زوجي اصبحت تصرفاته غريبه جعل المنزل كالفندق

 

السؤال

زوجي اصبحت تصرفاته غريبه جعل المنزل كالفندق يأتيه للنوم والاكل يتلفظ علي بكلمات لاول مره ينهي نقاشه بها مثل( لا يكثر) واصبح مدمن لجواله ونادراً ماينام في غرفته ماذا افعل وكيف ؟اجعله يهتم في بيته واطفاله! وهل اخبر والدي ام ماذا افعل؟ او هل افعل مثله؟ واخرج من البيت ولا اعود الا في الليل؟

07-11-2016

الإجابة

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

 وأسأل الله العظيم أن يصلح لك زوجك ، ويديم بينكما الودّ والرحمة .

 أخيّة . . 

 الحياة الزوجية تمرّ بما يسمى ( المدّ والجزر ) و ( الإقبال والفتور ) .. شيء طبيعي في حياة الناس أن يحدث هناك نوع من الفتور أو البرود في العلاقة بين الطرفين ..

 والمطلوب منّا أن نتعامل مع كل مرحلة بما يناسبها ، ولا نتوقع أنه ينبغي أن يكون الحال على وتيرة واحدة لا يتغيّر ولا يتأثّر !

 في حال الإقبال والمدّ بين الطرفين عليهماأنيعيشا هذه المرحلة بكل تفاصيلها ، دون أن ينشغلا بما ينغّص عليهما أو يكدّر عليهما هذاالإقبال .

 

 في مرحلة ( الفتور ) و ( الجزر )  .. يحتاج الزوجان في هذهالمرحلة أن يتفهّم كل طرف ظروف شريكه ، وان يتبعدا  تماماً في هذه المرحلة عن لغة ( العتاب ) و ( المحاسبة ) و ( التحقيق ) !

 اقتربي منزوجك مشاعريّاً ..

 صارحيه بحبّك ..

 اهتمي بلباسك ونظافتك ونظافة بيتك ..

 اهتمّي بمكان نومه ..

 إذا طالت فترة ( الفتور ) .. صارحيه بهدوء  وليس بعتاب أو محاسبة .

 مثل ( اشتاق إلى أن تنام في غرفتك ، ضايقتني الوحدة  .. ) وهكذا عبارات فيها تلطّف واجتذاب .

 ومع هذا لا تتوقعي النتيجة بشكل مبكّر ..

 في هذه الفترة ايضاً أنت بحاجة إلى أن تبتكري لنفسك أعمالاً واهتمامات  تفيدك في حياتك تنشغلين بها عن أن تبقي أسيرة لأفكارك واسترسالك في تفسير تصرفات زوجك .

 اهتمي بأولادك تربية ولعبا معهم واهتماماً بهم ..

 ارتبطي بمجموعة عمل  مع صديقاتك وجاراتك ..

 رتّبي جدول زيارتك لمن تحبين ..

 

 وهكذا تكون العلاقة بينك وبين زوجك بطريقة ( شعرة معاوية ) لا تقتربي فيحدث الملل ، ولا تبتعدي فيحصل النسيان .

 كلّما شعر زوجك أنك تسأليه ، تراقبيه ، تعاتبيه .. كلما  أحس بحاجته إلى أن يتخفّف من هذه القيود بالهرب خارج البيت أو خارج غرفة النوم ..

 

 في بعض الأحيان ينجذب الزوج لزوجته ويشعر بالفقد إذا افتقد اهتمامها ( الزائد ) به .

 لذلك اضبطي  مشاعرك تجاهه واهتمامك بشكل يجذبه إليك .

 مع الوقت إن لم يتحسّ، ولو بشكل بسيط .. تصارحي معه برغباتك وحاجتك أن يكون في غرفة النوم ، وان يعطيك حقك ..

 وذكّريه بالله تعالى ، وبوصيةالنبي صلى الله عليه وسلم بالنساء .

 ليس من المناسب أن يتدخّل الأهل في مشاكلك مع زوجك ..

