أم زوجي كبيرة بالسنّ كثيرة الشتم !

 
  • المستشير : أم براء
  • الرقم : 4478
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 1894

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أشكركم جزيل الشكر على هذا الموقع الرائع، وعلى أجوبتكم المفيدة، جعلها الله في ميزان حسناتكم. شيخنا الكريم، أنا متزوجة، وأم زوجي تعيش معي، وهي عجوزٌ طاعنةٌ في السن، ورغم كل المشكلات أحاول أن أتحملها، ولكن مشكلتي الأكبر أن أم زوجي امرأةٌ سبابة، تسب بأقبح وأرذل الكلمات على وجه الأرض، لا أستطيع ولا يسمح لي حيائي أن أكتب ما تقوله لأنه كلامٌ بذيءٌ لأقصى درجة، تصرخ وتسب طوال النهار والليل، حتى زوجي تسبه بهذه الكلمات القبيحة الساقطة، يمكنك أن تتصور أقبح الكلام فإنها تقوله، صبرت عليها كثيرًا لكنها لم تتراجع، عاملتها باللين وباللطف وحاولت أن أشرح لها أنه كلامٌ وسخ ومن العيب أن تقوله، لكنها تتطاول وتتمادى وتسب عنادًا وبدون أي مبرر، أخدمها بكل طاقتي، لكنها لا تتوانا عن سبي وسب ابنها الذي هو زوجي، حتى أنها تسب أمام الضيوف وبصوت عالٍ يصل الصوت إلى الجيران، بالإضافة إلى أن طفلي عمره 3 سنوات ويسمع هذا الكلام كل يوم وطول اليوم فلا شك أنه سيكرره ويصبح عنده كلامًا عاديًا ، وفي النهاية قررت أن أتخذ موقفًا صارمًا معها، لأن ما تقوم به هو منكر، فالكلام الفاحش حسب فهمي المتواضع هو منكر، والمنكر يلزم تغييره بالوسائل المتاحة، ، عندما تكون هادئةً أتعامل معها بمنتهى اللطف، وأقوم على خدمتها لأنها تعتمد علي في كل شيء، وحينما تبدأ بالصراخ والسب بالرغم من أنني أقوم على خدمتها في كل حال، لكنني أقسو عليها بعض الشيء لكي تسكت، فمثلًا أحيانًا أرفع صوتي عليها، وأحيانًا أقول لها إذا لم تسكتي عن السب لن أعطيك الأكل ولا الشرب، وأحيانًا أقول لها سوف أخرجك من بيتي إذا استمريتي على هذا الحال، فأصبحت أشد عليها في الكلام، وأعترض على سبها بشدة وبنبرةٍ حادة، لأنه بدون هذا التصرف تتطاول، وأحيانا تطيل يدها فتحاول ضربي أو خبشي بأضافرها، وأحيانا أكون مجبرةً على أن أقفل فمها بيدي لأنها تسب وتصرخ بقوة لدرجة أن الجيران والمارين من الشارع يسمعون، فتحاول أن تضربني فأمسك يدها فآمرها بأن تكف عن هذا الكلام، وبعد فترة أصبحت تنصاع وتستجيب عندما أعاملها بهذه الطريقة، فتتراجع وتهدأ، وهكذا حالي معها، لكن أحيانًا أخاف أن يكون علي إثمٌ من هذا التعامل معها، لأنني في حياتي ما رفعت صوتي أو قسوت على أحد، خصوصًا الأشخاص الأكبر مني، تربيت على احترام الآخرين والكبار خاصةً، وهذه أول مرةٍ أتعامل هكذا لكنني مجبرة، فالسب يوميًا، وطوال اليوم والليل وبصوت عالٍ، ومن المستحيل لإنسانٍ مهما كان قدر صبره أن يتحمل هذا، فأرجو أن تريحوا بالي وتوضحوا لي موقعي من هذا التصرف وجزاكم الله خيرًا.

25-02-2015

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
 واسأل الله العظيم أن يصلح الشأن ، ويؤلّف بين القلوب .
 
 أختي الكريمة ..
 هناك استراتيجيّة تقول : مسؤوليّـتك في حدود سيطرتك .
 يعني الشيء الذي هو تحت سيطرتك أنت مسؤول عن كل ما يصدر منه .
 فنفسك ولسانك وتفكيرك ، وتصرفاتك هي تحت سيطرتك  ، فأنت إذن مسؤولة عن ذلك مسؤوليّة كاملة .
 
 تصرفات الآخرين ليست تحت سيطرتك ..
 إذن أنت غير مسؤولة عن تصرفاتهم .
 أنت فقط مسؤولة عن تصرفاتك تجاه تصرفات الاخرين ..
 
 حين تشتم وتسبّ فهي تشتم بلسانها لا بلسانك .. وبصوتها لا بصوتك .
 كون أن صوتها يخرج لخارج البيت .. هذا صوتها وليس صوتك .
 المشكلة أنك تفسّرين : أن النّاس حين يسمعون صوت سبها وشتمها فإنهم قد يتكلمون ويقولون !
 هذا تفسيرك أنت للموقف ..
 وتفسيرك لا يلزم أن يكون صحيحاً ..
 
 لذلك ..
تصرفاتها هي المسؤولة عنها ..
 اعملي فاصل شعوري بين تصرفاتك وتصرفاتها ..
 لا تلومي نفسك أو تضغطي على نفسك بتصرفات أنت غير مسؤولة عنها ..
 كل ما عليك فقط ..
 أن تتجنّبي إثارة غضبها أو استفزازها بأي طريقة كانت ، وفي نفس الوقت أحسني التعامل معها بالكلمة الطيبة والاحتضان والتقبيل ونحو ذلك ..
 
 كون أنك ترينه منكر ويلزم التغيير ، فالتغيير يكون بالنصيحة والكلمة الطيبة ، والمعاملة الحسنة ، ولا يكون التغيير بالإيذاء والضرب أو القهر .
 
 وطفلك بالعكس سيتعلم بطريقة أفضل حين يسمع منك التوجيه الطيب ، الأهم أن يرى منك القدوة الحسنة ، فالطفل يتأثّر بأبويه أكثر من غيرهما في جانب القدوة .
 
 أكثري لها من الدّعاء ..
 ولا تعيشي  ضغط المسؤولية عن أمر لا يد لك فيه .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

25-02-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني