زوجها يرغمها على فعل الرذيلة
 
 
-
 1108
  د. مازن بن عبدالكريم الفريح
 4320
 
 
 
فضيلة الشيخ / السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أرجو منكم الإفادة جزاكم الله الخير فتاة تعرفت على شخص وو نشاء بينهم حب ثم أقام معها علاقة محرمة و بعد ذلك خطبها و رفضت هي أن تعود لممارسة الحرام معه و اخذ يصر عليها أن تمارس الرذيلة مع شخص آخر و اخذ يهددها و هي ترفض و خافت أن تخبر أهلها لأنه هددها بان يفضحها أمام أهلها و الناس بعلاقته السابقة بها و مع الضغط تعرفت على شخص آخر أحبته و أخبرته بمعاناتها ليساعدها، و حاولت أن تفسخ خطوبتها بخطيبها الذي يريدها أن تمارس الرذيلة مع أي شخص و لكن أهلها و أهله أصروا على إتمام الزواج و تزوجا، و بعد الزواج اكتشف و جود الشخص الآخر في حياتها و حبها له، و اخذ يصر عليها أن تحضره إلى المنزل ليتقابلا أمامه و من ثم اخذ يصر عليهما أن يمارسا الرذيلة أمامه و لكنهما رفضا، و طلبت منه الطلاق و هو يرفض، و حاولت أن تخبر أهلها بسوء خلقه و بأنه يريد أن يجبرها على الرذيلة و لكن أهلها لم يصدقوها، و رفضوا حتى فكرة أن تطلب الطلاق. أرجو من فضيلتكم الإفادة حول حكم الشرع في هذا الزواج ، و ما هي الوسيلة التي يجب أن تتبعها الفتاة لتنقذ نفسها و مستقبلها، و هل يجوز لها أن تغضب والديها و تطلب الطلاق منه.
 2010-06-02
 
 


الأخ الفاضل وليد
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد
أولاً: عليها التوبة والاستمرار في الممانعة من عمل الفاحشة ولقد أحسنت كثيراً في رفضها لذلك وفقها الله، ولعل ذلك مما يدل على صدق توبتها.
ثانياً: عليها بالإنكار على زوجها وإخباره بأن ذلك يعد دياثة، والديوث لا يدخل الجنة والعياذ بالله.
ثالثاً: عليها بأمره بالصلاة والتوبة فإن أبى فعليها أن ترفع أمرها إلى المحكمة.
2010-06-02
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 2940
2010-03-06
عدد القراءات : 3782
2010-01-28
 
 

الزواج شريعة .. [ إمساك بمعروف ] لا لا بتسلطّ أو إذلال . والطلاق شريعة .. [ تسريح بإحسان ] لا بانتقام أوامتهان.
من قام بالفرائض حقاً عشق النوافل صدقاً لذلك يقول الحق سبحانه في الحديث القدسي " وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه "
لا توجد حياة بلامشكلات . يوجد زوجان يديران مشكلاتهما بحب.
في غرفة النوم .. الكلمات الدّافئة تشكّل جزءً من الإشباع الغريزي والعاطفي عند المرأة . عزيزي الزوج تكلم ولا تكن على وضعية الهزّاز الصامت!
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
6245
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3896
الإستشارات
834
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
378
معرض الصور
84
الاخبار