زوجي راتبه ضئيل .. كيف أشعر بالانسجام مع زوجي ؟!

 

السؤال

زوجي راتبه3000_وهذا لايكفي ماهي الطرق التي قد نستطيع ان نوفر من الضعف المادي في الحياه الزوجية لكي نأخذ مانحتاجه لأن من يجي وسط الشهرمن بعد الاستلام لايبقى شي من الراتب ؟ وكيف أشعر بالانسجام مع زوجي رغم انة يحبني او أشعربالميول اتجاهه؟

27-08-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم أن يرزقكم البركة في العمر والذريّة والمال ..

 أخيّة ..
 الله سبحانه وتعالى قسّم الأرزاق بين عباده ، وجعل منهم الغني والفقير والمسكين ومتوسط الحال  وهكذا .
 فلم يجعل الله الناس كلهم أغنياء ولا كلهم فقراء منالناحية الماديّة .
 بل قال : " ورفعنا بعضكم فوق بعض درجات ليتخذ بعضكم بعضا سخريّاً " .
 
 والإيمان بأن الرزق مقسوم من الله بين عباده لا يتعارض مع  مسألة طلب الرّزق من حيث أحل الله .
 بل امرالله عباده بالضرب في الأرض بقوله : " فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه " .
 وأفضل ما يُشعر الانسان بالغنى والقناعة :
 - الرضا بما قسم الله .
 فلا يتطلّع الإنسان إلى غيره أو يتمنى ما عند غيره . بل يرضى بما قسم الله له .
 وأكثر ما يُشعر الانسان بالتعاسة والفقر هو تمنيه ما عند غيره أو التطلّع إلى أن يكون عنده مثل ما عند الآخرين من بيوتأواثاث أو ملابس أو ذهب أو زينة أو نحوها .
 هذاالتطلّع يسبب ضغطاً نفسيّاً .. فيُحدث مثل الغشاوة فلا يرى الانسان فضل الله عليه .
 
 - طلب الرزق من عمل حلال .
 فإن المال الحلال له بركة على أهله . فمن طلب الحلال أن لا يطلب من أعمال محرمة أو يُستثمر المال في معاملات محرمة كالربا والرشوة والغش ..
 فإن الله قال : " يمحق الله الربا " فالمال الحرام يمحقه الله مهما كانت كثرته !

 - الصدقة .
 قد تستغربين .. وكيف يتصدّق الفقير  !
 الانسان يصرف على أهله وينفق عليهم .. وبعض الناس يغفل عن قضية ( الاحتساب ) فالانسان الذي ينفق على أهله ويحتسب أنه يؤدي واجباً طاعة لله . لا لفرض الواقع عليه . فإن الله يشعره بلذّة هذه النفقة ويبارك له  في ماله .
 وفي نفس الوقت يحتاج الإنسان أن يخصّص من بعض ماله مالاً للصدقة ولو كان قليلاً قليلاً .. لأن الأهم عند الله ليس هو كميّة العمل إنما الأهم عند الله هو الدوام على العمل .
 فلو  دوام العبد على الصدقة بريال كل اسبوع دون انقطاع .. فإنالله أحب اليه هذه الصدقة من الصدقة بمليون ريال مرة واحدة ثم ينقطع صاحبها !
 يقول صلى الله عليه وسلم : " احب العمل إلى الله أدومه وإن قل "

 -  تقوى الله .
 بالمحافظة على أمره سيماالفرائض . والاجتهاد في اجتناب ما نهى عنه .
 لأن الله يقول : " ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب "

 -  ترشيد  الاستهلاك بالنظر في المدخول والخارج ..
 ومحاولة تقنين الصرف والاستهلاك بما يتناسب مع المدخول الشهري .
 التخلّص من أي مصروفات زائدة عن الحاجة كمصروفات ( الهاتف ) مثلا أو ( الانتر نت ) أو ( الخادمة ) أو أو .. المقصود ان تنظروا ماهي المصروفات التي يمكن الاستغناء عنها أو غيجاد بديل عنهاأقل في الصرف والاستهلاك المالي .

 -  بر الوالدين .
 فإن البرّ بهما يورث الانسان بركة في أهله وماله .

 أخيّة ..
 أما عن الانسجام الزوجي فهو يكون بـ :
 - الصبر .
 - التغاضي .
 - التعاون .
 وأن يتفهّم كل طرف طبيعة الاخر  ويحرص على أن يتأقلم مع طبيعته بطريقة ايجابيّة .  وان يكون هناك مرونة بين الزوجين  تسمح لكل طرف أن يكون قادراً على الاعتذار أو التنازل او التغاضي .
 فالحب تنمّيه المسامحة .. وتشتته المشاحّة في الحقوق .
 
 استشعار الهدف الواحد بينكما من هذه العلاقة ..
 الهدف الأسمى أنكما في عبادة لله تعالى بهذا الزواج ..
 الهدف :  بناء حياة طيبة لصناعة جيل يعبد الله .
  في سبيل تحقيق هذا الهدف .. سنتجاوز أي عقبة بالصبر أو التاقلم أو التغاضي أو الاستدراك .
 وحين لا يكون هناك هدف واضح بين الزوجين من علاقتهما .. فإن العلاقة ستصبح علاقة  تحقيق ( مكاسب )  كل طرف يريد أن يكسب من الآخحر مكاسب تهمّه .

 الدعاء الدعاء ..
 فإنه من أوسع أبواب الأمل والعمل ..
 والله تعالى لا يرد سائلاً . وهو اعلم بحاجات عباده .. فاسألوه .

 أنصحك أخيّة ..
 أن تتابعي معنا مواضيع هذا الموقع .. ستجدين فيه ما يفتح لك أفاقاً  مهمّة في طريق الانسجام الزوجي .
 والله يرعاك .

27-08-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

868

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني