لحظات الصمت في حاتناالزوجية مزعجة !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أنا متزوجه من رجل طيب وذو خلق عالي لنا تقريبا. ست سنوات فزوجي أكبر مني بثلاثة عشر سنه تقريبا . الحمد لله حبّه ولكن مشكلتي أن في حياتنا لحظات تسودها صمت طويل . لدرجة تمر ساعات طوال ولا نتطرق لحديث ونشغل نفسينا في أبنائنا . مع العلم بأنني ليس من طبعي الصمت كثيرا. وكذلك هو ليس من طبعه الصمت لا أدري هل فرق العمر له دور. أم أن هناك أسباباً أخرى !

21-11-2014

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة ..
 
 أخيّة . . 
 الحياة الزوجية تختلف من بيت إلى بيت آخر . وما يكون في هذاالبيت لا يُشترط أن يكون في ذلك البيت وهكذا ..
 والمقصود أن البيوت تتعايش وتتأقلم على نمط نوعي من الحب والودّ والتراحم بينهم على ضوء الظروف النفسية والبيئية حولهم .
 وما دام أن المشكلةالتي تذكرينها في رسالتك أنها تكون في ( لحظات ) فهذا شيء طبيعي ..
 أعتقد أنكم تجدون كلاما حين تكونان على الطّعام ..
 تجدون كلاماً حين تكونان في غرفة النوم ..
 حين تكونان في السوق أو في نزهة ..
 ومن الطبيعي أن تكون هناك فتران فيها نوع من الصمت .
 
 يمكنك كنوع من كسر حاجز الصمت بينك وبين زوجك أن تقترحي عليه لحظتها : 
 أن تشاهدا برنامجا مع بعضكما وتتناقشا  في أحداثه أثناءالمشاهدة .
 أو تقرءا كتابا ..
 أو تقرءا ورداً من القرآن ..
 او ان تطلبي منه أن تتشاركا في ملاعبة الأولاد ..
 أو انظري اهتماماته وتكلّمي معه في اهتماماته هو وليس في اهتماماتك أنت .
 فمن الأسباب التي تجعل هناك فترة صامتة طويلةبين الزوجين أن كل واحد منهما يريد أن يتكلم في اهتماماته  هو ، لذلك اعرفي بماذا يهتم زوجك وتكلّمي معه ، وثقّفي نفسك فيما يهتم به هو .
 
 مارسي معه نظرات الحب وكلام الحب ..
 فمثل هذا كفيل بأن يثير عندكما  خزائن اللغة  فيخرج منكما كلاماً  يمتعكما .
 
 المقصود أخيّة ..
 بعض المشكلات الزوجية لايجدر أن نركّز عليها سيما تلك التي تكون عابرة او تكون في لحظات ..
 وبعض المشكلات  حلّها في التعايش معها بمتعة .
 وبعض الممشكلات يكون حلها في بذل السباب لمدافعتها .
 وقد ذكرت لك أفكارا في مدافعة الصمت بينك وبين زوجك . 
 ومع ذلك أكرر عليك : غذا كان في نفسك رغبة في الكلام فتكلّمي  ، وغذا كان في بالك موضوع افتحيه مع زوجك لكن لا تتكلّفي الكلام  تكلّفا .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

21-11-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

863

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني