ذات دين وخلق .. لكن نفسي لم تقبلها ؟!

 

السؤال

أنا ولله الحمد شاب عمري 19ونصف ،مستقيم ،حافظ لكاتب الله ، أدرس العلم الشرعي ،ومقبل على الزواج،لشدة حاجتي له وخوفي من الوقوع بالحرام، وقد وجدت فتاة ذات دين عظيم ونسبها من أشرف الأنساب ، وكما أريد من مواصفات،وذهبت لأنظر النظرة الشرعية كما هي السنة ،ولم أعقد حتى الان ، والبنت كانت متوسطة الجمال، ولكن لم تكن جميلة في نظري بل كانت قبيحة بالنسبة لي حيث لم تقع بقلبي، ولكنها ذات دين وأخلاق ، وابوها عالم دين كبير ورجل قمة في الأخلاق ، وعائلتها عائلة دينة ومحافظه ولم أسمع وأرى عن أهلها إلاّ خيرا، ويغلب على ظني أنها ستعينني على طلب العلم، وقد قرأت كلام لابن الجوزي بما معناه: فلينظر اليها فان وقعت في قلبه فلينكحها . في صيد الخاطر، وهي لم تقع بقلبي من ناحية الجمال أبداً ،بل إني عندما نظرت إليها قلت في نفسي : أعوذ بالله .. لا شعوريا، وأنا عندما أتخيّل أنّي سأتزوّجها أحسّ بالغثيان واللوعة! لا أدري أهو من الشيطان والنفس والهوى أم من داعي الخير؟! وقرأت كلام لعمر يقول فيه: أوّ تبنى كل البيوت على الحب؟!. وأنا لا أدري ما أفعل هل أتزوجها أم لا ، لأني يغلب على ظني أنّي لن أجد مثل عائلتها في المحافظة ، وفي المقابل بالنسبة للجمال أخاف على نفسي من الفتنة بعدما أتزوجها, وأن أنظر إلى فتاة غيرها, وأظلمها معي بأن لا أحبها, ولا أعاشرها ؛ لأني معجب بها كدين وأدب وأخلاق وبأهلها ، وليس كشكل كنت أرغب به حتى يكفيني من الناحية الجنسية ، وهذا الموضوع شغل تفكيري كثيرا كثيرا كثيرا!, وأنا استخرت كثيرا ، والآن وأنا في حيرة من أمري, ويصيبني همّ شديد لا يعلم حالي إلاّ خالقي ! فمن الصعوبة إيجاد الزوجة الصالحة ، وأهل مثل أهلها في هذه الأيام ، والشيء الآخر أن أبي غير مقتنع بزواجي من جنسية غير جنسيتنا لأن جنسية البنت تختلف عن جنسيتي ولكن عاداتهم قريبة أو مثل عاداتنا وكلانا من دولة من دول شبه الجزيرة العربية، ولكن يمكنني اقناعه بصعوبة جدا.، وهو غير مقتنع من ناحية سكنهم ، لأن عائلتها تعد من العوائل البسيطة جدا فهم يسكنون في بيت أمام المسجد الذي هو بجوار المسجد،،، انتظر استشارتكم ، وأرجو التفصيل والإطالة ، وإروائي من كل ناحية ، فأنا في كربة لا يعلمها إلاّ الله ،وخير الناس=أنفعهم للناس،وفقكم الله.

01-10-2013

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  . . . 
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك وقرّة عينك ..
 
 أخي الكريم ..
 لو سمحتِ لي أن أسألك ..
 ما دام هي فتاة ذات أدب ودين وأهلها أهل خير ، وبيتها بيت علم وإيمان ..
 السؤال هنا : لماذا ذهبت للنّظر إليها ؟!
 هل ذهبت لتنظر لدينها واخلاقها وإيمانها ؟!
 أم أن النّظر شُرع ( شرعاً ) لهدف آخر ؟!
 
قال المغيرة بن شعبة رضي الله عنه : خطَبتُ امرأةً على عهدِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال النبيُّ صلَّى الله عليه و سلم : " أنظَرتَ إليها ؟ " . 
 قلتُ : لا ! 
 قال : " فانظُرْ إليها فإنه أجدَرُ أن يؤدَمَ بينكما " .
 
لاحظ يقول المغيرة خطب امرأة على عهد الروسل صلى الله عليه وسلم ، مما يعني أنها ( صحابيّة ) .. يعني أنها ذات دين وادب وخلق بل يشملها قول الله ( وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ .. ) 
 لاحظ أن الله أخبر أنه راضٍ عنها ..
 فهي من ناحية الدين تعتبر في مراتب عليا من الدين كون أنها صحابيّة .
 ومع ذلك يقول له النبي صلى الله عليه وسلم ( انظر إليها ) .. لماذا ؟!
 لأن النّظر  جُعل ليكون ( رافداً ) ومؤسّساً للوئام والاتفاق والمودة والودّ حين يأذن الله بذلك ..
 إذن النظرة الشرعية ( مقياس ) في تحديد المسار .
 ( فاظفر بات الدين ) يأتي جنباً إلى جنب مع قوله ( أنظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما ) .
 النص الأول : يؤسس للقبول العقلي للمخطوبة .
 والنصّ الثاني : يؤسس للقبول النّفسي للمخطوبة .
 
 وبناء الاستقرار الزوجي يطون بالأخذ بمجموع الأمرين لا بأحدهما .
 
 ما دام استخرت ..
 ونظرت إليها فلم تقبلها نفسك .. فلعلها هي الخيرة ..
 وما دام استشرت ..
 ووجدت معارضة من والدك ..
 فلعلها هي ايضا دعما للخيرة .
 
 افتح لنفسك المجال أن يكون أمامك أكثر من خيار ..
 لا تتوقع أن المجتمع يخلو من الصالحين والبيوت الصالحة . . 
 كن واقعياً في شروطك ومواصفاتك في شريكة حياتك ..
 ( فاظفر بذات الدين ) ( انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما ) .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

01-10-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3974

الإستشارات

857

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

413

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني