هل أتزوج ممن يشرب
 
 
-
 1013
  أ. منير بن فرحان الصالح
 4185
 
 
 
أنا من عائلة معروفة في البلاد ومحافظة وغنية تقدم لي خاطب غني وأهلهم معروفين في البلاد كذلك. المشكلة أننا عندما سألنا عن الخاطب وهو في عمري طلع أن الخاطب يشرب وهو دارس من الخارج وله عمل حر وأهلي متخوفون انه ممكن أن يضرني في المستقبل وأمه حلفت وقالت لنا انه لم يعد يشرب الآن ماذا افعل بالله صليت الاستخارة وارتحت وسألت شيخ دين وقال لي تزوجيه وليس فيه أي حرج لأنه ممكن أن تكوني أنتي سبب هدايته. أنا خائفة وكذلك أهلي ماذا افعل؟؟؟؟ ساعدوني وما الحل في مساعدته بالإقلاع عن هذا الحرام إذا تزوجنا أنا خائفة أختكم
 2010-05-21
 
 

 

الأخت الفاضلة سارة..
شرح الله صدرك وقدّر لك من الخير ما يرضيك.
أختي الكريمة..
تعتبر مرحلة اختيار الزوج أو (شريك الحياة) هي أهم وأخطر منعطف في حياة الفتاة لأن هذا الاختيار إذا صلح فإن الحياة - إن شاء الله - أقرب إلى أن تدوم بينهما على سعادة.
ولذلك جاءت الوصية النبوية للفتاة بأن تختار من توفر فيه شرطان:
الأول: الدين.
الثاني: الخُلق.
قال صلى الله عليه وسلم: "إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير"
فتأملي كيف أن رفض صاحب الدين والخلق يؤدي إلى الفساد، وكيف أن الموافقة على رجل ليس بصاحب دين ولا بصاحب خلق أيضا يؤدي إلى الفساد وإن من أعظم الفساد:
فساد العشرة بين الزوجين مستقبلاً والتفرق والتفكك والظلم.
ولذلك أختي الكريمة فإني أوصيك بوصية النبوة: "من ترضون دينه وخلقه"
ومعلوم أختي الفاضلة: أن الخمر أمّ الخبائث، فمن باع عقله للذّة فانية فأهون عليه أن يبيع كل ما يملك من أجل تحصيل لذّته.
أختي الفاضلة وصيتي لك أن تحسني الاختيار وأن تتخيري صاحب الدين والخلق، حتى لو لم يكن في المال كغيره فدينه يصلح حاله بينه وبين ربه، وخلقه يصلح حاله بينه وبين الخلق.
أمّا المغامرة والمجازفة باختيار رجل ضعيف الديانة أو سيء الخلق على أمل أنه يستقيم فإن هذه مجازفة، والمرأة مهما كانت أضعف من الرجل وهي تابعة له!!
ولعلك أختي تطلعين على هذا الرابط لربما يفيدك في تشكيل الوعي الصحيح لاختيار شريك العمر:
للفتيات . . كيف تخططين لاختيار شريك العمر ؟!

اسأل الله العظيم أن يشرح صدرك للخير وأن يرضيك بما قسم لك.

2010-05-21
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3926
2010-03-31
عدد القراءات : 2765
2013-05-09
عدد القراءات : 3205
2010-04-07
عدد القراءات : 3943
2010-07-21
 
 

(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .
أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
التعاون الإيماني بين الزوجين(قراءة للقرآن، صلاة ، صدقة) مشروع لنماء الودّ والألفة. وحظّ وافرمن بركة دعاء الحبيب صلى الله عليه وسلم لكما بالرحمة (رحم الله - رجلاً /امرأة - قام من الليل فصلّى ثم أيقظ زوجته فإن أبت نضح في وجهها الماء).
أحد الفلاسفة..صرخت عليه زوجته ثم رشته بالماء! فقال لها:ما أجملك ترعدين وتبرقين ثم تمطرين قالت إحداهنّ :لو هو زوجي .. كان هفّني بكفّ! ردّة فعلك تصنع الفارق.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
9313
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3947
الإستشارات
853
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
406
معرض الصور
84
الاخبار