مشكلتنا مع أخواني من أبي !
 
 
-
 3569
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2507
 
 
 
السلام عليكم سأبدأ بعرض مشكلتي وأنا على يقين بإذن الله بأني سأجد الحل عندكم أبي تزوج بأخرى وأنجب منها 3 أبناء مع استمرار النزاع بينهما حتى طلبت الطلاق فطلقها أبي مُكرهاً من أجل أبنائها , وقالت بأني لاأريدهم عندي وأبقاهم أبي عندنا مع صغر سنهم وتعبنا كثيراً في التعامل معهم وغسل ملابسهم وترويشهم حتى سئمنا جميعاً فما ذنبنا نحن نتحمل مسؤليتهم ، وابي لايلقي لذلك بالاً ، وألقى المسؤوليه كلها علينا فقط يأخذهم إلى أمهم أسبوع ثم يحضرهم مرة أخرى , ما العمل وكيف أتصرّف مع أبي ؟! هل أخبره بأننا لانريدهم عندنا ، وامي رفضت تخبره ربما لأنها تخشى أن يفهم بأننا لانحبهم , ما العمل سئمت ضوضاء المنزل بوجودهم وأمهم هناك براحة ونحن هنا نلاحق أبنائها ونسعى ورائهم ,, أرشدوني فقد نفد صبري .
 2013-09-14
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم أن يرزقكم حسن البر بوالديكم ..
 
 أخيّة ..
 ماذا لو سألتك.. لماذا أنتم تهتمون بالاهتمام بهؤلاء الأطفال ورعايتهم ( وترويشهم ) لماذا تفعلون ذلك ؟!
 أعتقد أمّأ أنك ستقولين : 
 لأنهم إخوانك .
 أو ستقولين لأن والدكم يريد ذلك ..
 وفي كلا الحالين أنتم في عمل ( بر ) و عمل ( صالح ) !
 
 المشكلة تكمن في التفكير ..
 أنتم لأنكم تفكرون إن أمهم مرتاحة ، هذا الشيء هو الذي يجعلكم تتضجرون من رعاية الأطفال ..
 مذا لو غيرتم فقط طريقة التفكير ..
 فكّروا أنكم تهتمون بهم إرضاءً لوالدكم ..
 أليس الله أمرنا واوصانا بالوالدين ؟!
 ما معنىالوصية بالوالدين ..
 هل معناها فقط ايكون البرّ فيما نرتاح له ونهواه ؟!
 أم أن البرّ يظهر ويكون أجمل حين يكون حتى في عكس رغبات النفس ..
 
 فقط غيّري طريقة تفكيرك .. تجاه  تصرّفك .
 استمتعي بما تقومين به واستشعري أنك تقومين بعمل صالح ( الإحسان إلى والدك ) فلعل هذا العمل هو الذي يفتح عليك بركات السماء ، وبركات الحياة لك في مستقبل أيّامك .
 استشعري أنهم ( غخوانكم ) وهم كذلك ..
 مهما كانت أمهم لا تقرب لكم غير أن والدهم هو الدكم .. ودمهم من دمكم .. فهم إخوانكم  يحملون اسم والدكم ..
 وما تدرين لعلهم في مستقبل اليام يكونون هم عزوتكم .. ما تدرين كيف تدور الحياة !
 
 أخيّتي ..
 ما دام أنه عمل ( بر ) استمتعي به .
 ودائمااحتسبي الأجر من الله ..
 مع الأيام ستجدين أن هذه المشاعر السلبيّة تنطفئ في جوفك ..
 وتنبت بدلاً عنها مشاعر فيّاضة .
 
 والله يرعاك ؛؛ ؛ 
2013-09-14
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3875
2010-07-10
عدد القراءات : 3907
2010-04-13
 
 

إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .
صباح الحب مساء القرب جميل أن يتبادل الزوجان رسائل الشروق والغروب . قال ناصح: ولو كانت بسيطة أرسل رسالة لشريك حياتك ولو لم تتلق منه ردّاً!
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
ليس من الرجولة ! أن تخبّئ رومانسياتك،وتواري دِفْئ نظراتك ،وتكوي بنار (كلماتك)..أهل بيتك.بينما على صفحة (تويتر)..كلّما لاح لك خيال(أنثى) تغرّد برومانسيّة..أنّي أشم رائحة عطرك من بين كلماتك..!!
كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
9277
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3925
الإستشارات
844
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
393
معرض الصور
84
الاخبار