تعبانة بسبب أنّي لم أستطع أن أغيّر في زوجي !

 

السؤال

قصتي كامله بعد الزواج بختصرها . أنا عمري 26 و تزوجت لما كان عمري 16 برجال أكبر مني بـ 14 سنه . طيب بالمره و فيه خير بس المشكله أن عقليته عكسي و ما قدرت أغيّر فيه وتعبت بانفجر .. من بداية زواجنا ربي ما رزقنا عيال والحين رزقني ببنت عمرها 5 شهور و نفس الشي ما تغير .. استحي أقول له كلام حلو لأني كلمته كثير بكلام حلو وما بادلني نفس الشي ، مع أني أكلّم إخواني قدامه بكلام حلو بدون ما أخجل منهم أو منه .. كل شي عنده ممنوع و عيب و لنا 6 سنوات ما سافرنا و ما غيرنا جو مع بعض بس يسافر مع صديقه .. إذا عصّب من أهله يرجع حرّته فيني .. وأشياء خاصّة فيه يقولها للناس و ما يقولي ، وأنا أعرف من الناس .. ولمّا عرف أني حامل ما قرب مني بعلاقه جنسيه و بعد ما ولدت صار ينام في غرفه وأنا و بنتي في غرفة ثانيه وفيه أشياء كثيره غير كذا أحب نتناقش فيها وشكرا .

21-10-2014

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة ، وان يصلح ما بينكما .
 
 أخيّة . .
 أعجبني جداً  قولك عن زوجك أنّه ( طيب بالمرّة ) وعند هذه العبارة ماذا لو سألتك : هل هذا الشيء يجذبك في زوجك ( أنه طيب ) أو أنه شيء منفّر وسيء !
 
 أعتقد أنه شيء ( جاذب ) وليس منفّر ..
 ما دام الأمر كذلك .. فما المشكلة أن يكون فيه ( عيب أو عيبين ) في مقبال هذه الصفة الجميلة في زوجك ؟!
 صعب جداً - بل يستحيل - أن يكون هناك إنسان يملك صفات جميلة وإيجابية ولا يملك في مقابلها صفات غير جيدة أو طبع غير جيّد !
 هكذا طبع الله البشر على النقص .. والسلامة من كل عيب بالنسبة للبشر لا تكون إلاّ في الجنّة .
 
 أخيّة . . 
 من أكبر الأخطاء عند بعض الزوجات  أنها تدخل حياتهاالزوجيّة وهي تفكر بطريقة ( سأغيّر زوجي ) !
 ليس المطلوب منالزوجة أن تغيّر زوجها بقدر ما هو مطلوب منها أن تتعايش معه . التعايش يعني أن تعرف طبعه وشخصيته مفاتيح قلبه  ثم تتعامل مع هذه المفاتيح .
 مطلبو منك أن تجتهدي في إسعاد نفسك ، وان تستمتعي بكل شيء جميل في زوجك وأن تملئي قلبك وروحك بما هو جميل في زوجك .
 حين تكونين بهذاالشعور فبا الطبع لن يكون هناك وقت لتقفي عند بعض المشكلات العابرة في حياتكما وتقولي ( لم أستطع أن أغيّر زوجي ) !
 لذلك نصيحتي لك ..
 استمتعي بزوجك  واستمتعي بكل شيء جميل فيه .
 
 أمّا الكلام الحلو ..
 فلو سألتك : أنت لماذا تقولين كلاماً حلواً ؟!
 بمعنى هل هذا الأمر من أخلاقك وطبعك أن أن هذا شيء تتكلّفينه ؟!
 إذا كان شيئا من أخلاقك ومن طبعك فالخُلق لا يتغيّر أبداً مهما كانت ردّة فعل الطرف الآخر ..
 فالذي يقول الصّدق - مثلاً - لن يقول الكذب لو كان الطرف الآخر يكذب أو لا يقدّر صدقه !
 والذي يتبسّم لكل من يقابله ، فذلك لن يغيّر بسمته إلى عبوس لمجرّد أن من قابله لا يبتسم !
 أنت مسؤولة عن أخلاقك والآخرون مسؤولون عن أخلاقهم .
 
 ولو سألتك بطريقة أخرى : هل تستمتعين بالكلام الحلو حين تقولينه لزوجك ؟!
 إذا كنت تستمتعين بالكلام الحلو  .. فلماذا تحرمين نفسك هذه المتعة بحجّة أنه لا يُبادلك ؟!
 متعتك تكون أكبر حين يبادلك بمثلها .. لكنك لن تفقدي المتعة لو تكلمت باللام الجميل حتى لو لم يبادلك .
 فلذلك في بعض الظروف وألحوال حافظي على القدر الأدنى من المتعة أفضل من أن تخسريها كلها !
 
 لذلك استمرّي معه في الكلام الجميل الهادئ الحلو الدافئ .. واستمتعي بذلك ، واستشعري أنك تؤجرين على كل كلمة طيبة فـ ( الكلمة الطيبة صدقة ) فكلمة ( حبيبي وحياتي ونور عيني وفداك كوني ) تقولينها لزوجك هي صدقة  لك يبارك الله لك فيها حتى ولو لم يبادلك زوجك نفس الكلام .
 عيشي المتعة فيما تقولين وتفعلين  واستشعري عظم ما أنت عليه من الجمال واللطف .
 
 أخيّة ..
 في الظروف التي يكون فيها ( معصّب من أهله ) تجنّبي مواجهته .
 أو حاولي أن تمتصّي غضبه بحسن الاستقبال والبشاشة والتبسّم والاحتضان والقُبل . 
 إضفاء جو من المرح عليه في تلك اللحظة ينفّس عنه بعض الشدّ .
 
 تأكّدي أنه شيء وارد في كثير من البيوت أن بعض الرّجال يجذبون عصبيّتهم من خارج البيت إلى داخله ..
 لذلك الحل ليس المواجهة .. أو تقولي وانا ايش ذنبي !
 بل الحل هي مساعدته على أن يخرج من الجو الذي هو فيه إلى جو آخر ..وهنا دورك كانثى مع زوجك !
 
 أخيّة ..
 أكثري له ولنفسك من الدعاء ..
 والله يرعاك ؛؛ ؛ 

21-10-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني