والدي لا يناقشني أو يستشيرني !
 
 
محمد العسيري
 3290
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2451
 
 
 
أستاذي الفاضل أنا طالب جامعي في المستوى الرابع وتبقى على تخرجي سنتين إلى ثلات وخطبت فتاة تقرب لي قبل ستة أشهر وأعجبتني وأحببتها كثيرا وتعلقت بها وهي كذلك ولله الحمد.. ولكن المشكلة هي أن أبي وأمي لا يريدون تزويجي حاليا بينما أن أبو خطيبتي قال لي عندما تريد الزواج فقط كلمني وسيكون لك ما تريد أما والدي فلا يفكرون في ذلك ولا حتى يريدون مني طرح الموضوع معهم أبدا فهم يفكرون في الناحية المالية كثيرا وكذلك يرون أن زواجي منها الآن سيشكل خطرا على دراستي وكذلك أريد أن أوضح أن مستوى دخل أبي شهريا 20 ألف تقريبا ونسكن في بيت ملك لنا ولله الحمد.. والآن ياشيخ مضى على خطبتي ستة أشهر تقريبا وعانيت فيها كثيرا من الشوق والتوق لها وأحس أنني غير مستقر أبدا فأنا أفكر كثيرا فيها وفي اليوم الذي سأتزوجها فيه ومتى وكيف وبالإضافة إلى أنها كذلك أيضا كما علمت بطريقتي.. وبصراحة أحيان أحس في داخلي بعتاب شديد على أبي لأني أرى في نفسي أنه هو سبب ألمي بالرغم من أني أحب والدي كثيرا ولكنه لا يجلس معي ولا يسألني عن تخطيطي لمستقبلي وماذا أريد وكيف أريد أن أكون فقط يريد مني أن أدرس ولا أفكر في شيء آخر أبدا بينما أنا بشر لي قلب وعقل وروح ولست آلة أمشي كيف ما يريدون مني.. يا شيخ أحيان يصل بي الألم إلى درجة البكاء ولكن لا أحد يعلم بذلك غيري وقد تعلم أمي ويعلم أبي ولكنهم لا يبالون لذلك ولا يعيرونه أي اهتمام.. والآن مالحل يا شيخ وماذا أفعل ؟
 2013-03-21
 
 

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لك وعليك وأن يجمع بينكما على خير .. 
 
 أخي الكريم ...
 المشكلات بين الآباء والأبناء - سيما في هذاالزمن - تكاد تكون ظاهرة ..
 وذلك تبعاً لاختلاف  ( الجيل ) والمتغيرات الاجتماعيّة المتسارعة ..
 لذلك أهم خطوة في الحل : 
 هو أن يدرك الأبناء أن آباءهم حين يتعاملون معهم بنوع من ( الشدّة ) فهم لا يقصدون إيذاءهم بقدر ما يقصدون مصلحتهم ..
 وينبغي أن يتفهّم الأبناء كيف يعذرون آباءهم على بعض الأساليب التربوية التي قد لا تعجبهم .. وذلك لأن الأب نشأ في جيل له ثقافته في التربية وهو يكاد ينقل هذه الثقافة .
 
 لذلك حين نقول ( لا يشعر بي ) ( لا يقدّرني ) .. هذه عبارات فضفاضة غير دقيقة سيما ل علمنا أنهم يسلكون نمطاً معيناً في التربية .
 
 أخي ..
 أنت الآن ( طالب جامعي ) ومتعلم ... وستكون في المستقبل ( زوج ) و ( أب ) مما يعني أنه ينبغي عليك أن تكوّن نفسك جيداً وتنضّج حكمتك في التصرّف من خلال التعلّم والاستفادة من كل خبرة من خبرات الحياة ..
 لذلك لا تنتظر أن يجلس معك ( والدك ) ..
 لماذا لا تبادره أنت في الجلوس معه ..
 في القرب منه ..
 الشيء الذي تتمناه منوالدك افعله أنت ... ولا تنتظر من والدك أن يستشيرك .
 اختر وقتاً مناسباً ..
 اجلس مع والدك .. 
 تناقش معه في مسألة تعجيل أو تأجيل الزواج ..
 فقد يكون الخير في التأجيل ..
 وقد يكون الخير في التعجيل ..
 لذلك لا تتشبّث كثيراً برغبتك وموقفك ..
 ولكن ناقش الأمر مع والدك بهدوء ..
 اعرض عليه رغبتك بكل وضوح ..
 واستمع لرأيه بكل إصغاء ..
 ودائما تذكّر قول الله  ( وعسى أن تحبّوا شيئا وهو شرّ لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون ) .
 ولا تفسّر موقف أو رأي والدك  على أنه نوع من التضييق المادي أو التفكير المادّي ..
 صدّقني هو ( كاب ) أسعد لحظاته يوم يراك عريسا ..
 لكن الأب  يحسب الأمور من خلال تجارب السنين التي عاشها ، والخبرات التي أكتسبها .
 
 أخي ..
 إذا رأيت أن والدك مصرّ على موقفه .. 
 فثق تماماً .. 
 أن تقبّلك لموقف والدك وبكل أرضا .. هو باب من أبواب البر ، وسبب من اسباب التوفيق لك في حياتك ..
 وأنت أحوج ما تكون إلى التوفيق والبركة في حياتك الجديدة .
 وهنا .. استثمر هذه المسافة الزمنية  بدل الانتظار إلى بناء ثقافتك الزوجية من خلال حضور دورات تأهيلية ، والقراءة والاستماع في كل ما من شأنه أن يزيد من ثقافتك الوجية ،  وثقافة الحياة الجديدة .
 فقد يكون في هذا التأخير خير لك ولخطيبتك ..
 دائما تذكّر أن الله هو ( المقدّم والمؤخّر ) فإذا تأخّر عنك شيء فثق  بربك .
 وثق أنه لا يؤخّر عنك شيئا إلاّ وهو الخير كل الخير ..
 كل ما عليك أن تستمتع بـ ( الرضا ) و ( التفاؤل ) .. والتنمية .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 
2013-03-21
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 1018
2015-10-20
عدد القراءات : 1397
2015-03-25
عدد القراءات : 2197
2013-10-10
 
 

الزواج شريعة .. [ إمساك بمعروف ] لا لا بتسلطّ أو إذلال . والطلاق شريعة .. [ تسريح بإحسان ] لا بانتقام أوامتهان.
من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
من قام بالفرائض حقاً عشق النوافل صدقاً لذلك يقول الحق سبحانه في الحديث القدسي " وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه "
زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
جمالية مداعبات غرفة النوم في : - استشعار أنها عمل صالح . - التجديد و نفض الروتين .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
3411
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3904
الإستشارات
838
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
384
معرض الصور
84
الاخبار