بسبب انحرافات زوجي انتقل لي مرض الهربس !

 

السؤال

السلام عليكم أنا تزوجت من 4 سنوات من شاب ملتزم كان هذا في اول سنة ثم تعرف على اصدقاء سوء وتطور الحال الى سهر حتى الفجر خارج البيت ويذهب للمراقص والمقاهي الليلية والشيشة ادمان يومي اكتشفت انه على علاقة مع كثير من البنات وانه تزوج زواج مسيار من مسيحيه عربيه لكني لم اخبر اهلي بل حاولت ان استوعبه وانصحه . لديّ ولد واحد وانا الان أصبت بمرض الهربس الجنسي ولم اكن اعرف ماهو لكن اعراضه ظهرت على زوجي اولا ثم علي وبعد الفحص ظهرت النتيجة ، لا أستطيع أن أصف حزني والألم الذي يعصرني اشعر باني انتهيت افكر بالطلاق منه هو لم يحافظ علي ونقل لي مرض لاعلاج منه انا احقد عليه كلما ظهرت اعراض المرض فيني ماذا افعل

28-04-2013

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يشفيك ويعافيك ، وان يبدلك خيرا ويعوّضك خيرا ..
 
 أخيّة ..
 حقيقة .. رسالتك على قدر ما فيها من الألم .. على قدر ما فيها من التفاؤل والأمل .
 التفاؤل والأمل .. ليس في الاستسلام ..
 لم يكن موقفك صحيحاً حين فكّرت أن تستوعبي زوجك ..
 كيف تستوعبي زوجك  وهو قد وصل إلى مرحلة أنت في لحظتها أحوج إلى من يقف معك  من حكماء أهلك أو أهله ..
 الاحتواء والاستيعاب .. ليس بالسكوت أو النصائح المجردة ..
 لكن ما دام وأن الأمر قد وصل إلى الحدّ الذي نقل إليك فيه المرض .. فأنصحك : 
 
 1 - بداية وقبل كل شيء لا تتوقعي أبداً أن هذاالمرض ليس له علاج . بل له علاج . لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( لكلِّ داءٍ دواءٌ . فإذا أُصيبَ دواءُ الداءِ برأَ بإذنِ اللهِ عزَّ وجلَّ ) .
 بداية العلاج .. يبدأ من هذه النقطة .. نقطة التفاؤل واليقين الصادق بأن هذاالمرض له علاج ، وأن عليك أن تبذلي أسباب العلاج .
 
 2 - النقطة الأخرى من العلاج : أن تتجنّبي منطقة العدوى بالمرض ، وهو زوجك . وهذا لا يكون إلاّ بالطلاق . فالزوج الذي لم يحافظ على نفسه ولا على أهله لا يستحق أن يكون زوجاً أو اباً .
 
 3 - من العلاجات : 
 - كثرة الاستغفار . فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( من لزم الاستغفار جعل الله له من كل همّ فرجا ومن كل ضيق مخرجا ومن كل بلاءً عافية ) . هذا كلام الصّادق المصدوق الذي لا ينطق عن الهوى . لذلك لسانك لا يفتر عن الاستغفار .
 
 - كثرة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم . فإن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن الإكثار من الصلاة عليه تزيل الهموم .
 
 - الصدقة . فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " داووا مرضاكم بالصدقة "  فالصدقة دواء . اقتطعي من مالك ولو شيء يسير تتصدقين به .. الأهم أن لا تنقطع الصدقة ولو بشيء يسير .
 
 - الدعاء . فإن الله قال ( أمّن يجيب المضطر إذا دعاه ) وقال ( وقال ربكم ادعوني أستجب لكم ) .. فالله تعالى وعد بالإجابة .. فقط ( ادعوني ) .
 
 هذه الدوية الثلاثة .. فعاليتها تكون بثلاثة أمور : 
 - اليقين والتصديق أنها نافعة لأنها من خبر الصادق المصدوق .
 - الثبات عليها .
 - عدم اليأس والاستعجال .
 
 4 - لابد أن تراجعي عيادة متخصّصة ، وتجمعي مع ما ذكرت لك من العلاجات .. تجمعي معها العلاج بالطب الحديث .
 
 
 تعاملي مع حياتك بواقعيّة ..لا بسلبيّة ... وتعلّمي من دروس الحياة . 
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 

28-04-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

868

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني