أثق بزوجي .. واكتشفت أنه يتابع الأفلام الاباحية!

 

السؤال

متزوجه من 3سنوات وأربعة أشهر . أثق بزوجي ثقه عمياء وهو مغترب . وفي العيد الكبير لهذه السنه جاء من السفر . لا أتدخّل بخصوصياته ، وفي يوم قلت له أنّي لا أتدخّل بخصوصياته ، قال : إنه يحب أن أتدخّل !! في يوم فتحت حسابه بالفيس ، وقرأت المواضيع التي يبحث عنها ، طلع كله جنس مع أنّي لاحظت بعده عني ولا أشعر بنفس مشاعره تجاهي مثل كل مره . مسحت محتويات البحث ولم أخبره . حاولت أعدّل نفسي قلت يمكن العيب فيني ، وعشت حالة اكتئاب وشعرت أن الحال تعدّل قليلا . تابعت مع الأيام جواله وقبل يومين فتحت جواله ولقيت نفس الشي رجع للجنس ، يقول أنه سيخرج من الغرفه ليدخن لأنه يخاف على بنتنا من الدخان ، ويتأخّر حولي ساعه وهو يشاهد الجنس ، وبحثت بحسابه وجدت أسماء بنات لا أعلم هل أسأله أم أسكت ؟! أخاف إن كلمته يتمادى ولا يخاف مني ، أو أسكت فيضيع مني !! مع العلم أنه يحبني وهو طيب ، وأنا غير مقصره معه في أي شيء من حقوقه !

09-01-2014

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة ، وان يصرف عنكم السوء وأهله .
 
 أخيّة ..
 ماذا لو سألتك ..
 كيف كان حالك قبل أن تتدخّلي في خصوصيات زوجك ؟!
 بمعنى هل كان عندك شعور بالاكتئاب ؟!
 هل كان عندك فضول للتفتيش والبحث ؟!
 هل كان يشغلك التفكير .. ماذا يفعل زوجي الآن ؟!
 هل .. وهل .. !
هل كنت تجدين هذه الأمور قبل أن تتدخّلأي في خصوصيات زوجك ؟!
 
 إذا كان الجواب .. أنك لم تكوني تجدي ما تعانين منه الآن قبل التفتيش .. فيعني ذلك أنك الآن عرفت السّبب الذي جرّ لك الهمّ والغمّ ..
 فقط تخلّصي من السبب !
 لا تتدخّلي فيما يخصّ زوجك ، حتى لو قال لك إني أحب أن تتدخّلي في خصوصياتي !
 
 أخيّة . . 
 نُصاب بحالة من الاكتئاب .. حين نعيش  التوقّع المثالي لشريك حياتنا !
 حين نتوقع أن شريك حياتنا ينبغي أن يكون مثالياً ملا ئكيّاً لا يخطئ ولا يزلّ !
 هذا التوقع المثالي عن شريك الحياة يجعلنا نصاب بالصدمة والدهشة حين نكتشف أنه ( وقع ) !
 هذه الصّدمة هي التي تحجزنا عن أن نعيش حياتنا بايجابية وبطريقة صحيحة ، ونسعى في التصحيح بنفس متفائلة لا بنفسيّة محبطة متألّمة !
 
 نعم شيء مؤلم أن نكتشف عن شريك حياتنا أنه يقع في الخطأ .. لكن الألم شيء والصدمة شيء آخر .
 الألم يحفّزنا أن نبحث عن الحل والعلاج ونبذل كل الأسباب .
 والصدمة تعيق تقدّمنا وتقيّد الهمّة من البحث عن الحل أو تجعلنا نشك في كل حل نقوم به .
 
 لاحظي أنك حين ركّزتِ اهتمامك نحو واجبك ( حين قلتِ بدأت أعدّل في نفسي ) لاحظتِ أن هناك تحسّناً ..
 هكذا .. حين نركّز على ما يجب علينا نفعله بالطبع سنشعر بالتحسّن ..
 سنلاحظ الأشياء الجميلة ..
 سنلاحظ النتائج المقبولة لنا ..
 لكن حين نبدأ نبحث وندخل في التفاصيل ( المخبوءة ) فإننا نهدم كل ذلك .
 
 أخيّة . . 
 لا يوجد إنسان على وجه الأرض لا يخطئ ..
 وقد لاحظت  في رسالتك أنك قلتِ أن زوجك ( مدخّن ) !
 وحقيقة استغرب ألمك من أن زوجك يشاهد الأفلام الإباحية ( وهو أمر خاطئ ) لكنه أمر ضرره يقتصر عليه .. واستغرب من تساهلك في كونه ( مدخناً ) مع أن التدخين ضرره يتعدّى إليك وإلى أبنائه وبناته إن لم يقلع عن التدخين .
 هناك مشكلة في رؤيتنا وتضخيمنا لمشاكل على مشاكل أخرى .
 
 لا أريد ان اسهّل  الخطأ الذي وقع فيه زوجك ..
 مشاهدة الاباحيات ( معصية ) على نفسه سيحاسبه الله عليها بالعدل أو بالفضل .
 والتدخين معصية ومهلكة له ولكم .
 وكون أنه ( يدخّت ) لا يعني أننتساهل فيما سوى التدخين ..
 بل أقول نتزن في نظرتنا ورؤيتنا للمشكلة حتى لا نصاب بالإحباط والاكتئاب ، ثم ننطلق في الحلول والمعالجة والصبر على ذلك .
 
 النصيحة لك : 
 - أن تعيشي الواقع ولا تعيشي التوقع .
 عيشي واقع زوجك كما هو ..
 ثقي بزوجك ..
 امنحيه حبك وحرصك واهتمامك .. لكن لا تتوقعي منه أن يكون ملائكيّاً . بل هو مثل أي بشر يمكن أن يقع في الخطأ . سيما وانك تقولين أن زوجك يعيش الغربة والبعد عنكم وهذا الأمر  مدخل من داخل الشيطان عليه في اجتراره إلى مشاهدة هذه الإباحيات .
 
 - ركّزي على ما يجب أن تفعليه تجاه زوجك .
 الثقة . الحب . الحرص . الاجتهاد في رفع الروح الإيمانيّة عند زوجك بالاهتمام بالصلاة ومراسلته بما يحفّز عنده مراقبة الله . على جواله على ايميله على صفحته في الفيس بوك وهكذا .
 واهتمي بحسن التبعّل له .. اجعلي تركيزك هنا .
 
 - مهما يكن .. لا تحاولي أبداً أن تسمحي لنفسك بالتفكير أو االقيام بالبحث بجواله أو صفحته أو أشيائه الخاصّة . . 
 لا تفكري أنه يهرب منك أو يضيع منك .. ما دمت تركّزين على القيام بما يجب عليك ستجدين أنه ينجذب لك .. الانسان ميّال بفطرته للحلال متشبّث به مهما ولغ في الحرام.
 
 - لا تصارحيه بما رأيت بطريقة مباشرة .
 لكن صارحيه بطريقة غير مباشرة .. كأن تقولي له قرأت قصّة لزوجة فعلت ذلك ومحتارة ماذا تقول لزوجها .. وتطلبي منه ماذا سيكون موقف الزوج من زوجته التي اكتشفت عنه مثل ذلك مع أنها تنظر له  نظرة احترام وثقة . 
 ثم في أثناء حديثك .. تسأليه : ماذا سيكون موقف ذلك الزوج لو أن احدى بناته أو أخواته سلّط الله عليها من يؤذيها كما يفعل هو ببنات الناس ؟!
 وهكذا أثيري عنده عدداً من التساؤلات .. لا تنتظري منه الجواب بقدر ما يكون دورك هو إثارة هذه الأسئلة عنده .
 
 - أكثري له من الدّعاء .
 
 وتفاءلي بربّك ..
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛
 

09-01-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني