هل أكون آثمة لو رفضت الخاطب الذي لم أتقبله نفسيّاً

 

السؤال

السلام عليكم سؤالي:هل أكون آثمة إن رفضت رجل تقدم لي فقط لأنه في سن الأربعين وأنا في السادسة والعشرين، فأنا لم أقبله نفسيا ولا أراه كزوج يمكنني العيش معه خاصة \"حميميا\"لا أعيبه لا صلاحا ولاشكلا لكن الفكرة في الإرتباط به تبغضني في الزواج لا يفتح شهيتي للإرتباط

14-05-2011

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 واسأل الله العظيم أن يختار لك خيرا ويوفقك لكل خير . .

 أخيّة . .
 الزواج  يكون بـ ( التراضي ) و ( التوافق ) . .  حين أوصى النبي صلى الله عليه وسلم الفتاة أن تختار صاحب الدين والخُلق . فهو صلى الله عليه وسلم لم يُغفل الجانب والقبول النفسي للطرف الآخر ، ولذلك قال لذلك الصحابي : " أنظر إليها  فإنه أحرى أن يؤدم بينكما "  يعني يوفّق بينكما . .
 فالسؤال عن الخاطب  يشكل القبول العقلي . .
 والنظر والرؤية تشكّل القبول النفسي لشريك الحياة .
 
 وسلامة الاختيار يكون بتكامل الأمرين :
 - حصول القبول العقلي .
 - وحصول القبول النفسي .
 لشريك الحياة .
 ولذلك لا حرج  في رفض الخاطب إذا لم يكن هناك ارتياح نفسي تجاهه أو تقبّل له .
 فإن تلك المرأة طلبت من النبي صلى الله عليه وسلم أن يطلقها من زوجها بسبب أنه دميم الخلقة غير جميل ..

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

14-05-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني