طفلتي عدوانية وفوضوية
 
 
ام
 3761
  أ. منير بن فرحان الصالح
 1760
 
 
 
أنا فتاه متزوجه ولدي بنت انجبت ابنتي الثانيه وابنتي الأولى لم تكمل السنتين ، أعاني من عناد ابنتي الكبيرة وعدوانيتها تجاه أختها وتجاه الجميع . مع انها تحظى بكل الاهتمام والحب والرعايه ولا نعاملها بعنف أبداً حتى إذا ضربت أختها فإننا نتحدث معها ولكنها ترجع لنفس الفعل هذا عوضأ عن الفوضى التي تحدثها عند تناول الطعام وتحب اللعب بالماﺀ كثيرا . أرجو افادتي بكيفيه التعامل معها .
 2014-01-13
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لك في ذريتك ويجعلهم قرّة عين لك .
 
 أخيّة ..
 زينة الدنيا ومتعتها أن يرزق الله عبده أو أمته الذريّة ، ومتعة من متع الآخرة أن يهيّئ العبد هذه الذريّة للعمل الصالح ليكونوا متدادا لعمر الإنسان في الدنيا وامتدادا لعمله الصالح في الآخرة .
 ( والباقيات الصاّلحات خير عند ربك ثواباً وخير أملا ) .
 فالخلفة نعمة  ورزق  وهبة من الله تستحق الشّكر .
 
 أخيّة .. 
 تربية الأبناء مهمّة ووظيفة عظيمة .. يكفي انهم سبب لنيلك شرف ( الأمومة ) وشرف ( الجنة تحت أقدام الأمهات ) ووسام ( أمك ثم أمك ثم أمك ) .. كل هذا الشرف وهذه الوسمة حصلت لك بوجود هاتين البنتين في حياتك .
 مما يعني أن المهمة ممتعة ونحن نجتهد ونصبر ونتحمّل المشقة في سبيل حسن التربية .
 لذلك انظري للتربية بمنظور المتعة والاستمتاع بالشرف والوسام الذي وهبك الله غيّاه بسبب وجود ابنتيك مهما كان منهما من سلوكيات طفولية مزعجة لك .. فقط استمتعي بذلك .
 
 لا تتعاملي مع الطفل أو تتوقعي منه أن يتعامل بعقلية الكبار ..
 لا تتوقعي من الطفل أنه يستجيب لتوجيهاتنا ونصائحنا حين نوجّهه تماما مثل الكبار ..
 هي طفلة ..لا تزال طفلة .
 يعني أبداً لا تستغربي أي تصرف منها أو اي سلوك .. 
فوضى الطعام عنادها .. صراخها حبها للعب بالماء .. كل هذا شيء طبيعي حين يكون من طفلة عمرها سنتين أو حتى أكثر من السنتين .
 المهم ان نخرج من دائرة التفكير التوقعي بأنه لابد أن تتصرف كما يتصرف الكبار وتفهم كما يفهمون !
 
 أخيّة ..
 بالنسبة لعدوانية الطفلةتجاه اختهاالصغيرة ..
 قد يكون الأمر عائد لنمط التعامل بينك وبين والدها ..
 الشاحن أمام الأطفال والصراخ  يثير عندهم السلوك العدواني ..
 زيادة اهتمامك بالطفلة الصغيرة أكثر من أختها يثير نوع من العدوانية  عند الطفلة الكبيرة .
 كثرة حملك للطفلة الصغيرة ايضا يثير هذه العدوانية عند طفلتك الأولى تجاه أختها .
 أنصحك : 
 أن تحتضني طفلتك هذه دائما ..
 قبّليها لاعبيها ..
 إن أخطأت على أختها الصغيرة  حاولي أن تتجاهلي ذلك . وحين تلاحظين انها تريد أذية أختها الصغيرة لا تمنعيها مباشرة لكن امنعيها بطريقة تشتت انتباهها ..
 فالطفلة حين تلاحظ أنك تدافعين عن الصغيرة وتعاتبينها لأنها ضربت أختها هذا يجعل عندهااقتران شرطي أن اهتمامكم بها يكون من بعد أن تؤذي أختها ..
 لذلك استخدميمعها اسلوب تشتيت الانتباه فقط .. ولا تعاتبيها كثيرا حين تخطئ على أختها ..
 مثال .. حين تلاحظين انها تريد ضرب اختها .. أشيري لها بلعبة .. او افتحي لها ذراعيك لتحضنيها .. أو اصرفي انتبهها لشيء يثير الانتباه عندها وهكذا .
 
 بالنسبة لفوضى الطعام.. شيء طبيعي عند الطفل . لكن علّميها بطريقة مبسّطة بعد الطعام كيف تساعدك في  ترميم هذه الفوضى . وشجعيها .
 
 احذري أن تقولي للطفلة أنا لا أحبك ..
 غذا ضرت أختك فأنا لا أحبك ..
 إذا عملت فوضى في الطعام فأنا لا أحبك ..
 هذا الأسلوب يجرح نفسية الطفل ، ويثير عنده بركان من المشاعر السلبية .
 
 أكثري لها من الدعاء ..
 والله يرعاك ؛؛؛ 
2014-01-13
 
التعقيبات
السؤال : اسلوب كرسي العقاب هل يجيديم
عها في هذا العمر???
الاجابة : لا يفيد في هذا العمر إلاّ ( الحب ) والاحتضان والتغاضي مع التوجيه الصحيح .
إذا كانت الصلاة وهي الصلاة لم نُؤمر بمعاقبة الابن أو البنت عليها إلاّ قي عمر العشر سنوات .

أشعري طفلتيك بالحب والاحتضان الدائم .

والله يرعاك ؛ ؛ ؛
المجيب : أ. منير بن فرحان الصالح
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3690
2010-09-23
عدد القراءات : 3688
2010-05-21
عدد القراءات : 3431
2011-03-01
عدد القراءات : 4209
2011-10-10
عدد القراءات : 3701
2010-02-11
عدد القراءات : 4242
2010-04-14
عدد القراءات : 3817
2010-04-08
 
 

الحياة السعيدة ..! تتطلب دائما ذاكرة ... ضعيفة تسقط منها اساءات الغير لنا ...
ليس من الرجولة ! أن تخبّئ رومانسياتك،وتواري دِفْئ نظراتك ،وتكوي بنار (كلماتك)..أهل بيتك.بينما على صفحة (تويتر)..كلّما لاح لك خيال(أنثى) تغرّد برومانسيّة..أنّي أشم رائحة عطرك من بين كلماتك..!!
أسرع الطرق إلى قلب ولدك ( القدوة ) .
الدّعاء سبب عظيم من أسباب تغذية الحب بين الزوجين ، وسبب من أسباب الإصلاح وصلاح الأولاد . (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) .
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
9772
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
825
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
369
معرض الصور
84
الاخبار