استخدام بخور أعشاب لمن تأخّر زواجها !

 

السؤال

السلام عليكم في بلدنا تعاني الكثيرات من تأخر الزواج (محصنات غافلات)فيلجأ بعضهن إلى إعتماد الأبخرة \'\'عدة أعشاب أو جلود حيوانات ....\"يبخرون بها أنفسهن حتى يحدث\" قبول\" هل تعتبر هذه الأفعال بدع محرمة؟

17-04-2011

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يكفينا بحلاله عن حرامه وبفضله عمن سواه . .

 يا أخيّة . .
 الزواج ( رزق ) من الله . .
 والله تعالى علّمنا كيف نستجلب الرزق بقوله : " ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب " .
 فرزق الله يُنال بالتقوى  والطاعة والامتثال والبعد عن الشبهات ومسارب الجهل والباطل .
 والنبي صلى الله عليه وسلم حين أوصى الشباب بالزواج - كل الشباب ذكرا وأنثى - فإنه دلّهم بقوله : " يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوّج فإنه أغضّ للبصر واحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء " هذا أرحم الخلق بالخلق وأعلمهم بما يوحيه الله إليه بما هو الأصلح للخلق . ولو كانت هذه الأبخرة - مع وجود الأعشاب في زمنه صلى الله عليه وسلم وجلود الحيوانات - فلو كانت هذه الأبخرة نافعة للزواج لدلّ الأمة على هذا السّبب .
 
 واستخدام هذه الطرق من الأبخرة ونحوها مما اشتهر في استخدامات ( السحرة ) و ( المشعوذين ) ومما أُخذ من خرافاتهم وجهلهم وباطلهم ، ولذلك البُعد عن هذا  اسلم للفتاة أسلم لدينها فإن اشرف ما على الانسان دينه فكيف يخسر شيئا من دينه على حساب استخدام أسباب  غير مقبولة لا شرعا ولا عقلاً .

 ليس هناك شيء اسمه ( تأخّر الزواج ) لأن الأمور تجري بمقادير الله وحكمه فلا يُقال أن قدر الله وحكمه تأخّر " وما ننزله إلاّ بقدر معلوم " .
 وما على الانسان إلاّ أن يرضى عن ربه ، ومتى امتلأ القلب رضا  واطمئناناً لحكم الله واختياره حصلت له العفّة والمعونة والتوفيق .
 وكلما ضعف هذا اليقين في القلب كلما كان هذاالضعف سبباً في الهموم والغموم واللجوء إلى أسباب وأساليب لا يحبهاالله استعجالاً لرزق الله بما حرّم ، أو على الأقل بما هو شبهة من الشبهات وقد قال صلى الله عليه وسلم : " ومن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه " .
 هذا وإن من أهم أسباب ووسائل استجلاب رزق الله وخاصة ( الزواج ) كثرة الاستغفار .
 فإن الله قال في كتابه - وهو الحق وقوله الحق - : " فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا . يرسل السماء عليكم مدراراً . ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا " فذكر أن الاستغفار سبب من اسباب المدد بالذريّة والبنين وهذا لا يكون إلاّ بالزواج . ولاحظي أنه قال ( يمددكم ) ولم يقل ( يرزقكم ) فالمدد رزق فيه لطف ومعونة وبركة وتوفيق .
 فالنصيحة للجميع الاكثار من الاستغفار . .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

17-04-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

863

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني