أنا رومانسي وزوجي صدود !

 

السؤال

أنا متزوجه من 8 سنوات, ولدي بنت. كنت احب زوجي جدا. لكن شخصيتي رومانسيه وحالمه بخلافه تماما. بعد هذه الاعوام لا أحسّ برغبه في اكمال حياتي معه.. واحس أن حياتي بدونه ستكون اكثر راحه لي.. لأن حبي تلاشى بسبب كثرة صدوده.. وليس هناك أسباب أخرى تدعوني للانفصال غير هذا السبب..

10-10-2013

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم أن يكتب لك خيرا ، ويعوّضك خيرا ..
 
 أخيّة ..
 الحاجة العاطفية عند المرأة أكثر حاجة إلى الإشباع ، وهذا مما ينبغي أن يعرفه الزوج في شخصية الأنثى أنها تحب التأكيد على الحب ، والزيادة في الإشباع العاطفي .
 وحين ينقص الزوجة أو تشعر بالجفاء من زوجها من هذه الناحية فذلك يسبب لها ألماً نفسيّاً ينعكس على سلوكها ..
 
 الأشد ألم ليس هو شعور الزوجة بجفاء زوجها العاطفي ..
 إنما الأشد والمؤلم .. أن بعض الزوجات حين لا تجد منزوجها هذا الاحتواء العاطفي ..  تتجرّا وتقفز الأسوار ..
 واليوم اصبح من السهل قفز الأسوار من خلال محادثات أو منتديات أو مواقع ..
 فبعض الزوجات  زوجها لا يحتويها عاطفيا ، فبدل من أن تؤقلم نفسها علىالوضع أو تحاول  اجتذاب زوجها شيئا فشيئا .. تقوم تقرأ في روايات  حالمة ، أو تتابع مسلسلات فيها من  الإثارة العاطفية ما يزيد عندها الألم ..
 ووقتها تقول  ( لم أعد احتمل ) ..
 هي كمن  يوقد النار وليس عندهاالماء الذي تطفئ بها النار !
 
 لذلك أخيّتي لو سمحتِ لي أن اسألك ..
 كيف يمكن أنتكون حياتك أحسن لو انفصلتِ عنه ؟!
 هل تقصدين أن شخصيّتك الحالمة والرومانسية  تنقطع لعدم وجود الزوج .. وتتحرّك بوجوده ؟!
 أو تقصدين أنك يمكن أن تجدي نصيبك من رجل يقدّر عندك هذهالشخصية الحالمة ؟!
 
 إن كانت الأولى ..
 فأعتقد أنه  يمكنك التعايش مع  وجود زوجك ، ولو بالشيء اليسير ، فبدل من أن تفقدي كل شي فلا اقل من أن يبقى لك ولو شيء بسيط !
 
 وإن كانت الثانية ..
 ألم يخطر ببالك ان الزواج من آخر ربما يتأخر .. قد تجلسين سنة وسنيتن بلا زوج .. فكيف ستقضين هذاالانتظار بشخصية حالمة ؟!
 نعم هناك احتمال أن الأمر قد لا يتأخر .. لكن احتمال التأخّر وارد ..
 فهل أنتِ بانية قرارك وأنت علىاستعداد لتحمّل التبعات أم أنه قرار في لحظة شوق عاطفي أو إثارة عاطفيّة ؟!
 
 نصيحتي لك ..
 تكلّمي مع زوجك بوضوح ..
 أخبريه بأنك تحبين كيت وكيت ..
 تحبين أن يلاعبك بالطريقة الفلانية ..
 تحبين أن تسمعي منه كذا وكذا ..
  لا تتحرجي من بيان وضعك له بكل وضوح .
 وفي نفس الوقت مارسي معه رومانسيّتك ..
 الشي الذي تحبيه منه مارسييه أنت معه . تضجّرك من صدوده إنما هو لأنك  متعلقة بردّة فعله ..
 لذلك لا تتعلقي بردّة فعله .. اجعلي همّك واهتمامك أنتمارسي رومانسيتك معه بطريقتك واستمتعي متعة ذاتية بما تقومين به .
 
 مع الوقت ستجدين أنه يتجاوب معك  مرة بعد مرّة .
 
 ايضاأخيّة ..
 إذا كان هناك شيء يثير عاطفتك وغريزتك بطريقة غير صحيحة .. اجتنبي عنه .
فما كل ما يلمع ذهباً كما قيل .
 
 أكثري له ولنفسك من الدعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

10-10-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

861

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني