عصبي وبخيل ور يهتم بحاجاتي ومشاعري

 

السؤال

السلام عليم ورحمة الله وبركاته شيخنا الكريم من فضلك أريد حلاًّ لمشكلتى انا أمرأة متزوجة منذ 13 سنة ولدي ولدان زوجى لا أعرف كيف أصفه انسان من دون قلب ولا حنان ولارحمة ولاكرامة ليس فيه صفة واحدة جيدة ورغم ذلك صابرة من أجل أولادي . مشكلتى أنني لا أخرج من البيت إلاّ مرة لشهر وأحيانا شهر ونصف . لا ضيوف يأتون عندى ، وأهلي لايزوروننى إلاّ مرة فى السنة وأحيانا مرة كل 19 شهر ورغم ذلك لايعجبه كان يضربنى كثيرا يسبنى لحد الان ، يهيننى لايعطينى الكثير من المال لتلبية حاجياتى فوالله أصبحت أختي تكسوني - ربنا يحفظها - ينقص من المصروف البيت ليجمع المال ليلعب به لشراء تلفاز آخر أو كمبيوتر أو أي شئ ليس لهو قيمة . أولاده أصبحوا لايحبونه ويكرهونه كثيرا . لايتكلم معى تقريبا ابدا لايقترب منى إلاّ من أجل أخذ غرضه ثم يرمينى سئمت هذا الوضع الذى سيقتلنى لم أجد أحدا يقف بجانبى رغم أن أهلي موجودين وكانني لست ابنتهم رمونى مثل مايرمى الناس الفضلات زوجى يتفرج على أفلام إباحية كثيرا ، تكلمت معه لكن من دون فائدة حتى أصبح يطلب منى أن أفعل مثل مايراه فى تلك الأفلام القذرة أصبحت أشمئزّ منه كثيرا وأتمنى له الموت لكى أرتاح أنا وأولادي . انانى لا يسألني حتى إذا كنت أريد الذهاب إلى مكان لاارغب فى الذهاب اليه ، بالرغم أنّي لا أستطيع محاورته فى أي شئ . إنه عصبى لدرجة كبيرة أشعر بالوحدة الشديدة وتعبت أعصابي . فأرجوك انصحنى في كيفية التعامل مع شخص مثله . وارجو الرد السريع

11-09-2013

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم أن يكتب لك خيرا ،ويعوّضك خيرا ..
 
 أخيّة ..
 لو سمحتِ لي أن أسألك ..
 قلتِ في رسالتك أنك تتمنين الموت لزوجك حتى ترتاحي منه !!
 هل فعلاً سترتاحين ؟!
 
 إذن لماذا لا تطلبي الطلاق ما دمت ترين أن عدم وجوده في حياتك سيريحك ؟!
 فذلك ارفق بك وبه من تمنّي الموت له !
 
 أخيّة . . 
 تقولين صبرت ( 13 ) سنة .. الصبر لا يعني الاستسلام للواقع والوضع .. بقدر ما يعني الصبر على تحسين الواقع  ولو كان التحسين فيه مشقة فنصبر على ذلك .
 
 أخيّة .. 
 لا تكرّسي في نفسك الشّعور بأن زوجك ليس فيه أي شيء جيد أو جميل ..
 من الأشياء الجميلة التي كان زوجك  سببا فيها .. ابناؤك الذين صبرتِ من أجلهم  .. فوجودهم من وجوده في حياتك ..
 لذلك ابتعدي كثيرا عن لغة اللوم والتحسّر والنّدم ..
 وابدئي في التفكير بطرق أفضل ..
 بنفسية  اكثر تفاؤلاً وهدوءًا ..
 
 ما دام زوجك لا يزال يحب معاشرتك .. 
 فاستثمري هذاالميل منه لك في أن تجتذبي قلبه وحسّه ومشاعره ..
 تقولين يطلب منك مثل ما يوجد في الأفلام .. افعلي له ما يريد واستمتعي بما تقومين به ، بل لا تتركيه حتى يطلب وغنما بادريه ما دام في حدود ( المباح ) ولم تكن المعاشرة بطريقة محرّمة ..
 اجتذبيه من هذا الشيء الذي يحبه ..
 
 غيّري أنتِ من طريقة تعاملك معه ..
 استقبليه بحب وشوق ..
 احتضنيه كلما دخل للمنزل ..
 صارحيه بحبّك ..
 أضفي على وجوده معك نوعا من المرح والمزاح الهادئ ..
 البسي وتجمّلي له ..
 المقصود ان  تجعليه يرى عليه أثراً في تغيّر سلوكك والفاظك ونظراتك واهتمامك .
 حتى ابنائك ..
 علّميهم كيف يحترمون والدهم ..
 كيف يستقبلونه بحب وشوق ..
 كيف يعانقونه ويقبلون يديه وراسه ..
 
 مع الوقت أعتقد سيلين أكثر ..
 وهنا .. ابدئي في  تحفيز الروح الايمانية في قلبه ..
 بداية بالاهتمام بالصلاة ومساعدته على أن يقوم لها ويؤديها بهدوء ..
 اقترحي ليه أن يكون بينكم في البيت مع البناء جلسة كل ليلة ولو لمدة ربع ساعة فقط لقراءة القرآن ..
 دائماأرسلي له على ايميله أو جواله بعض المقاطع والكلمات المؤثرة في تعظيم الله ، وفي اليوم الاخر ..
 وهكذا . .. 
 
 لا تكثري له من طلبات البيت ..
 ولو طلبت منه اطلبي منه بطريقة ( المشورة ) ..
-  ما رأيك لو ..
-  الأبناء في حاجة كذا وكذا .. فكيف يمكن أن نوفر لهم ذلك ..
 لا تنتقدي تصرفاته بطريقة مباشرة ..
 فحين يشتري أغراض لا قيمة لها .. لا تحطّمي  تصرفه .. فقط  اظهري  تقبّلك .
 لأن مواجهته تثير عناده .
 
 أكثري له من الدعاء ..
 فما دمت تدعين عليه بالموت وأنت متأمّلة أن يستجيب الله دعائك ..
 فلماذا لا تدعي له بالهدية والفلاح والسعادة وانتِ متأملة أن يستجيب الله دعائك ، فذلك خير لك وله ولأبنائكم ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 

11-09-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني