مشكلتنا مع أخواني من أبي !

 

السؤال

السلام عليكم سأبدأ بعرض مشكلتي وأنا على يقين بإذن الله بأني سأجد الحل عندكم أبي تزوج بأخرى وأنجب منها 3 أبناء مع استمرار النزاع بينهما حتى طلبت الطلاق فطلقها أبي مُكرهاً من أجل أبنائها , وقالت بأني لاأريدهم عندي وأبقاهم أبي عندنا مع صغر سنهم وتعبنا كثيراً في التعامل معهم وغسل ملابسهم وترويشهم حتى سئمنا جميعاً فما ذنبنا نحن نتحمل مسؤليتهم ، وابي لايلقي لذلك بالاً ، وألقى المسؤوليه كلها علينا فقط يأخذهم إلى أمهم أسبوع ثم يحضرهم مرة أخرى , ما العمل وكيف أتصرّف مع أبي ؟! هل أخبره بأننا لانريدهم عندنا ، وامي رفضت تخبره ربما لأنها تخشى أن يفهم بأننا لانحبهم , ما العمل سئمت ضوضاء المنزل بوجودهم وأمهم هناك براحة ونحن هنا نلاحق أبنائها ونسعى ورائهم ,, أرشدوني فقد نفد صبري .

14-09-2013

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم أن يرزقكم حسن البر بوالديكم ..
 
 أخيّة ..
 ماذا لو سألتك.. لماذا أنتم تهتمون بالاهتمام بهؤلاء الأطفال ورعايتهم ( وترويشهم ) لماذا تفعلون ذلك ؟!
 أعتقد أمّأ أنك ستقولين : 
 لأنهم إخوانك .
 أو ستقولين لأن والدكم يريد ذلك ..
 وفي كلا الحالين أنتم في عمل ( بر ) و عمل ( صالح ) !
 
 المشكلة تكمن في التفكير ..
 أنتم لأنكم تفكرون إن أمهم مرتاحة ، هذا الشيء هو الذي يجعلكم تتضجرون من رعاية الأطفال ..
 مذا لو غيرتم فقط طريقة التفكير ..
 فكّروا أنكم تهتمون بهم إرضاءً لوالدكم ..
 أليس الله أمرنا واوصانا بالوالدين ؟!
 ما معنىالوصية بالوالدين ..
 هل معناها فقط ايكون البرّ فيما نرتاح له ونهواه ؟!
 أم أن البرّ يظهر ويكون أجمل حين يكون حتى في عكس رغبات النفس ..
 
 فقط غيّري طريقة تفكيرك .. تجاه  تصرّفك .
 استمتعي بما تقومين به واستشعري أنك تقومين بعمل صالح ( الإحسان إلى والدك ) فلعل هذا العمل هو الذي يفتح عليك بركات السماء ، وبركات الحياة لك في مستقبل أيّامك .
 استشعري أنهم ( غخوانكم ) وهم كذلك ..
 مهما كانت أمهم لا تقرب لكم غير أن والدهم هو الدكم .. ودمهم من دمكم .. فهم إخوانكم  يحملون اسم والدكم ..
 وما تدرين لعلهم في مستقبل اليام يكونون هم عزوتكم .. ما تدرين كيف تدور الحياة !
 
 أخيّتي ..
 ما دام أنه عمل ( بر ) استمتعي به .
 ودائمااحتسبي الأجر من الله ..
 مع الأيام ستجدين أن هذه المشاعر السلبيّة تنطفئ في جوفك ..
 وتنبت بدلاً عنها مشاعر فيّاضة .
 
 والله يرعاك ؛؛ ؛ 

14-09-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني