زوجي معدد وضعيف جنسياً !!

 

السؤال

عمري 38 سنه متزوجه وعندي 4 أطفال ولله الحمد ، موظفة . زوجي عمره 43 سنه ومتزوج بزوجه ثانيه بعد زواجنا بأربع سنوات فقط بحجة الأطفال ، مع العلم أن العيب منه ، وبعد تفاصيل طويله رزقني الله بأربعة له الحمد والشكر . زوجته لم يكتب الله لها الحمل ، والفتره هذي زوجي يبحث عن الثالثه مع العلم أن ليس له قدرة جنسية تغطي احتياجات زوجه واحد . أنا من ناحيتي أحاول نشر الهدوء داخل محيط الأسرة ، وأحاول أن أحتويه على الرغم من أنه كان بيننا مشاكل . هو رجل صامت بعيد عن مسؤليات الأولاد ، اكتشفت أنه يتخبّط في عالم الخطبات . أنا انصدمت أبحث عن الاستقرار واحتواء الأبناء وهو مشغول بالبحث عن المرأة ويدرس في المساء . تعبت نفسيا بصراحه لأنه اصلا ماديا لايصرف إلاّ القليل ، أشعر بتخبط كبير وانكسار . ما أدري ايش الحل !! أحاول أن أسيطر على هدوئي وأن لا أواجهه لأنّي الفتره هذي أعطيه من وقتي الكثير وألبّي رغباته النفسيه والجنسية ولكن انصدم عندما أجده يبحث وفي كل الاتجاهات ! هل أسكت واستمر أم أواجهه أو أتركه . لأن العذاب النفسي يزداد وهو عايش لنفسه وبس !!

22-02-2014

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يصلح لك في ذريّتك ويرزقك برد اليقين .
 
 أخيّة . . 
 الرجل المزواج هو رجل يشعر بعقدة النقص ، ولذلك هو يريد ان يكمّل جانب من النقص عنده بمثل هذه الطريقة .
 سيما حين يعاني الرجل من ( ضعف جنسي ) فإنه إن كان ميسوراً من الناحية الماديّة لجأ لطريقة البحث عن الزوجات وانواع الزواجات منميسار ونحوه .
 وإن لم يكن ميسور الحال  فإنه ربما يلجأ للعادة السرية والإدمان على الأفلام والمهاتفات الغراميّة التي يهرب إليها  هروباً من الشعور بالنّقص .
 
 هذاالكلام ليس على إطلاقه كما أنه ليس تبريرا للرجل الذي يشعر بعقدة النقص أن يعبث بمشاعر زوجته وبنات الناس بمثل هذه الطريقة .
 
 أخيّة .. 
 غير أن زوجك فعلاً ربما يكون أنه يبحث عن ( الخِلْفَة ) ، ولذلك يبحث عن الزواج من ثالثة وربما رابعة . . 
 وبما أنك الان عرفت طبع زوجك ، وعرفت هذاالأمر فيه .. فالحل ليس هو ان تتوقعي منه أن يكون شيئا آخر .. بل توقعي منه أن يكون كما هو الآن ..
 وعليك ان تتعايشي مع الواقع باستمتاع ..
 لا أقول لك تجاهلي مشاعرك .. لكن اقول التفتي إلى الأشياء الذي تُمتعك في العلاقة مع زوجك ..
 احتواءك له ..
 اهتمامك بأطفالك ..
 عنايتك به .. 
 استمتعي بكل هذا ولا تقومي بهذه الأمور وفي نفسك ان تجدي منه المقابل . وإنما تصرفي بمثل هذه الطريقة  واستمتعي  بما تقومين به كمتعة ذاتية .
 صحيح أن النفس تستمتع حين تجد من الطرف الآخر تقديراً وحرصا .. غير أن الارتباط الشعوري القوي بردّ’ الفعل او انتظار المقابل هو الذي يجعلنا نشعر بالعذاب النفسي ويفقدنا حتى المتعة التي تحصل لنا ونحن نقوم بما نقوم به .
 
 الآن ابنائك بحاجة إلى أن تجعلي لهم نصيباً من اهتمامك ، سيما وانك تقولين أن والدهم غير مهتم بهم .. وهذا يجعل لك منفذاً تجدين فيه ذاتك ومتعتك في الاهتمام بأبنائك ، ولا تُشعري نفسك انهم عبئ عليك بقدر ما تشعري أنهم امتداد عمرك وانهم كنزك .
 
 المقسوم لك من الحب والاهتمام منه لن يزيد ولن ينقص عمّا هو مكتوب لك من يوم ان تكنت في بطن أمك ..
 سواء تزوّج بثالثة أو رابعة .. فحظّك منه مقسوم لك .. لن ينقصه زواج ثالثة ولن يزيده عدم الزواج !
 
 لذلك استمتعي بالواقع كما هو .. واجتهدي في التحسين دون تعجّل أو ياس .
 
 والله يرعاك ؛؛ ؛ 
 

22-02-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

861

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني