مطلّق .. كيف أرعى أبنائي و أتزوج دون أن أكرر نفس التجربة !
 
 
-
 2399
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3547
 
 
 
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا مطلق بعد زواج دام 8 سنوات ولدي ولد 6 سنوات وبنت 4 سنوات وطليقتي تنازلت عن اطفالي لانها تريد ان ( تعيش حياتها ) أسأل الله لها التوفيق . . . سؤالي عن اطفالي كيف استطيع ان البي مطالبهم العاطفية بالذات وهل استطيع ان أمنحهم حنان كحنان الام . . . وانا والحمد لله مهتم بهم منذ ولادتهم في اغلب الوقت وهم متعلقين في والحمد لله . . الطلاق منذ شهر وكم يوم وارجاع امهم من سابع المستحيلات . . وياريت تنصحوني كيف يكون اختيار الزوجة التي ستربي اطفالي . . . وجــــــزاكـــــم الله كــــــل خير . . . . . . .
 2011-06-17
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يعوّضك خيرا ويختار لك خيرا ويصلح لك في ذريّتك . .
 
 الحمد لله . .
 الطلاق الذي يتم  بالأدب الذي أدبّنا به الدين من غير ظلم ولا بغي فإن الله وعد المتفارقين   بقوله : " وإن يتفرّقا يغن الله كلاًّ من سعته وكان الله واسعاً حكيماً " .
 فالانسان مهما بلغ في حرصه فإنه ضعيف إن لم يعنه الله . .
 فثق بمعونة الله وغناه وسعته . .
 واحرص على تربية أبنائك بالتوجيه الصحيح واحتوائهم بالحب وفي نفس الوقت عدم حرمانهم من زيارة أمهم وحسن البرّ بها .
 فالأبناء أحوج ما يكونون إلى الشعور بالاستقرار النفسي حتى ولو كانا بين أبوين متفارقين .
 وما دام أنك مريت بتجربة ( زواج ) فمن الأفضل إذا أردت أن تتزوج مرة أخرى أن تحسن الاختيار بطريقة أفضل ممما سبق .
 والنبي صلى الله عليه وسلم قد أوصاك بقوله : " فاظفر باذت الدين تربت يداك " .
 والرجل حين يبحث عن ذات الدين ينبغي أولاً أن يكون على قدر من حسن الاستقامة على دين الله والمحافظة على فرائض الله  ومحبته وتعظيمه .. فكلما كان الانسان من الله أقرب كلما يسّر الله له من يكون له عوناً على أمر الدينا والدين .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛

2011-06-17
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3772
2010-01-21
عدد القراءات : 3955
2010-02-11
 
 

السعادة في الحياة الزوجية ..لن تكون فقط حين تجد ( الرفيق )المناسب إنما عندما تكون أنت ( أيضاً )الرفيق المناسب .
أسرع الطرق إلى قلب ولدك ( القدوة ) .
( فئران العلاقة الزوجيّة ).. - ( قناة ) هابطة تسرق الوقت والدين . - أو موقعاً للتواصل أو( شات ) يثير الغرائز ويدفع للتطلّع . - أو جارة أو صديقة أو صديقا تحرّض أو يخبّب .
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
الإدمان .. عار تسجن فيه أسرتك !

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
8024
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3896
الإستشارات
834
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
378
معرض الصور
84
الاخبار