احد ابنائي قيادي .. والآخر ضعيف شخصية !

 

السؤال

يادكتور الله يحفظك عندي ولدين الكبير قيادي وشخصيته قوية والثاني لايحب تحمل المسؤليه وفيه كسل كثيري الشجار مع فارق السن بينهما فالكبير11سنة والصغير 8 سنوات ماذا افعل حتى ارفع من مستوى الثاني النفسي والسلوكي واخفف من توتره وعصبيته

26-12-2011

الإجابة

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لك في ولدك ويجعلهم قرّة عين لك . .

 أخيّة . . .
 اختلاف الشخصيات عند الاطفال هو ( اختلاف طبيعي ) و ( مؤشّر صحّي ) وكون أن ولدك الكبير شخصيّـه قياديّة فلا يلزم أن يكون الصغير مثله . .
 ولربما أنك تتصرفين مع الصغير بطريقة تشعره بأنه اقل من ( أخيه ) أو تطلبي منه أن يكون مثل ( أخوه ) .. هذه المقارنات ( قانلة ) ولربما هي التي سببت نوع من ( الكسل ) واللا مبالاة عند طفلك كردّة فعل ( عناديّة )  .. أقول ( قد ) !

 لذلك لا تقارني بين الاثنين . .
 المشاجرات بين الاخوان ايضا هو ( مؤشّر صحي طبيعي ) ففي الأطفال طاقة ( كامنة ) يخرجونها بالحركة والشجار وربما اللعب الذي قد تلاحظ الأم أن فيه بعض العنف ..
 المشكلة  ليست في ( مشاجراتهم )  بل المشكلة في تدخّل الأم في كل لحظة لفك الشجار .. هذا التدخّل لا يحل  المشكلة بقدر ما يزيدها وقد يعقّدها ..
 لذلك لا تفترضي أن يكون الأبناء بصورة مثاليّة  ..
 وإنما  امنحيهم فرصتهم أن يتصرّفوا بطبيعتهم ..
 اجعلي تدخّلك فقط  غذا وصل الشجار لمرحلة مضرّة أو فيه إيذاء بدني عنيف ..

 تعوّدي أن تتكلمي مع أبناءك حول معاني ( الرحمة ) و ( التراحم ) .. استفيدي في ذلك من مقاطع موجودة ع النت أو بالقصة  ونحو ذلك ..
 المقصود بين فترة وفترة تكلّمي عن الرحمة والتراحم . .
 
 في بعض الأوقات تكلّمي مع الكبير بمفرده .. اشعريه ببمسؤوليته وأن أهم صفات المسؤوليّة ( الرحمة ) و ( التسامح ) . . .

 الصغير اعرفي قدراته وتصرّفي معه على قدر قدراته .. لا تطالبيه بأمور أكبر منه ولا تقيسيه باخيه .. لا تقولي ( أخوه ) في مثل عمره كان يستطيع .. كل طفل له سمته الشخصيّة ..
 استخدمي لغة التحفيز والمدح . .
 استخدمي لغة الحب  والمعانقة والابتسامة . .
 
 ايضا استخدمي السلاح الذي نحك الله إيّاه ( كأم ) . .  لقد منحك فرصة ( استجابة الدعاء ) ..
 فإن من الدعوات المستجابة ( دعوة الوالدين لأولادهم ) . .
 فأكثري من الدعاء مع حسن الظن بالله والثقة به ..

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛  

26-12-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

868

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني