أخي لا يصلي هل أبلّّغ عنه ؟!
 
 
ام البراء
 3979
  أ. منير بن فرحان الصالح
 1829
 
 
 
عندي أخ مايصلي وصلاته على كيفه ، أمي وابوي يدرون عنه . كيف أتعامل معه هل أبلّغ عليه ؟!
 2014-05-10
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يصلح شأن اخيك ، ويهدي قلبه ، ويردّه إليه ردّاً جميلاً .
 
 أخيّة ..
 لو سمحتِ لي أن أسألك ..
 هل هدفك أن يصلي أخاك أو أن يحبس ؟!
 إذا كان الهدف هو حبسه فهذا أمر سهل !
 لكن إن كان هدفك هو أن يلتزم أخاك بالصلاة ويهتم بها ، فهذا يحتاج منك إلى جهد وصدق مع الله ، وسترين نتائجه أفضل من أن تبلّغي عنه !
 
 أخيّة ..
 يقول الله تعالى : ( وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى ) [ طه : 132 ] .
 فأمر الأهل بالصلاة يحتاج إلى صبر ومصابرة واصطبار وعدم يأس . سيما في شأن الصلاة .
 والأمر هنا يكون باللين والحكمة والتحفيز ..
 جرّبي أن تهيّئي وقتا مناسبا بينك وبين أخيك ..
 ثم تصارحي معه  .. وكلميه عن شأن الصلاة وكيف أن الله يرفع بها عبده ويقدّمه ولا يؤخّره ، وأنها لحظة اللقاء مع الله ومناجاته .
 وأن النبي صلى الله عليه وسلم قال عن الصلاة أنها ( نور ) فالذي لا يصلّي محروم من النور .
 
 وهكذا تكلّمي معه بهدوء في الأمر . 
 اتفقي معه أنك تذكرينه بالصلاة وتدلينه عليها وتحفزينه لها بأنها موعد مع الله ، وان الله يناديه .
 راسليه على جواله ببعض المقاطع المؤثرة والتي تتكلم حول أمور الآخرة ، واستفيدي في ذلك من مقاطع الشيخ خالد الراشد . تجدين ذلك في موقع التوبة .
 
 اتفقي مع والديك ان يكون لهما دور في تحفيزه إلى الصلاة والاهتمام بها .
 كلّمي بعض أقاربك ( أعمامك ) ( أخوالك ) أن يكون لهم دور .
 
 وهكذا كما قلت لك ..
 الأمر  يحتاج إلى وقت .. وعدم يأس .
 ومما يساعدم على عدم الياس واستعجال النتائج أن تستمتعي بما تقويمن به من محاولات وتستشعري أنها عمل صالح وقربة إلى الله .
 
 وأكثري له من الدعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 
2014-05-10
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 2486
2013-01-28
عدد القراءات : 3922
2010-02-23
عدد القراءات : 7154
2011-11-08
عدد القراءات : 2617
2013-01-16
 
 

في غرفة النوم .. الكلمات الدّافئة تشكّل جزءً من الإشباع الغريزي والعاطفي عند المرأة . عزيزي الزوج تكلم ولا تكن على وضعية الهزّاز الصامت!
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
زوجتك .. تركت أباها وأمها وأخاها ، وجاءت بين يديك .. فلتجد فيك رأفة الأب ، وحنان الأم ، ورفق الأخ . لتكون لك سكناً
الدّعاء سبب عظيم من أسباب تغذية الحب بين الزوجين ، وسبب من أسباب الإصلاح وصلاح الأولاد . (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) .
تربية الأبناء أمانة ومهارة . فعظّم وتعلّم .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
0707
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3904
الإستشارات
838
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
384
معرض الصور
84
الاخبار