 أكثري له من الدّعاء .. والتجئي إلى الله في حل مشكلتك ، فقد يكون تغيّر الحال مؤشّرٌ على وجود تقصير ما في حق الله تعالى .

 والله يرعاك ؛ ؛؛ 

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
 وأسأل الله العظيم أن يصلح لك زوجك ، ويديم بينكما الودّ والرحمة .
 
 أخيّة . . 
 الحياة الزوجية تمرّ بما يسمى ( المدّ والجزر ) و ( الإقبال والفتور ) .. شيء طبيعي في حياة الناس أن يحدث هناك نوع من الفتور أو البرود في العلاقة بين الطرفين ..
 والمطلوب منّا أن نتعامل مع كل مرحلة بما يناسبها ، ولا نتوقع أنه ينبغي أن يكون الحال على وتيرة واحدة لا يتغيّر ولا يتأثّر !
 
 في حال الإقبال والمدّ بين الطرفين عليهماأنيعيشا هذه المرحلة بكل تفاصيلها ، دون أن ينشغلا بما ينغّص عليهما أو يكدّر عليهما هذاالإقبال .
 
 في مرحلة ( الفتور ) و ( الجزر )  .. يحتاج الزوجان في هذهالمرحلة أن يتفهّم كل طرف ظروف شريكه ، وان يتبعدا  تماماً في هذه المرحلة عن لغة ( العتاب ) و ( المحاسبة ) و ( التحقيق ) !
 
 اقتربي منزوجك مشاعريّاً ..
 صارحيه بحبّك ..
 اهتمي بلباسك ونظافتك ونظافة بيتك ..
 اهتمّي بمكان نومه ..
 إذا طالت فترة ( الفتور ) .. صارحيه بهدوء  وليس بعتاب أو محاسبة .
 مثل ( اشتاق إلى أن تنام في غرفتك ، ضايقتني الوحدة  .. ) وهكذا عبارات فيها تلطّف واجتذاب .
 ومع هذا لا تتوقعي النتيجة بشكل مبكّر ..
 
 في هذه الفترة ايضاً أنت بحاجة إلى أن تبتكري لنفسك أعمالاً واهتمامات  تفيدك في حياتك تنشغلين بها عن أن تبقي أسيرة لأفكارك واسترسالك في تفسير تصرفات زوجك .
 اهتمي بأولادك تربية ولعبا معهم واهتماماً بهم ..
 ارتبطي بمجموعة عمل  مع صديقاتك وجاراتك ..
 رتّبي جدول زيارتك لمن تحبين ..
 
 وهكذا تكون العلاقة بينك وبين زوجك بطريقة ( شعرة معاوية ) لا تقتربي فيحدث الملل ، ولا تبتعدي فيحصل النسيان .
 كلّما شعر زوجك أنك تسأليه ، تراقبيه ، تعاتبيه .. كلما  أحس بحاجته إلى أن يتخفّف من هذه القيود بالهرب خارج البيت أو خارج غرفة النوم ..
 
 في بعض الأحيان ينجذب الزوج لزوجته ويشعر بالفقد إذا افتقد اهتمامها ( الزائد ) به .
 لذلك اضبطي  مشاعرك تجاهه واهتمامك بشكل يجذبه إليك .
 
 مع الوقت إن لم يتحسّ، ولو بشكل بسيط .. تصارحي معه برغباتك وحاجتك أن يكون في غرفة النوم ، وان يعطيك حقك ..
 وذكّريه بالله تعالى ، وبوصيةالنبي صلى الله عليه وسلم بالنساء .
 
 ليس من المناسب أن يتدخّل الأهل في مشاكلك مع زوجك ..
 أكثري له من الدّعاء .. والتجئي إلى الله في حل مشكلتك ، فقد يكون تغيّر الحال مؤشّرٌ على وجود تقصير ما في حق الله تعالى .
 
 والله يرعاك ؛ ؛؛ 
 

07-11-2016

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني