خطبت فتاة.. ولم يوافق والدها بسبب مرض السكر في عائلتي !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله سعادة الدكتور/ مازن أسعد الله صباحك ومسائك بالخير بحثة كثيراً عن شخص استشيرهم و لم اجد غيرك بعد الله استشيره انا شاب ابحث عن زوجه لأكمل نصف ديني ومع طول البحث وجدت لي امي الفتاة المطلوبه، طلبت من اهلها ان يكون هناك رؤية شرعية لكن طولو في الرد علي بعد السؤال عني لدى الجيران و العمل وبعد ثلاثة اسابيع طلب مني ابوها ان يقابلني ويتحدث معي مع الحديث والصراحه قلت ان لدي اثنان من اخواني مصابون بالسكر و كذلك ابي لكن المرض ظهر عليهم فجأه، بعد انتهاء الحديث قال سوف ارد لك ، بعد ثلاثة ايام قال : اننا مصابين بمرض السكر ولا نصلح لأبنته وعرفت من اقاربها ان الفتاه موافقه علي وغير مباليه بالمرض الذي اصاب اهلي مع العلم انني لم أرها بالرؤية الشرعية والموضوع سوف يكمل شهر لا ادري هل ابحث عن غيرهم او اجاهد واطلب يدها واكون في مشكله مع ابوها ونظرته الدنيويه والله محتار إلى يوم السبت القادم لكي ارد عليهم لأني لم أراها حتى الان الرؤية الشرعية اتمنا مساعدك وجزاك الله خيراً

30-04-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك ويوفقك  ويكفيك بحلاله عن حرامه .

 أخي الكريم . .
 الزواج رزق مقسوم ،  وكل إنسان كتب الله له رزقه ولن يخرج من هذه الحياة إلاّ وقد استوفى رزقه كاملاً غير منقوص .
 وما على الشاب إلاّ أن يبذل الأسباب  الممكنة في طلب رزقه ، وليس عليه النتائج - بالضرورة -  ، وأه ما ينبغي أن تبذله من الأسباب :
 أن تبحث عن الفتاة التي وُصفت بما أوصاك به حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم : " فاظفر بذات الدين تربت يداك "  .
 فأهم ما ينبغي أن تبحث عنه في الفتاة هو (  صلاحها ) .. لأن الزواج ليس علاقة ليلة أو شهر عسل !
 إنما هو علاقة بناء وصناعة جيل  مؤمن صالح نافع  ، وهذا لا يتحقق على صورة  مقبولة مالم يكن اساس هذاالجيل أبوان صالحان  .

 أخي الكريم . .
 ما دام أنك أستخرت الله في شأن هذه الفتاة  فكأني أقرأ فيما وصفت من حال أن الله يصرفها عنك  ، والخير فيما اختاره الله . فإنك لا تدري ماذا يكون الأمر لو أصرّيت على  معاودة الاتصال بهم .
 وتأمّل هنا قول الله : " وعسى أن تحبوا شيئا وهو شرٌ لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون "
 قل : لك الحمد يارب .. ألطف ويسّر  ، واستمرّ في البحث  لكن ليكن هدفك واضحاً من الزواج لتعرف من تختار شريكة لحياتك .
 ولا تكلّف نفسك أن تقول أن نظرة والدها نظرة دنيوية أو غير ذلك .. فمن حق كل والد أن يختار لابنته من يرضاه لها  ، وبغضّ النظر هل قراره صحيح أم خطأ .. ليس عليك حسابه ومحاسبته .
 الأمر الآن أمرك . .  لا تعلّق نفسك في خيار واحد .. فالحمد لله  بنات حوّاء أكثر من أبناء آدم . .  وستجد بإذن الله الصالحة الطيبة .  .
 أخلص نيّـتك . .  وأصلح حالك . .  وتوكّل على الله وتفاءل .

 أسعدك الله  وسخّر لك ويسّر .

30-04-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني