معاناتي مع أخي المراهق
 
 
اخته الكبرى
 124
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3672
 
 
 
لي أخ عمره 15 سنه لايستوعب الكلام والدراسه بسرعه يتعمد الخطأ حاولنا بجميع الطرف لكي نعلمه ونفهمه ولكن بدون جدوى طبعا بالكلام وبالضرب يتبع أخوته من أبيه ودائما تقع المشاكل على رأسه وهم يخرجون منها ولكن لايتأدب يرافقهم وهم أساس المشكله ولكن لايرد علينا وابوه يسبب المشكله على والدتي بسببه ويضربه ولايضربهم ولايسمع له
 2010-01-21
 
 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يصلح لكم شأنكم . . وأن يهدي أخاكم

 أخيّة . .
 مرحلة ( الشباب ) والتي تبدأ في العادة من عمر 13 وحتى 17 سنة هي مرحلة فيها تغيّرات طبيعيّة على نفسيّة الشاب وتفكيره وجسمه ونمط معيشته .. كما أنه ايضاً لا يُغفل  جانب النشأة  وطبيعة الوسط الذي نشأ فيه .
 الشاب في هذه المرحلة . .
 يحب أن ينتمي إلى مجموعة من الرفاق ، وربما يتحمّل في سبيل هذاالانتماء كل العقبات التي قد تواجه
 هذه رغبة وسلوك طبعي للشاب في هذه المرحلة . .  سيما لو أن الشاب عاش في فترة طفولته حالة من عدم الامان العاطفي في الأسرة والبيت .. فينشأ وهويحمل دوافع مكبوتة  .. فيكبر وحتى يبلغ عمر المراهقة والشباب والتي يكون فيها أكثر حريّة وأقدر على التمرّد والانفكاك من  سيطرة ( البيت ) . .

 الشاب في هذه المرحلة . . لا يربيه الضرب .. ولن يتعلّم بالعنف والتحقير ..
 الضرب .. والعنف .. والتحقير .. والتوبيخ المستمر  يعمّق فيه  ( العناد ) و ( الإصرار ) . .
 أكثر ما يدفع الشاب في هذه المرحلة إلى التمرّد وإلى التصرف بسلوكيات ( اجتماعيّة ) غير مقبولة .. هو عدم معرفته بقيمته في الحياة .. هو يشعر أن قيمته في الانتاجيّة .. وجين لا توجّه إنتاجيّـه إلى شيء  مفيد فهو سيتجه بهذه الانتاجيّة إلى اي أمر يُشعره بذات ..
 يدخّن .. يدمن .. يفحّط .. يسرق .. يلعب .. هو يشعر أن هذه انتاجيّة تشبع حاجة في طبيعة تكوين نموّه .
 لذلك من أفضل الطرق للتعامل معه :
 - الحوار الهادئ معه .
 وإشعاره بقيمته ، والحديث معه عن معنى الحياة وهدف الحياة على وجه الأرض .
 وأن بعد الحياة الدنيا حياة أخرويّة يسأله الله فيها عن كل شيء عمله . .
 
 لابد أن تفهموه أنه قد بلغ عمر المسؤوليّة ، وأنكم تعتمدون عليه على أنه رجل البيت وتحتاجون إليه في أن يكون سندا لكم ولوالدته . .
 
 -  حفّزوا فيه همّة التحصيل العلمي .
 وإن قيمة كل إنسان بقيمة ما يحمل من العلم والمعرفة ، وأن من عاش في ركام الجهل فسيقبره الزمان مع البطّالين والكسالى . .
 حفّزوه للتحيل العلمي بالهدية والمكافأة والتشجيع . . وليس بالضرب !

 - إذا لاحظتم عليه ضعف في مستوى التحصيل العلمي والدراسي مع بذلكم لأساليب التحفيز والتشجيع  ..
 فلو ألحقتموه بدورات أو معاهد مهنيّة تهتم بصناعة ( اليد المهنيّة ) والتي لا تعتمد كثيراً على الجانب  المعرفي العلمي النّظري . . كأن تُلحقوه بأحد المعاهد التقنيّة أو نحو ذلك .

 - لا تُغفلوا جانب الدعاء له بالخير  مستثمرين بذلك كل وقت من أوقات إجابة الدعاء . .
 
 - في نفس الوقت ينبغي أن يكون لكم جهد في الإصلاح والتوجيه لإخوانه من أبيه بالحوار معم  وترشيد اتجاههم واهتماماتهم ما دام أنه لصيق بهم . . فالجهد في إصلاح من حوله من إخوانه . . خطوة في الحل .

 - اجتهدوا في أن تتحاوروا مع والدكم بهدوء وحكمة . . في رفع مستوى  الشّعور عنده بأن هذا ابنه  وسيكون له ذخراً في الدنيا والآخرة متى ما أحسن في توجيهه ورعايته من غير تعنيف أو ضرب . .
 بيّنوا له أن ابناءه كلهم سواء من زوجة أو زوجتين أو ثلاثة .. فهم كلهم اباؤه وهم امتداد لعمره . . فإن الابن اياً كانت أمه فإنه لا يزال ويبقى يحمل اسم ابيه ...
 ذكروا والدكم بعظيم فضل تربية الابناء وأنهم يكونون يوم القيامة شفعاء لوالدهم متى ما أحسن تربيتهم . .

 أسأل الله العظيم أن يصلح لكم شأنكم ويوفق لكم .

 

2010-01-21
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 4011
2011-04-26
عدد القراءات : 2775
2012-12-20
عدد القراءات : 818
2016-04-18
عدد القراءات : 2148
2014-01-24
 
 

قل لزوجتك بدفئ : أتمنّاك سيدة الحور في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
زوجان بينهما خصومة.. اتصل الزوج: وش طبختي للعشا ؟ ردت الزوجة: زفت ?! قال: حلو..تعشي ونامي لأني بتأخر! قال ناصح: الكلمة السيئة مصيدة الشيطان (وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم)
من قام بالفرائض حقاً عشق النوافل صدقاً لذلك يقول الحق سبحانه في الحديث القدسي " وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه "
في غرفة النوم .. يتحرّك الرّجل أكثر مما يتكلّم . استنطقي صمته بتحفيز قوة الخيال والتخيّل عنده .
في غرفة النوم .. الكلمات الدّافئة تشكّل جزءً من الإشباع الغريزي والعاطفي عند المرأة . عزيزي الزوج تكلم ولا تكن على وضعية الهزّاز الصامت!

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
6977
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3896
الإستشارات
834
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
378
معرض الصور
84
الاخبار