حب من طرف .. أتعذب به !

 

السؤال

لسلام عليكم ورحمة الله بركاته وبعد: اريد ان اكتب لكم لما ارجو منكم ان تساعدوني لحل مشكلتي . انا شاب اتعذب بسبب الحب من طرف واحد ولا اعرف ماذا افعل احب بنت عمي منذ 16 عاما وهي اكبرمني 4 سنوات وهي لا تحبني وانا مستعد بان اضحي بحياتي من اجلها وهي دائما عندما انظر اليها تهرب مني وهي تعرف اني احبها واصبحت حياتي لا قيمة لها وفي يوم من الايام اخبرتها اني احبها قبل 8 سنوات فجعلتني اندم على ذلك واخبرت اهلي اني اعاكسها ولا احترمها وانا كنت احترمها اكثر من اي شخص اخر وانا لا استطيع العيش بدونها واكثرمن مره حاولة ان انساها ولكن لم استطع ذلك . وهي تعيش معنا في البيت وانا لا الومها انها ترفضني بسبب ظروف التي نعيش فيها وهي دائما تقول لي اني مثل اخوها الصغير وانا حتى الان لم انظر اي بنت سواء كانت جميلة او لا لاني لا ارى امامي الا هي واحلم بها في اي وقت حتى لو كنت غير نائم لا اعرف ماذا افعل . دعيت من ربي ان اكرهها واتخلص من العذاب الذي اعاني منه ولكن يوم بعد يوم يزداد حبي لها وحتي اني اصبحت اميزها من بين الجميع من حيث صوت مشيتها وعطرها حتى احس بها لو كنت نائم ، واحيانا اسمع صوتها يناديني في الدوام وفي النوم في الشارع واحيانا اقطع صلاتي لاني افكر فيها اريد حلا لهذه المشكلة احيانا اقول لنفسي انني مجنون احيانا انني مريض واخاف من هذا الشيء وان اقترف خطا ينهي حياتي انا اتعذب واطلب منكم المساعده . واتمنى من الله ان يجمعنا واياكم في جنات الفردوس والسلام عليكم ورحمة الله بركاته

03-09-2011

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 واسأل الله العظيم ان يملأ قلبك حبا وتعظيماً لربك ،ويرزقك برد اليقين . .

 أخي الكريم . .
 أنت تحبها لماذا ؟!
 هل تريد الزواج منها ؟!
 طيب .. ولو حصل الزواج  هل تريد منها فقط ان تكون محل قضاء حاجتك ووطرك  ، أم تريد منها أن تكون زوجة تراعيك وتلاعبك وتداريك وتهتم بك ؟!
 إذا كنت تريد ذلك .. فإنك لن تجد هذا مع هذه الفتاة !
 فما فائدة أن تحبها ؟!

 أعرف أن مشاعر القلب  قد لا يتحكّم فيها الانسان كثيرا سيما لو أنه ترك العنان لمشاعره وعواطفه ووجدانياته دون رعاية لها من بداية الأمر ...

 أمّأ وغن الأمر كذلك ..
 فإني أنصحك أن تملأ قلبك بحب ( آخر )  يدفع هذا الحب  الذي في نفسك لها . .
 ولا أحد  يستحق  كل الحب وكمال الحب  غير ( الله ) ..
 فلماذا لا تحب الله ؟!
 هل تحب الله ؟!
 غذا كنت تحب الله .. اسأل نفسك :
 - هل أنت محافظ على الصلوات في أوقاتها ؟!
 - هل إذا صليت تستشعر أنك تتكلم مع الله ؟!
 - هل لك ورد من القرآن تقرؤه كل يوم ؟!
 - هل أنت تكثر من ذكر الله وتحافظ علىأذكار الصباح والمساء والخروج والدخول وفي كل شأنك ؟!
 -  هل لسانك دائم الذكر لله تعالى ؟!
 - هل تعمل أعمال تطوعيّة تتقرب بها إلى الله وتساعد بهاالآخرين !!

 هذه الأمور  علامات على حبك لله . .
 لذلك أقول لك أن الحل ( أن تحب الله ) . .
 أكثر من قراءة القرآن ..
 أكثر من الذّكر . .
 غضّ بصرك . .
 لا تحاول أن تتبع أخبار ابنة عمك ولا تتحسس عطرها ولا مشيتها . .
 ان تيسر لك فاسكن في بيت غير البيت الذي تكون فيه ابنة عمك ..
 صارح أهلك بما تجده في نفسك تجاه ابنة عمك ..  المصارحة  قد تساعدك على تخفيف الضغط النفسي الذي تجده في نفسك . .
 وفي نفس الوقت احرص على بناء حياتك وشخصيّـك . .
 فإن الفتاة لا تحب الرجل ( الضعيف ) عند هواه !
 ولربما ضعفك هذا  يُشعرها هي  بأنك ( اقل ) منها .. وهذا ما يجعلها  تقول لك ( أنك مثل أخوها ) .. لأن الفتاة تحب أن يكون في حياته رجلاً مسؤولاً يحرتم ارادته  ، ويضبط جماح رغباته ويكون قويّاً  في شخصيته مع نفسه .

 أكثر لنفسك من الدعاء ...
 واسأل الله تعالى  أن يعينك على نفسك وعلى هواك . .
 وقل يارب : ارزقني رزقا واسعاً في عفو منك وعافية .
 وتذكر دائما قول الله : " وعسى أن تحبوا شيئا وهو شرُ لكم "
 واحمد الله تعالى أنه لا يزال يصرفها عنك .. فإنك لا تدري ما قد تكون الأمور لو اجتمعت بها في حياة زوجيّة واحدة ..

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

03-09-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني