زوجي يتعرف على بنات .. ويقول انه متزوج مسيار !
 
 
ام عمر
 960
  أ. منير بن فرحان الصالح
 4013
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله هذه اول استشارة لي في عالم النت زوجي اصبح ذا مزاج قاسي فهو عصبي الى درجة كبيرة لمجرد اتفه الاسباب حتى لو اندلق كوب عصير تقوم الدنيا ولا تقعد وهذا التغير من 6 اشهر تقريبا, وقدرا قبل ثلاثة اسابيع اكتشفت ان له علاقة بامرأة اخرى عن طريق الجوال فوجدت رسائل غرام واسم المرأة ورقم جوالها, وعندما واجهته بالامر, اعترف مباشرة وقدم اعتذار بان هذه العلاقة لا تعدو مجرد كلام وان هذا حصل منه في حالة ضعف وانه تائب وانك انت زوجتي الحبيبة ولا قاصر علي شي وكلام كثير من ها القبيل وقبلت منه عذره على مضض خصوصا ان اهلى كانوا عندنا في تلك الفترة وقد قدموا للزيارة فاحببت ان احتوي الموضوع ومضت الايام وقبل يومين اكتشفت انه لا يزال على العلاقة نفسها مع ذات المرأة فلما واجهته ما كان منه الا ان غضب وقال انت تنبشين وراي وتقلبين جوالي وتحاولين تعرفين كل شي ويقول انا الحقيقة كنت ناوي اغير اشياء كثيرة في حياتي لكن ما دام هذا فعلك فلن اغير شي وبعدين المرأة هذي زوجتي الثانية تزوجتها مسيار انت عاجبك وإلا روحي بيت اهلك, والان ياشيخ انا محتارة في ها الزوج ولا ادري اصدقه والا اكذب مع العلم انه ما عمره نام خارج البيت و بيتوتي لدرجه كبيرة, وهذه ليست اول مرة يحصل منه هذا الفعل فقد تعرف على 5 نساء خلال ال10 سنوات الماضية وكلها كما يزعم علاقة هاتف ورسائل كما ارجو مساعدتي في مثل هذا الحال وانا حريصة على بيتي وبناتي الاربع وابني الاوحد سدد الله خطاكم ونفع بعلمكم والسلام. يوم الثلاثاء 4-6-1431هـ
 2010-05-18
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يصلح ما بينكما ويؤلّف بينكما على خير ..
 أخيّة . .
 الزوج - والرجل عموماً - يحب أن تكون له مساحة من الحريّة والخصوصيّة حتى وهو متزوج .
 ويتضايق وربما يور غضباً إذا شعر أن هذه المساحة مخترقة !
 تقولين : زوجي أصبح ذا مزاج قاسي !
 وهذا يعني أنه من قبل لم يكن كذلك ..
 تغيّر مزاجيّـه ربما بسبب هذه العلاقات .. ليوجد لنفسه عذراً أو مبرراً لهذا السّلوك .
 فعادة الإنسان حينما يقع في  ( ذنب ) أو ( خطيئة ) يتحرّك ضميره الحي ويبقى يعنّفه ويعاتبه ويجلده بسياط اللوم .
 ولأجل أن يخفّف المرء من ألم هذه السياط على نفسه فإنه يحاول أن يقوم بأي تصرف أو سلوك يفتح له باباً للتبرير أو الهروب من ألم سياط الضمير .
 أخيّة . .
 ليس صحيحاً أن تنقّبي من وراءه وتبحثي في أشيائه !
 هل أنتِ تريدين زوجاً بلا عيب أو ذنب أو تقصير ؟!
 إن هذا الزوج بمل هذه المواصفات لن يكون إلاّ في الجنة !
 التعامل بين الزوجين ينبغي أن يتجاوز دائرة ( البحث عن الإدانة ) إلى  دائرة ( التغاضي والمساعدة والتحسين ) .
 فتشي في نفسك ..
 ربما أن هناك قصوراً منك على مستوى علاقتك مع الله أولاً ..
 كيف هي صلاتك ..
 مراقبتك لله ..
 محبتك لربك ..
 بعدك عن المعاصي والمنكرات الظاهرة في بيتك أو نفسك !
 إن كل مصيبة أو مشكلة إنما تقع بسبب ( من عند أنفسكم ) .. فإن الله ينبّه بعض عباده بخطر معصيته بما يغيّره عليه من حال زوجه أو دابته أو حاله .
 فتأمّلي علاقتك وحالك مع الله ..
 فإن كانت علاقتك مع الله على وجه ترضينه فزيدي من ذلك ونمّيه واثبتي .
 وإن كان غير ذلك فاستدركي ..
 ثم انظري إلى حالك معه ..
 هل يجد منك ما يحب ؟!
 هل تصنعين له الإغراء في نفسك وبيتك ؟!
 هل يسمع منك كلاماً جميلاً ..
 هل يرى منك منظراً يسرّه ..!
 فتشي في نفسك ..
 وما كان موجوداً فنمّيه ، وما لم يكن موجوداً فاجتهدي في التحسين ..
 
 لا تشعري زوجك برقابتك له !
 الرجل يكره بشكل ( متهور ) أن يشعر بالحصار أو الرقابة من زوجته ..
 كل ما عليك أن تذكّريه بلطف بنظر الله له ..
 أن تذكّريه بلطف  بأن الله يعلم حاله .
 أن تذكّريه بلطف بأن له زوجة وبناتاً ، فإن كان يفعل مع بنات الناس ما لا يرضاه على أهله وبناته فقد يوشك أن يبتليه الله بذلك في أهله وبناته .
 - تحاوري معه بهدوء ..
 - ولا تحاوريه وأنتِ تبحين عن اعتذار أو إدانة .. لكن حاوريه  بروح طيبة حريصة مشفقة .

 - أفهميه أنك ترفعين أمرك إلى الله عالم الغيب والشهادة ..
 
 المقصود وأنتِ تحاوريه بمثل هذا الكلام أن تحاوريه بهدوء بلا ضجيج .. بلغة تتألّلإين بها قلبه وتحاولين بها أن تُنقذيه مما هو فيه لا أن تكسبي ضدّه ( إدانة ) .
 وفي نفس الوقت احرصي على تحسين علاقته بربّه من حيث مساعدته على الاهتمام بالصلاة وقراءة القرآن ، وليكن لك جهد في ذلك .
 
 أكثري من الدعاء والاستغفار .. فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من لزم الاستغفار جعل الله له من كل همّ فرجا ومن كل ضيق مخرجا ومن كل بلاء عافية " .

 أسأل الله العظيم أن يصلح زوجك ويردّه إليه رداً جميلا .

2010-05-18
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3649
2010-03-28
عدد القراءات : 2889
2012-04-03
 
 

من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .
المرأة تسعى لإرضاء زوجها ؛ والرجل يعتبر محاولة التغيير تحديا لشخصيته فيقاوم . ما يجب أن تعرفه المرأة : أن الرجل يهمه أن يشعر بالقبول من المرأة ، إذا أحس بالقبول ارتاح كثيرا ولم تعد مسألة التغيير حساسة بالنسبة له
ليس من الرجولة ! أن تخبّئ رومانسياتك،وتواري دِفْئ نظراتك ،وتكوي بنار (كلماتك)..أهل بيتك.بينما على صفحة (تويتر)..كلّما لاح لك خيال(أنثى) تغرّد برومانسيّة..أنّي أشم رائحة عطرك من بين كلماتك..!!
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
قال لها مادحاً:لقد أتعبتِ من بعدكِ ! قالت:كن عندك نية لوحدة من بعدي؟! افلقني إن شفت (شي) بعد اليوم. حسن الظن حصن الحب .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
0648
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
825
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
369
معرض الصور
84
الاخبار