تخاف من الزواج لتكرار الطلاق مع أخواتها دون سبب !
 
 
س
 2081
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3648
 
 
 
تخاف من الزواج لتكرار الطلاق لاخواتها بعد زواجهن بفترة يتم الطلاق بدون سبب
 2011-02-17
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه قرّة عين لك . .

 أخيّة . .
 أقدار الله  لا تقع على العبد بـ ( التوقّع ) !!
 الله سبحانه وتعالى يختار لعبده وأمته ما فيه كل اللطف والرحمة والخير بهم ، ولو كان الأمر في ظاهره فيه مشقة وتعب وألم .. لكنه في الواقع أنه هو اللطف والرحمة .
 اقرئي قول الله : " الله لطيف بعباده "
 وقوله : " ألا يعلم من خلق وهو اللّطيف الخبير "
 لطيف في حكمه وقضائه خبير بما  هو أصلح لعبده وأمته .
 
 وإن من أخصّ خصائص المؤمن  ( الآيمان بالقدر ) تسليما ورضا .
 وكون أن الله قدّر ( الطلاق ) على أخواتك فذلك لا يعني أن قدرك هو ( الطلاق ) أيضاً !!
 هذا نوع من سوء ( الظن ) بالله ..
 والمؤمن يحسن الظن بربّه حتى في أحلك المواقف والظروف .
 ألم يقل ابو بكر رضي الله عنه لمحمد صلى الله عليه وسلم وهما في الغار  : يارسول الله لو أن أحدهم نظر تحت قدميه لرآنا !
 فقال له صلى الله عليه وسلم :  يا أبا بكر ما بالك باثنين الله ثالثهما !!
 يربّينا صلى الله عليه وسلم على حسن الظن بالله حتى في أصعب الظروف والمواقف ..
 لأن الأمور لا تجري إلاّ بأمر الله وقدره .. لا بما نتوقعه نحن ونريده !

 تاملي قوله صلى الله عليه وسلم " واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن يضرّوك بشيء لم يضرّوك إلاّ بشيء قد كتبه الله عليك . رفعت الأقلام وجفّت الصحف " .

 كل ما عليك :
-  أن تثقي بالله تعالى وتتفاءلي بربّك فقد قال في الحديث القدسي : " انا عند ظن عبدي بي فليظن بي ماشاء "  . فمن ظن أن الله  يوفقه  ويستره ويكفيه فالأمر يكون له كما ظن بربه .

 -  أن تُحسني الاختيار . وتتلمّسي هدي النبي صلى الله عليه وسلم ووصيته في اختيار شريك العمر .
 
 - أن تستخيري وتستشيري .
 فإذا استخرت  .. وتيسّرت الأمور  فثقي باختيار الله لك حتى لو آل الأمر إلى طلاق أو أي شيء من ذلك ..

 - أن تتعاملي مع واقعك وحياتك بنوع من المرونة والتغاضي  مع الحزم . .
 وأن لا تتعاملي مع واقعك بنوع من المثالية أو طلب الكمال .
 
 - احرصي على المحافظة على الصلوات بأوقاتها مع الأذكار والرقية كل صباح ومساء  .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

2011-02-17
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3789
2010-03-31
عدد القراءات : 4221
2010-05-09
عدد القراءات : 4355
2011-01-07
عدد القراءات : 3635
2010-02-18
 
 

أنوثة .. المرأة الحقيقية هي:التي تحب أن تتدفأ بحنان رجل أقوى منها، فتكون له مكملاً لا تابعاً،لا أقوى من شخصيته، ولا أدنى من كرامتها.
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
(حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك). إذا كنتما في (العسل ) فمن الذوق أن لا يعجل بعضكم على بعض .
قل لزوجتك بدفئ : أتمنّاك سيدة الحور في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
لا توجد حياة بلامشكلات . يوجد زوجان يديران مشكلاتهما بحب.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
1706
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3896
الإستشارات
834
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
378
معرض الصور
84
الاخبار