طفلي ذو الثلاث سنوات .. كثير الحركة والازعاج
 
 
-
 2089
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3443
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا ام لثلاثة اطفال ولدين وبنت (ولد بنت ولد)الولد الثالث عمره ثلاثة سنوات ونصف. وهو ماشاء الله كثير الحركة بشكل كبير مما يسبب لي الحرج في كل المناسبات بالاضافة لكونه يضرب الاطفال الاخرين او بالاصح يدفعهم حتى يسقطوا وهو ايضا متاخر في النطق وتم عرضه على طبيب وقال بانه طبيعي ولكن المزعج هو دفعه لاطفال الاخرين اكثر الاحيان واحيانا يكون لطيفا ودودا معهم فما الحل فلقد تعبنا انا ووالده منه واصبحنا نتضيق منه لان الناس يتضايقونا منا بسببه وعندما اتحدث معه اشعر وكأنه لا ينتبه لي فهناك من يقول لي بانه كالمجنون وهذا يحزنني ارجوكم اعطوني حلا وشكرا
 2011-02-23
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لك في ولدك ويجعلهم قرّة عين لك  ويسعدك بهم ويسعدهم بك ووالدهم . .

 أخيّة . .
 ( الأبناء ) هم الاستثمار الحقيقي للانسان . .  لأنهم امتداد عمر الانسان وهم العمل الصالح الباقي حتى بعد الموت . .
 ولذلك بذل الجهد والصبر على تربيتهم ورعايتهم ( عمل صالح ) ومتعة الحياة . .
 والتربية ليست محطة يصل إليها الأبوان مع طفلهما . .  فغذا وصلا إليها انتهت التربية !!
 بل التربية جهد طويل وشاق  يستمر ويستمر حتى  يقضي الله أمره . .
 ولأن تربية البناء لها هذه الأهميّة كان لزاماً على كل والد ووالدة أن يحرصا على  التثقيف المعرفي والمهاري فيما يتعلق بطرق ووسائل واساليب تربية الأبناء ، ومعرفة سمات المراحل العمريّة  بالقراءة وحضور دورات تدريبية ومتابعة البرامج التربوية  سواء عن طريق القنوات  الفضائيّة او السمعيات أو نحو ذلك . .  الأهم أن يحرص الوالدان على الثقافة والتثقّف في هذاالجانب . .  كل ذلك لأن أبناءنا يستحقون منّأ أكثر من ذلك . .

 أخيّة . .
 طفل الثالثة . .  يتسم بكثرة الحركة والعناد وحب الاكتشاف  ..
 وما وصفته عن طفلك يعتبر شيء طبيعي . . الطفل يتصرف بطريقة وبدوافع غير دوافع الكبار . .  هو حين يدفع هذا أو يضرب هذا هو لا يفعل ذلك بدوافع عدوانيّة - في العادة -  لكن  هي طريقة لجذب الاهتمام والانتباه . .  حتى لو بطريقة خاطئة ..
 هو لا يفرّق كثيرا بين كونها خاطئة أو صحيحة .. هو تهمه النتيجة ( جذب الانتباه ) . .
  لذلك كثرة التركيز على الطفل ومخاصمته وتعنيفه عندما يتصرف كذلك في الواقع تزيد من عناده ومن سلوكه الخاطئ . .  لأنه أصبح يعرف كيف يستفزّ أبويه أو حتى من هم حوله . .
 فقط كل ما عليه أن يضرب هذا أو يدفع هذا . . ليستفز الآخرين .
 ومن الحلول لتحسين سلوك الطفل :
 1 - أن يراقب الأبوان سلوكهما مع بعضهما في التعامل .. فالخصام أمام الأطفال ، والمعاتبة  والصراخ والتشنّج في الحوار ينعكس بالأثر السلبي على الطفل ...
 سيما طفل الثالثة .. لأنه يقلّد ليكتشف .. ويكتشف ليستمر . .

 2 -  الطفل بحاجة إلى الاهتمام والرعاية العاطفية . .  الحضن والتقبيل والمدح والتشجيع امام إخوانه وأمام الآخرين . .
 طفلي ( مؤدب ) ( طفلي بطل )  ( طفلي يهتم بإخوانه ولا يؤذيهم ) ( طفلي يحب ابناء الجيران ) ( يحب فلان وفلان ) .. وهكذا  مثل هذه الرسائل تصنع نوعا من الاتزان في مشاعر الطفل وسلوكه .

 3 - احذري . .  ان تتجاوبي مع ردّة الفعل . بصورة خاطئة .
 نحن أحيانا  نتصرف مع اطفالنا بطريقة نظن اننا نفعل ذلك لمصلحتهم وفي الواقع نحن نفعل ذلك لمصلحتنا . . 
 هو قد يضرب طفلاً .. ولأننا نتحاشى الحرج من الآخرين  نقوم مباشرة بتوبيخه وضربه . . ففي الواقع نحن لم نتصرف معه بما يكون فيه تربية له  ، وإنما تصرفنا بما يخرجنا نحن من الحرج !!
 هذه نقطة مهم ملاحظتها . .  أن لا نتعامل مع الطفل بردّة الفعل التي نراعي فيه مصلحتنا ولا نراعي مصلحة الطفل .
 ونحاول جاهدين ان لا نجعل كلام الآخرين تجاه أطفالنا هو الذي يحدّد  سلوكنا مع الطفل .

 4 -  التشتيت لا التركيز . .
 بمعنى لا تركّزوا في الكلام والعتاب على الطفل في سلوك معيّن . .  هذا التركيز يسبب عند الطفل ردّة فعل إمّأ عناداً أو ضعفا وخوفا .. لذلك شتتي انتباه الطفل  لحظتها بأي شيء ..
 فمثلاً حتى لا يضرب الأطفال .. لا تقولي له ( لا تضرب ) ( لا تفعل ) لكن قولي ( خذ هذه اللعبة ألعب معهم .. )  أو اي  أمر تصرفين به اهتمام الطفل  اليه .

 5 - في لحظات الهدوء . .
 تحاوري مع طفلك ( حوار قصصي ) قصّي عليه قصّة الطفل المؤدب . .  وانسجي له قصّة تستوحينها من واقع الحال ..

 6 - اكثري له من الدعاء ولإخوانه .
 فإن من الدعوات المستجابة دعوة الوالدين لأبنائهم . .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

2011-02-23
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3905
2010-02-11
عدد القراءات : 5220
2013-02-01
عدد القراءات : 4023
2010-04-29
عدد القراءات : 1273
2015-05-07
عدد القراءات : 2071
2014-01-24
 
 

جمالية مداعبات غرفة النوم في : - استشعار أنها عمل صالح . - التجديد و نفض الروتين .
التعاون الإيماني بين الزوجين(قراءة للقرآن، صلاة ، صدقة) مشروع لنماء الودّ والألفة. وحظّ وافرمن بركة دعاء الحبيب صلى الله عليه وسلم لكما بالرحمة (رحم الله - رجلاً /امرأة - قام من الليل فصلّى ثم أيقظ زوجته فإن أبت نضح في وجهها الماء).
زوجتك .. تركت أباها وأمها وأخاها ، وجاءت بين يديك .. فلتجد فيك رأفة الأب ، وحنان الأم ، ورفق الأخ . لتكون لك سكناً
السعادة في الحياة الزوجية ..لن تكون فقط حين تجد ( الرفيق )المناسب إنما عندما تكون أنت ( أيضاً )الرفيق المناسب .
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
0246
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3916
الإستشارات
839
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
67
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
384
معرض الصور
84
الاخبار