زوجي وفتاة الواتس آب .. حطّمتني !
 
 
ام صالح
 4327
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2287
 
 
 
السلام عليكم ورحمةالله وبركاته أريد الاستشاره ، فانا متزوجه من فتره طويله ، مشكلتي مع زوجي أنه تربطه علاقه مع فتاة سوريه ، حاولت أتقرّب له وأغيّر أسلوب حياتي حتى أكسب زوجي ولكن دون جدوى ! مشاكلنا باستمرار بسبب تلك الفتاه ، أصبحت هاجسه بالواتس اب والرسائل واجهته هل هو متزوج بها أنكر ، وقال هي من تلاحقني !! أنا بحيرة ماذا أفعل ؟! أصبحت شبه محطمه رغم أنني أصغر بكثير من زوجي بالعمر اتمنى منكم مساعدتي
 2014-11-10
 
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يهدي قلب زوجك ، ويصرف عنكم السوء وأهله .
 
 أخيّة ..
 اسمحي لي أن أبدأ من حيث انتهت رسالتك ..
 تقولين أنك ( محطمة ) !
 والسؤال هنا لك : 
 من هي التي اختارها زوجك زوجة له وحليلة له ، وله منها الولد والأبناء أنتِ أم تلك الفتاة ؟!
 من التي تعيش وتتواصل مع زوجك بالحلال ؟ أنت أم تلك الفتاة ؟!
 من التي يحبها زوجك ، ويهتم لها ولأبنائها وما يخصّها .. أنت أم تلك الفتاة .! 
 إذن .. كل هذا تملكينه ..
 تملكين الزوج ..
 والحلال .. 
 والولد ..
 فلماذا تشعرين بأنك محطمة مع أنك تملكين ما لا تملكه ( تلك الفتاة ) !!
 
 أنت لا تملكين ابداً ان تُنهي وجود هذه الفتاة من الحياة . لأنك لست مسؤولة عنها ، كما أنك لا تملكين تصحيح أخلاقها وتحفيز الحياء فيها .. لأنك غير مسؤولة عن ذلك !
 لكنك تستطيعين أن تحسّني في طريقة تفكيرك ونظرتك لنفسك ولما تملكين في حياتك مع زوجك .
 حتى زوجك لا تستطيعين ان تغيّري فيه بقدر ما تسطيعين أن تغيّري في نفسك .
 لذلك إذا أردت الحل ..
 لا تبحثي عنه في تغيير الأشياء والظروف من حولك ..
 إنما ابحثي عنه في التغيير من طريقة تفكيرك وتعاملك مع الموقف .
 
 ما دام أنك نصحتِ زوجك ، فقد قمتِ بما وجب عليك من النصح والتوجيه والتذكير والتخويف بالله ..
 كل ما عليك الآن أن تتفرّغي لنفسك وإدارتها في التعامل مع هذا الحدث ..
 
 1 - ثقي بنفسك وانظري لنفسك نظرة إيجابيّة .  فزوجك  يحبك أنت . 
 وزوجك اختارك أنت لتكوني زوجة له ولم يختر غيرك ...
 وأنت محل الحلال من زوجك وهومحل الحلال منك .. ثقي بذلك واستشعري متعة ذلك .
 
 2 - كون أنه هو لا يريد أن يكون حازماً مع هذه الفتاة فستبقى المشكلة مشكلته هو وليست مشكلتك ..
 هو من يعذّب نفسه بما ليس له إليه من سبيل إلاّ بالحلال ، ولا طريق له إلاّ ذلك . 
 وقد قال الشاعر يصف حال عذاب مثل هؤلاء الذين يدمنون العلاقات والتواصل مع النساء : 
 رايت الذي لا كله أنت قادر :: عليه ولا عن بعضه أنت صابر .
 
 نعم أعرف أن غيرتك كزوجة يجعلك لا تتقبلين هذه الخطوة بسهولة .. لكن هذا ما ينبغي أن تتصرّفي به سيما وانك قمتِ بواجبك كزوجة تجاه زوجك ، فما عليك إلاّ أن تستمتعي بزوجك وحلالك ، ولا تتبّعي علاقته بتلك الفتاة .
 تتبعك لتلك العلاقة لا يغيّر من الواقع إلاّ شيئا واحدا وهو ( هدوء نفسك استقرارها ) .
 لذلك لا تحرمي نفسك أن تستمتعي بزوجك وحلالك بما أمر الله ، وتسعدي بذلك .
 وايضا لا تكلّفي نفسك وتجلبي اللم لنفسك بتتبع  نزوات زوجك .
 
 في المقابل ..
 استمرّي بتذكيره بالله ، وتخويه به ، وتذكيره بالمآلوالعاقبة ، وذكّريه بأن له عرض وبنات واخوات .. وأن عليه أن يحفظ أعراض الناس ليحفظ الله عرضه .
 مثل هذه النصائح بين الفترةوالفترة ...
 
 تجمّلي واستمتعي بتجمّلك وتزيّنك ..
 استمتعي بحياتك مع أبنائك في تربيتهم والعناية بهم ..
 استمتعي بزوجك ..  فإن كان هو اختار أن  ( يبهذل نفسه ) فاختاري أنت أن تستمتعي به ومعه ... 
 والأيام مع التذكير وحسن التبعّل والدعاء له وعدم تتبّع نزواته .. كفيلة بإذن الله أن تحسّن من سلوكه .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 
2014-11-10
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 1859
2014-06-17
عدد القراءات : 3924
2010-03-28
عدد القراءات : 4236
2010-06-04
عدد القراءات : 2102
2013-12-30
 
 

أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
الدّعاء سبب عظيم من أسباب تغذية الحب بين الزوجين ، وسبب من أسباب الإصلاح وصلاح الأولاد . (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) .
الحياة السعيدة ..! تتطلب دائما ذاكرة ... ضعيفة تسقط منها اساءات الغير لنا ...
كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.
ليس من الرجولة ! أن تخبّئ رومانسياتك،وتواري دِفْئ نظراتك ،وتكوي بنار (كلماتك)..أهل بيتك.بينما على صفحة (تويتر)..كلّما لاح لك خيال(أنثى) تغرّد برومانسيّة..أنّي أشم رائحة عطرك من بين كلماتك..!!

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
3428
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3916
الإستشارات
839
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
67
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
384
معرض الصور
84
الاخبار