قرار الزواج من خاطب معدّد !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اتمنى الرد بأسرع وقت انا تقدم لي واحد متزوج واهلي ماعندعم مانع بالزواج منه يعني انا اكون الثانية وانا استخرت وارتحت للموضوع كله بس للحين مترددة فيه اتمنى منكم النصح وشكرا ؟

27-03-2011

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم ان يختار لك خيرا ويجعل لك فيه قرة العين .

 أخيّة . .
 حسن الاختيار هي الخطوة الأهم واللبنة الأساس في بناء الاستقرار الزوجي بين الطرفين . وذلك لن مستقبل العلاقة بين الطرفين هو مستقبل مليء بالمسؤوليات والتحديات والتبعات مما يعني أنه لا ينبغي التعجّل في اتخاذ قرار الزواج دون النظر بحكمة إلى معطيات هذا القرار .
 وحسن الاختيار يا أخيّة يقوم على أساسين مهمّين :
 القبول العقلي للخاطب . والقبول النّفسي .
 القبول العقلي : بالنظر إلى المواصفات والاعتبارات المحيطة بالخاطب . واهم ما ينبغي مراعاته في صفات الخاطب أن يكون ( ذا دين وخُلق ) ثم بعد ذلك يأتي النظر إلى بقيّة الاعتبارات الأخرى . الثقافية والعمرية والاجتماعية ونحو ذلك ..
 وكون أن هذا الرجل ( معدّد ) ويريدك زوجة ثانية فهذا لا يغيّر في مسألة ( الزواج ) شيء .. فالزواج هو الزواج والزوجة هي زوجة سواء كانت أولى أو ثانية او ثالثة أو رابعة !
 لكن قبل اتخاذ قرار الزواج من معدّد . .  ينبغي عليك أن تدركي :
 1 - لماذا المعدّد ؟!
 يعني ماهي الدوافع التي تجعلك تقبلين بمعدّد ؟!
 هل هي ظروف اجتماعية تعيشينها !
 أم أنه شخص متميّز فعلاً  وتعرفونه جيّدا من جهة دينه واخلاقه مما  يدفعك إلى عدم تفويت الفرصة !
 حدّدي دوافعك . . . وتنبّهي إلى أن لا يكون قرارك قراراً هروبيّاً فقط !
 كماأنه من الجيد أن تعلمي أن الشرع يشير إلى أن الارتباط بـ ( البكر ) أمر مطلوب ومرغوب يتساوى في ذلك الرجل والمرأة . كما أن التفكير السليم يدل على أن الرجل البكر أكثر حيوية وتفهما للأمور وأقدر على اتخاذ القرارات الصائبة وتنفيذا لها ، وهو – أيضا – مقبل على الحياة بنفسية فرحة ومتأملة تريد أن تتعلم وتستفيد وتنظم شؤون حياتها من أجل تحقيق مستقبل مشرق في ظل أسرة سعيدة .

 2 - الزواج من معدّد يعني زيادة مسؤوليّة .
 فالزواج على أنه في حدّ ذاته مسؤوليّة  وفيه مسؤوليات كثيرة وتحديات  فكون أنه متزوج فهذا يعني زيادة مسؤولية وتحديات إضافيّة في العلاقة بينك وبينه .
 مسؤوليّة اجتماعية ونفسية وعاطفية وحتى ماديّة .
 تصوّري العواقب بصورة واقعيّة ولا تتصوري الحياة المستقبلية بتوقّع مثالي !

 3 - من المهم جداً التأكّد من جدّيّة الخاطب ( المعدّد ) في الارتباط .  وقدرته على التعدّد ماديا واجتماعيا وصحيّاً ونفسيّاً . .  والتأكّد من أن واقعه الاجتماعي واقع مستقر مع زوجته الأولى وأبنائه . ولا أعني مستقر هنا يعني موافقة زوجته لكنّي أقصد أن طبيعة علاقته في عمومها مع زوجته وأهل بيته علاقة مستقرّة .

 4 - اعرفوا دوافعه من التعدّد ولماذا يريد  الزواج بأخرى  سيما لو كانت حياته مستقرة مع زوجته الأولى . .
 الدوافع ذات القيم العالية تمنح الحياة معنى . .
 والدوافع ذات القيم ( المصلحيّة )  تقصّر من عمر الحياة بين الطرفين على حدّ عمر ( المصلحة ) !

 استخيري الله  تعالى بصدق . .
 واستشيري أهلك  وممن هم حولك من أهلك ممن أعرف بواقع الحال .. ثم قرري أمرك قبولاً او رفضا .
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

27-03-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني