غضبي أفقدني ثقتي بنفسي !

 

السؤال

مشكلتي اغضب جدا وبشكل سريع لاي سبب حتى لو سبب بسيط ، اغضب من اطفالي ومن زوجي ، وكرهت نفسي وتعبت وتأثرت حياتي الزوجيه . وايضا اعاني من عدم الثقه بالنفس . اتمنى المساعدة

25-04-2013

الإجابة

  وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يرزقك الصبر وحسن العمل ، ويرزقك قرّة العين في زوجك وولدك .
 
 أخيّة ..
 الغضب ..
 من المشاعر ( الطبيعيّة ) التي تصيب اي إنسان ما دام أنه ( إنسان ) ..
 والنبي صلى الله عليه وسلم حينما قال ( لا تغضب ) فهو لا يكلفنا بشيء يخالف الطبيعة البشريّة أو يضادّها  ، سيما فيما يكون ليس للإنسان قدرة على دفعه .
 ( لا تغضب ) معناها .. أن لا تتحوّل مشاعر الغضب إلى سلوكيات ( جانحة ) .
 ولذلك وصفالله المؤمنين بأنهم يقعون في الغضب  ( كحالة نفسيّة شعوريّة ) لكنهم في السلوك ( وإذا ما غضبوا هم يغفرون ) سلوكهم ( التغافر والتسامح ) .
 
 أخيّة . . 
 الدراسات تثبت أن ( الغضب ) من أكثر الأسباب التي يكون لها أثر في التسبب بكثير من الأمراض النفسيّة ، والتفكك الاجتماعي ، وعدم الرضا عن النفس .
 هذه المعلومات  .. تعطينا شعورا بأهميّة أن نتعلم كيف ندير ( غضبنا ) بطريقة صحيحة ..
 بحيث لا نعيش الكبت .. وفي نفسالوقت لا نعيش التهوّر !
 
 أخيّة ..
 هناك أشياء .. لانملك السيطرة عليها وليس من مسؤوليتنا ، هذه الأشياء .. ينبغي أن لا تُغضبنا لأن غضبنا هنا يكون بلا اي فائدة إلاّ  الفوائد المرضية والانتكاسة الصحيّة !
 حدّدي ماهي الأشياء التي تغضبك وليست من مسؤولياتك ولا تحت سيطرتك . 
 لا تغضبي منها .
 
 كلما شعرت بالغضب : 
 - استعيذي بالله من الشيطان الرجيم .
 - غيّري من وضعك وحالك .. فإذا كنت واقفة اجلسي ، وإن كنت جالسة فاستلقي علىالأرض ، وإن كنت مستلقية على الأرض فلا تقفي ..
 غيّري مكانك.. 
 فمثلاً ..
 حين يغضبك تصرّف من طفلك .. في لحظتها استعيذي .. ابتسمي .. غذا كان تصرّفه يحتاج إلى معاتبة وتصحيح  أمهلي نفسك فرصة ( 5 ) دقائق حتى لا تعاتبي أو تعاقبي وإنت غضبانه  فتؤثّري على نفسياتهم وعلى نفسيّتك .
 
 - راقبي أفكارك ..
 اعرفي ماهي الأفكار التي تثير غضبك ..
 فالغضب مشاعر .. وهذه المشاعر لا يمكن أن تُستثار إلاّ عن طريق فكرة في تلك اللحظة ..
 وحتى تتدرّبي على كيفية مراقبة أفكارك ..
 أحضري ورقة وقلماً .. عندما تغضبين .. سجّلي الأمور التالية : 
 الوقت :
 المكان : في الغرفة ، في الصالة ، في بيت جارتي ، في السوق .
 مع من : بمعنى من كان معك لحظة الغضب .. زوجك ابنك ، صديقتك ، جارتك 
 الفكرة : ماهي الفكرة التي تفكرين بها لحظتها وتستفزّ  مشاعر الغضب عندك .
 حلّلي الفكرة : هل الفكرة التي تفكرين بها صحيحة ؟ هل يمكن أن يكون هناك احتمال آخر أو تفسير آخر للموقف الذي أغضبك ..؟!
 
 هذه الطريقة ولو أنها للوهلة الولى تبدو صعبة وشاقة .. لكن مع التعوّد  على التسجيل  ستجدين نفسك أكثر قدرة على إدارة غضبك .. أكثر قدرة على تحليل أفكارك وتصحيحها ، أكثر قدرة علىاتخاذ الموقف الصحيح .
 
 - تدرّبي على عملية الاسترخاء التنفّسي ..
 خلال يومك مارسي الاسترخاء التنفّسي لمدة ( 5 ) دقائق  3 مرات متفرّقة في اليوم .
 طريقة الاسترخاء : 
 أنتجلسي في مكان هادئ ، وجلسة مريحة بطريقة تُرخي فيها كل عضلات جسمك ..
 أغمضي عينيك ..
 خذي نفسا عميقا وببطئ  بالعدّ من ( 1 - 5 ) .
 اكتمي النفس الذي اخذتيه لمدة ( 3 - 5 ) ثواني .
 اخرجي النفس بهدوء جداً بالعدّ من ( 1 - 10 ) ..
 كرري هذه العملية  وأنت تسبّحين الله  مع كل نفس .. لمدة ( 5 ) دقائق )  يوميا ثلاث مرات متفرقة .
 
 التعوّد على الاسترخاء التنفّسي يساعد على دخول كميات كبيرة من الاكسجين للدماغ الأمر الذي يساعد الدماغ والأعصاب على الهدوء في غرسال إشارات التفاعل أو الغضب مع اي حدث ..
 
 في لحظة الغضب .. خذي فرصة ( 5 ) دقائق .. مارسي فيها الاسترخاء التنفّسي قبل أن تتخذي أي موقف تجاه الأمر الذي أغضبك ..
 
 - تكلّمي مع زوجك .. أن يساعدك على إدارة نفسك .. وبيّني له الأمور التي تغضبك .
 - تكلّمي مع أطفالك بهدوء ..
 دائماتذكّري أن الأطفال يتصرّفون من غير نوايا سيئة .. فحين يكسرون أو يشاغبون فهم لا يفعلون ذلك بقصد الايذاء والتكسير .. نواياهم حسنة !
 لكننا نغضب لأننا نتوقّع أنهم يعاندوننا ..
 
 حين تستطيعين مع الوقت تحديد الأفكار المؤذية لك ..  احرصي على تعديل هذه الأفكار بالقراءةوالاسشتشارة .
 
 -  دائما تعوّدي أن تكوني مبتسمة .. سواء كنت لوحدك أو مع الآخرين ..
 التبسّم الدائم .. يساعد على ضبط الأعصاب .
 
 - دائما تذكّري أن ( الغضب ) مثل ( رصاصة المسدس ) .. نحننملك الرصاصة ما دمنا لم نضغط على الزناد.. حين تنطلق الرصاصة .. فإننا لا نملكها .. لكننا سنكوين مسؤولين عن اي تبعات تُحدثه الرصاصة في الآخرين .. مهما كانت التبعات .. ووقتها لا ينفع أنك لم تقصدي ذلك !
 
 دائما عندمانهدأ من الغضب .. نتذكّر  موقف الغضب فنندم على كلامنا وتصرفنا  الذي قلناه وقت الغضب .. لكن المشكلة أنه لا يمكن أن يعود الزمن للوراء لنغيّر ..
 لذلك ..
 تذكّري دائما عواقب الغضب .
 
 واكثري لنفسك من الدعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ 

25-04-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني