زميلي في لعمل .. يريدني زوجة ثانية
 
 
نور نور
 3162
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2861
 
 
 
هناك زميل لي في العمل يكبرني بعشر سنوات منذ فترة وهو يظهر لي مشاعر الحب وأنا أتهرب منه لأنه متزوج وهو في سن الأربعين أنا أحمل له مشاعر الحب ولكني في كل مرة يحاول التقرب لي أصده لأن أخاف من أن تكون هذه حالة من المراهقة في هذه المرحلة وأنا أيضا أخاف من أتحمل وزر هدم بيته وقلبي متعلق بهذا الرجل ماذا أفعل مع العلم أنه لمح لموضوع الزواج وأنا صددته بقوة .
 2012-12-22
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك وقرّة عينك ..

 أخيّة . .
 دعيني ابدأ معك من حيث انتهت رسالتك . .
 ليس هناك شيء اسمه ( وزر هدم بيته ) .. الزواج شريعة عظيمة شرعها الله تعالى لتحقيق مصالح الناس ، ولا يمكن أن يحصل من الشريعة وزر أو مضرّة . .
 غير أن البشر حين لا يتعاملون مع الشريعة بروح الشريعة فهم يسيئون لأنفسهم .. وتبقى شريعة الله لا يمكن أن تكون ( هدم ) !

 إذن عليك فعلا أن تحدّدي موقفك وقرارك من خلال معطيات ( حقيقية ) واضحة .
 - هل تقبلين برجل متزوج ؟!
 - هل عندك الاستعداد لتحمل مسؤوليّة إضافية في حياتك الزوجيّة المستقبليّة .
 فالزوج المعدّد يعني أن له زوجة وأبناء ومسؤوليات نفسية وصحية ومادّيّة واجتماعيّة ستكون لها بالطبع انعكاس على حياتك وعلاقته بك . فهل عندك الاستعداد لذلك ؟!
 - هل أهلك يمكن أن يتقبّلوا الأمر . .. بمعنى أن وقوفك ضد رغبة أهلك ايضا يعتبر مسؤولية أخرى .
 
 - هو .. هل هو قريب من قوله صلى الله عليه وسلم ( إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه ) .. يعني كيف هو من جهة ( التديّن والأخلاق ) ؟!
 - كيف وضعه الاجتماعي .. بمعنى هل أهله ومجتمعه يتقبّلون قراره . .  فبعض الرجال  يعدّد .. ثم حين يواجه نوعاً من الضغط الاجتماعي من زوجته أو ابنائه أو أبويه أو إخوانه .. يسارع في طلاق زوجته الجديدة !
 - كيف وضعه المادي .. هل يستطيع أن يفتح بيت ومسؤوليات مادية جديدة ؟!

 إذن فكري من خلال معطيات يمكن قياسها ، ويمكن تحديد مسار القرار من خلالها .
 وحينها لابد أن تقرري بحزم . .  القبول أو الرفض .
 حتى لا تزيدي من الضغط النفسي على نفسك .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

2012-12-22
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 1366
2015-05-13
عدد القراءات : 2199
2013-10-25
عدد القراءات : 4055
2010-06-22
عدد القراءات : 2253
2013-08-07
 
 

كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
قل لزوجتك بدفئ : أتمنّاك سيدة الحور في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
أحد الفلاسفة..صرخت عليه زوجته ثم رشته بالماء! فقال لها:ما أجملك ترعدين وتبرقين ثم تمطرين قالت إحداهنّ :لو هو زوجي .. كان هفّني بكفّ! ردّة فعلك تصنع الفارق.
الإدمان .. عار تسجن فيه أسرتك !

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
9198
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3904
الإستشارات
838
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
384
معرض الصور
84
الاخبار