ابنتي المراهقة وتصرفات طائشة !
 
 
أم خالد
 3608
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2518
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لدي ابنة في السابعة عشرة من العمر ، وكانت لدي شكوك في بعض سلوكياتها ، واكتشفت أنها تقوم بالكذب علي وفي اخر سلوك لها أخبرتني أنها قامت بعمل جمعية مع زميلاتها في المدرسة ليكون مبلغ الجمعية 4 الاف ريال ولكن هذا المبلغ كلما أخبرتها أين هو تعطيني في كل مرة مبررات واعذار ، مرة بمرض صديقتها التي تدير الجمعية ومرة بسفرها ومرة بموت خالتها ، واعذار كثيرة جعلت الشك يساور قلبي . وحققت معها أكثر من مرة وفي كل مرة تحلف لي بالله أنها صادقة وان ماتقوله الحقيقة وان صديقتها ملتزمة وعائلتها ملتزمة ، وفي كل مرة اعلم انها تكذب لانها في كل مرة تغير كلامها . وأخيرا وبعض مضي عدد من الشهور وبعد الضغط عليها أخبرتني أن الفتاة زميلتها اخلاقها سيئة وانها تريد أن تعرفها على بعض الشباب ليدروا عليها بالمال ، وحتى الان لم اصدق كلامها ، ولا أدري هل هو فعلا فتاة أم شاب ربما تكون قد تعرفت به عبر الانترنت !! ناقشت والدها من قبل في الموضوع ولم يبدِ الاهتمام الذي توقعته منه ، واخيرا اخبرته بما هي صارحتني به وكل ماقام به هو جعل اللوم علي وأن أنا المتسببة في كل ذلك ، أما بسبب أنني قربتها مني كثيرا فجعلتها كصديقتي مما أدى أنها اصبحت أكثر نضوجا عن سنها ، وهذا جعلها لاتحترمني . وأما باللوم علي بأنني المتسببة بذلك وذلك بسبب أنني كنت قبل سنوات عديدة أبقى على الانترنت لساعات طوال و(لكن طبعا الأمر هذا قد تغير منذ سنوات ولم أعد أبقى في النت كثير كما الماضي) بينما هو من يبقى حاليا في غرفته ويغلق على نفسه الباب بالساعات ويبقى على الانترنت ولدي العديد من الشكوك حول سلوكه هو أيضا !! وكانت فكرتي هي عقاب البنت وعدم اعطاءها الأجهزة الالكترونية واللاب توب والجوال لفترة طويلة حتى ينصلح حالها . ولكن صُدمت برد زوجي ، الذي أخبرني بأن أقوم بسحب الأجهزة عنها لمدة أسبوع فقط بحجة عدم اثارة شكوك أخواتها بها وتصغيرها أمامهم فأثار رده حفيظتي فثارت أعصابي واستنكرت رده واخبرته بندمي على نقاشي معه ، خاصة وأن زوجي مؤخرا أصبحت شخصيته متغيرة وافكاره متحررة ، ودائما ينظر لي بأنني لا أفهم شيئا وهو الفاهم والعالم بكل شئ !! حاليا أنا في حيرة من أمري ولا أعلم ماذا أصنع وبمن ألتجئ خاصة وأنني يتيمة وليس لدي أخوات اتناقش معهن وهي أمور خاصة لا استطيع الافصاح بها لأي كان . فكرت الذهاب للمدرسة للبحث عن البنت التي تدّعيها ولكني أخاف أنه لا توجد بنت بالأساس ، واقوم بفضح بنتي في المدرسة وهي موصوفة بالادب والاتزان في المدرسة ! دلني ياشيخ بطريقة صحيحة للتعامل مع الموقف ولانقاذ ابنتي من مواقف مستقبلية مشابهة وحتى لاتكذب علي مستقبلا ، علما أن لدي بنات غيرها ولكنها الوحيدة من تقوم بمثل هذه التصرفات الطائشة
 2013-10-03
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يصلح لك في ذريّتك ويجعلهم قرّة عينك ، ويصرف عنكم السوء واهله ..
 
 أخيّتي ..
 مسؤولية تربية الأبناء ، تعني أن تربيتهم عملية مستمرّة لا تنتهي عند حدّ أو عمر معين ..
 كما أن هذه المسؤولية تعني ان على الاباء وألمهات أن يكونوا على قدر من الثقافة والمعرفة فيما يتعلق بثقافة تربية الأبناء ، والتعامل معهم تبعاً لمراحلهم العمرية وما يكون في كل مرحلة من سمات وخصائص وصفات .
 وهذا امر مبسوط في الكتب وفي الدورات التأهيلية ، وهناك مواقع وأطروحات ميسّر قراءتها واقتناؤها .
 
 أخيّة . . 
 بعض المشكلات التي نواجهها من أبنائنا هي في الواقع مثل ( مؤشّر الترمومتر ) تعطي مؤشّراً إلى أن هناك خلل عند أحد الأبوين !
 بعض الفتيات يقعن في مصيدة بعض الذئاب البشريّة مع ان الفتاة تكون من عائلة طيبة  فيما يظهر ويبدو .. ولو دقق الإنسان بكل تجرّد  لوجد ان أحد الأبوين ربما هو واقع في نفس الأمر يتصيّد بنات الناس !
 
 هذا لا يعني ( الإتّهام ) بقدر ما يعني أن يكون الوالدان متجرّدين في معالجة مشاكل الأبناء ابتداءً بإصلاح أنفسهما ، لن صلاح البوين ينعكس اثره على صلاح الأبناء عادة .
 
 أخيّة . . 
 ليس هناك حاجة أن تذهبي لمدرسة البنت إلاّ لتسألي عنها وعن سير دروسها .
 لا حرج أن تجلسي مع ( المرشدة الطلابية ) وتسأليها عن صديقات ابنتك من غير أن تشير إلى المشكلة .. لكن بطريقة غير مباشرة : ابنتي تصادق فلانة  فكيف ترين هذه الفلانة في أدبها وصدقها وجدّها واجتهادها ..
 
 ثم اجلسي مع ابنتك في لحظة هادئة ..
 تكلّمي مع ابنتك بوضوح ...
 قولي لها يا ابنتي إن كنتِ واقعة في مشكلة فإنك لن تجدي صدراً ارحم ولا أرأف بك من صدر أمك .. فمن الآن قبل أن تكبر المشكلة .
 
 اقتربي من ابنتك .. منمشاعرها .. من الآمها .. بالحديث والحور لا بالمعاتبة وكثرة النصائح .
 
 بالنسبة لجهزة الحاسب ..
 من الجيّد لو تشترك كل العائلة في جهاز حاسوبي واحد ، ويقسّم بالوقت بين الجميع .
 أو إن كان ولابد أن يكون لكل فرد فيالبيت جهاز حاسب .. فلتكن الحواسيب كلها في مكان عام من البيت ولنسميه ( مقهى المنزل ) فلا يخلو احدٌ بحاسبه في غرفته أو في مكان منزوٍ من البيت .
 
 تذكير الب بدوره في مراقبة سلوكيات ابنائهاالمراقبة التي يكون غرضهاالإصلاح والتحسين لا مراقبة التخوين والريبة .
 
 أكثري لها ولبقية ابنائك من الدعاء ..
 
 والله يرعاك ؛؛ ؛ 
2013-10-03
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3794
2010-05-21
عدد القراءات : 3851
2010-05-12
عدد القراءات : 1241
2015-07-04
عدد القراءات : 3951
2010-05-23
عدد القراءات : 3443
2011-09-14
 
 

من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
من قام بالفرائض حقاً عشق النوافل صدقاً لذلك يقول الحق سبحانه في الحديث القدسي " وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه "
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
لا توجد حياة بلامشكلات . يوجد زوجان يديران مشكلاتهما بحب.
كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
4660
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3916
الإستشارات
841
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
72
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
389
معرض الصور
84
الاخبار