زوجي سجين .. كيف اتعامل معه اثناء وبعد سجنه !

 

السؤال

السلام عليكم لاادري هذا هو القسم المناسب للمشكلتي ام لا باختصار زوجي مسجون بقضيه ماليه واريد ان اسال عن الطريقه المناسبه للتعامل معه الان وبعد خروجه باذن الله

17-03-2011

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يفرّج همّكم ويكشف كربتكم ، ويغنيكم من فضله . .

 أخيّة . .
 حقيقة أهنئك على هذه النفس الحريصة ، والروح الشفافة تجاه زوجك . .
 هنيئا لك ثم هنيئا لك . .

 أختي الكريمة . ..
 كل إنسان في هذه الحياة مبتلى  ، والابتلاء علامة من علامات حب الله تعالى كما جاء في الأثر : " إن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم "  والمؤمن والمؤمنة حين يبتليه الله تعالى  فما عليه إلاّ :
 - الرضا بحكم الله وقدره  .
 فإن لارضا يورث الرضا ، والسخط والجزع يورث السّخط والهم والغمّ والألم والحسرة .
  والمؤمن يؤمن بيقين بقول الله : " فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا  "
 إنه لم يقل ( خيراً ) وغنما قال " خيراً كثيراً " .
 - الاستفادة من البلاء بالتغيير وتحسين الحال  ، سيما تحسين العلاقة مع الله .
 فالله تعالى قد يبتلي بعض عباده لينبههم ، وليسمع نداءهم ودعاءهم وأصواتهم بالاستغفار والتسبيح  والتغيير .

 أخيّة . .
 زوجك الآن  :
 - بحاجة إلى دعاءك له بالخير والفرج سيما في أوقات الاجابة . لا تغفلي عن الدعاء له بالخير وأنت واثقة أن الله يستجيب دعاءك .
 - أن تكوني أكثر حرصا على أبناءه بحسن التربية والتوجيه والقيام على شئونهم .
 صحيح أن المسؤولية عليك الآن أعظم من ذي قبل ، وهذا  سيكون لك دافع في بناء شخصيّـك ومهاراتك في التعامل مع العائلة حين يغيب الأب .
 - أن لا تكثري عليه من الشكوى إذا حصل لك وزرتيه .. هو احوج إلى أن تطمئنيه على أبنائه واهله وبيته وكل شيء له .
 - في كل زيارة ارفعي مستوى التفاؤل عنده  والأمل بالله . ونبهيه بطريقة هادئة إلى أهميّة التوبة والاستغفار والعودة إلى الله .
 وذكّريه دائما بقوله صلى الله عليه وسلم : " من أخذ أموال الناس يريد أداءها أدى الله عنه ، ومن أخذ يريد إتلافها أتلفه الله " .
 - هو بحاجة إلى أن تكون أكثر ثباتاً أمام الناس من أهلك وأهله . وأن لا يؤثّر عليك ( سجنه ) تأثيرا عاطفيّاً قويّاً يظهر أثره عليك أمام الناس .
 نعم أدرك أن ( سجن الزوج ) له أثر نفسي على الزوجة  لما يتبع هذا ( السجن ) من مسؤوليات اجتماعية وسمعة ونحو ذلك .. لكن حاولي أن تتفهّمي  الواقع والحال وأن لا تتجاوبي كثيراً مع الضغط النّلإسي ودئاما ذكّري نفسك بأن البلاء من الله  علامة حب ومحبة .

 أمّأ بعد السّ<ن فهو احوج غلى  أن لا تثرّبي عليه وأنه فعل وفعل وانك صبرت وصبرت ..
 استقبليه بالشوق والحب  ..
 اجعليه يرجع إلى بيته وهو يلمس آثار التغيّر والتحسين في نفسك وفي ولدك من حيث اهتمامكم بالصلاة وتحسين العلاقة مع الله . وتطهير البيت من كل شيء يكرّس من الوجود الشيطاني كالقنوات غير المحافظة إن وُجد ..
 اجعليه يصل إلى بيته ويدخل بيته وهو يراه بيتا جديداً في روحه وجوّه ..
 افتخري بزوجك ما دام أنه ما دخل السّجن عن اهمال وتفريط وبغي واعتداء .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

17-03-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني