هل أكون آثمة لو رفضت الخاطب الذي لم أتقبله نفسيّاً
 
 
-
 2302
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3577
 
 
 
السلام عليكم سؤالي:هل أكون آثمة إن رفضت رجل تقدم لي فقط لأنه في سن الأربعين وأنا في السادسة والعشرين، فأنا لم أقبله نفسيا ولا أراه كزوج يمكنني العيش معه خاصة \"حميميا\"لا أعيبه لا صلاحا ولاشكلا لكن الفكرة في الإرتباط به تبغضني في الزواج لا يفتح شهيتي للإرتباط
 2011-05-14
 
 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 واسأل الله العظيم أن يختار لك خيرا ويوفقك لكل خير . .

 أخيّة . .
 الزواج  يكون بـ ( التراضي ) و ( التوافق ) . .  حين أوصى النبي صلى الله عليه وسلم الفتاة أن تختار صاحب الدين والخُلق . فهو صلى الله عليه وسلم لم يُغفل الجانب والقبول النفسي للطرف الآخر ، ولذلك قال لذلك الصحابي : " أنظر إليها  فإنه أحرى أن يؤدم بينكما "  يعني يوفّق بينكما . .
 فالسؤال عن الخاطب  يشكل القبول العقلي . .
 والنظر والرؤية تشكّل القبول النفسي لشريك الحياة .
 
 وسلامة الاختيار يكون بتكامل الأمرين :
 - حصول القبول العقلي .
 - وحصول القبول النفسي .
 لشريك الحياة .
 ولذلك لا حرج  في رفض الخاطب إذا لم يكن هناك ارتياح نفسي تجاهه أو تقبّل له .
 فإن تلك المرأة طلبت من النبي صلى الله عليه وسلم أن يطلقها من زوجها بسبب أنه دميم الخلقة غير جميل ..

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

2011-05-14
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3596
2010-07-10
عدد القراءات : 1363
2015-05-09
عدد القراءات : 8824
2011-09-09
عدد القراءات : 1605
2015-03-04
 
 

من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .
( فئران العلاقة الزوجيّة ).. - ( قناة ) هابطة تسرق الوقت والدين . - أو موقعاً للتواصل أو( شات ) يثير الغرائز ويدفع للتطلّع . - أو جارة أو صديقة أو صديقا تحرّض أو يخبّب .
زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
صباح الحب مساء القرب جميل أن يتبادل الزوجان رسائل الشروق والغروب . قال ناصح: ولو كانت بسيطة أرسل رسالة لشريك حياتك ولو لم تتلق منه ردّاً!
أنوثة .. المرأة الحقيقية هي:التي تحب أن تتدفأ بحنان رجل أقوى منها، فتكون له مكملاً لا تابعاً،لا أقوى من شخصيته، ولا أدنى من كرامتها.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
0086
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3916
الإستشارات
841
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
72
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
389
معرض الصور
84
الاخبار