هل أتزوج من لقيطة
 
 
-
 1015
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3955
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: أنا شاب أحتاج للزواج, ولا أستطيع تحمل تكاليف الزواج العادي, فأشار على أحد الأخوة بأن أتزوج من دار الأيتام التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية. وعندما سألت المسئولين في الوزارة أخبروني أن ممن ترعاهن الوزارة لقيطات, استشرت أحد الأخوة فقال لي حديث النبي صلى الله عليه وسلم \"تخيروا لنطفكم فإن العرق دساس\" سؤالي: هل تشيرون علي بالزواج من لقيطة إذا تحققت فيها الشروط التي أبحث عنها؟ نفع الله بكم وجزاكم خيرا.
 2010-05-21
 
 
 



أخي الحبيب.. أحمد
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته...
أسأل الله العظيم أن يسهل لك أمرك وأن يكتب لك أجرك..
أخي الكريم..
بالنسبة للزواج فقد جاءت الوصية النبوية بأن يتخيّر الإنسان من الزوجات ذات الدين " فاظفر بذات الدين تربت يداك "
وكلّما وجد الإنسان زوجة طيبة الأصل والمنشأ كلما كان ذلك أقر لعينه في نفسه وولده وماله.
أمّا بالنسبة للزواج من (بنات دار الأيتام) فحقيقة ليس كل من فيها هنّ بنات غير شرعيات فإن منهن بنات يتيمات أو لهن ظروف خاصة أجبرتهن على العيش في رعاية هذه الدار فإن استطعت أن تظفر بإحداهن مع كونها صاحبة دين فذلك خير.
أمّا إن لم يكن إلاً من اللقيطات فإنه لا حرج من الزواج منهنّ، أما الحديث (تخيروا لنطفكم) فهو حديث فيه كلام من حيث صحته، ولعل في الزواج منهنّ فضل ستر و إعفاف لهنّ بالحلال وكفّهن عن الحرام.
على أنّي أخي الكريم أودّ أن أوضح لك جانبا اجتماعيا مهمّاً في مثل هذا وهو:
- أن تراعي واقع بيئتك ومجتمعك وأهلك في تقبّل مثل هذه الزيجة، فليس من الحق يا أخي أن تتزوج بنتا منهنّ ثم تجد أنت وهي المضايقة من أهلك ومجتمعك فتتركها حسيفة كسيفة.
- أمر آخر هو: أن البنت التي تربت في دار الأيتام ليست كالبنت التي عاشت بين أحضان والديها وإخوانها ومجتمعها من ناحية الأمن النفسي والنضج العاطفي والسلوكي فلذلك قد تختلف عليك سلوكيات هذه البنت بحكم المجتمع الذي عاشت فيه وهو مجتمع لا يعدو (مشرفات وبنات مثلها في دار واحدة) فلهذا الواقع أثر في تشكيل سلوكيتها ونفسيتها تشكيلا يختلف عن البنت التي عاشت بين أبويها وأهلها.
فاستخر الله عز وجل واستشر أصحاب الرأي والحكمة من أهلك وثق بالله عز وجل..
عسى الله أن يكتب لك الخير.
2010-05-21
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 1143
2015-10-26
عدد القراءات : 2604
2013-09-23
 
 

جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
في غرفة النوم .. يتحرّك الرّجل أكثر مما يتكلّم . استنطقي صمته بتحفيز قوة الخيال والتخيّل عنده .
تربية الأبناء أمانة ومهارة . فعظّم وتعلّم .
صباح الحب مساء القرب جميل أن يتبادل الزوجان رسائل الشروق والغروب . قال ناصح: ولو كانت بسيطة أرسل رسالة لشريك حياتك ولو لم تتلق منه ردّاً!

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
1079
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3904
الإستشارات
838
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
384
معرض الصور
84
الاخبار