ابنها عنيد .. ويضرب أخواته
 
 
نور
 3291
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2443
 
 
 
صديقتي متزوجة لها خمسة من الأبناء مشكلتها في الابن الأكبر هو دائما عنيد ولا يستمع لكلامها خاصة فيما يخص الدراسة أبوه مشغوول دائما بعمله ولا يوجد حوار بينه وبين ولده كل العبء عليها نشأ وهو صغير مع عمه الذي كان عصبيا ، ويقوم بضرب أخواته البنات . هل تأثر ولدها بعمه ؟ وما العمل ليكون ولدا مطيعا مستقيما أفيدونا جزاكم الله خيرا
 2013-03-22
 
 

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يصلح لها في ذريّتها ، ويصلح لها ولدها ..
 
 أخيّة . . 
 التربية ( سيما تربية الأبناء ) هي عملية تراكميّة  ، وكلما حرص الأبوان على حسن التربية من بداية المراحل العمرية للطفل ، كلما كان لهذه التربية أكبر الأثر على سلوكيات الابن حين يبلغ  عمر المراهقة والبلوغ .
 
 أما وإن الحال أن الطفل نشأ في بيت عمه ، وفي ظل ظروف نوعا ما قاسية ، فبالطبع أن النشأة الأولى تؤثّر على سلوكياته ..
 
 البُعد العاطفي بين الأبوين تجاه أطفالهم ، يصنع طفلاً عنيداً مشاكساً ..
 لذلك النصيحة لهذه الأم : 
 
 - أن تحرص على أن تقترب من أبنها قربا عاطفيّاً ..
 ( يا ولدي .. يا حبيبي .. يا فدى قلبي .. )  ومن مثل هذه الكلمات التي مع الاستمرار تطرق قلب الطفل  فيلين بإذن الله  .
 
 -  ولو حصل لها أن تتكلم مع ابنها في لحظات انفراد بينها وبينه ..
 وتبثّ له ما في قلبها .. وطموحها منها وأملها فيه ..  الهم أن يشعر بقربها منه .
 وفي نفس الوقت أن تُشعرهبالمسؤولية تجاه نفسه واخواته . . . 
 وتبين له بالحكمة  وتضرب له بالمثال من الواقع .. كيف أن من يهتم بدراسته  وتعليمه في مستقبل الأيام سيكون له شأن ، بعكس ما لو أهمل الدراسة . وتضرب له أمثلة من الواقع .
 
 -  من الجيد لو أنها تتكلم مع بعض أقارب الولد ( عم ، أو خال ) ممن تثق بحسن تربيته أن يكون له دور في احتوائه .
 أو تتكلم مع بعض المصلحين ممن لهم عناية بالأطفال في مثل هذا العمر .. أن يكون له جهد في احتوائه .
 
 - أن تكثر له من الدعاء .
 فإن دعاء الأم لابنها .. من الدعوات المستجابة .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 
2013-03-22
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 55
2016-09-19
عدد القراءات : 1492
2015-01-01
عدد القراءات : 3793
2010-01-21
عدد القراءات : 3679
2010-06-04
عدد القراءات : 2209
2014-03-01
عدد القراءات : 910
2015-09-22
 
 

أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
تشاجر طفلان فتدخل الأبوان .. تصالح الطفلان ، وتقاطع الأبوان ! قال ناصح :صغاربـ ( عقول ) الكبار ، وكبار بـ ( عقول) الصغار !
من قام بالفرائض حقاً عشق النوافل صدقاً لذلك يقول الحق سبحانه في الحديث القدسي " وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه "
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
الإدمان .. عار تسجن فيه أسرتك !

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
5753
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
830
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
376
معرض الصور
84
الاخبار