تزوجت من ثانية فكثرت عليّ المشكلات !

 

السؤال

السلام عليكم ... الموضوع الزوجه الثانيه, كنت اريد الزواج من امراء ثانيه وقد قلت لزوجتي الاولى فكانت متردده بهذا الموضوع وكنت الح لها بالموافقه حتى سامت مني وقالت لي تزوج ولاكن اعدل بيننا, فان لبثتو وان تقدمت لخطبت امراء الا تغيرت علي, وكنت انصحها, ومن ثم عقد القران بالزوجه الثانيه ومن ثم بدات المشاكل تاتي من كل صوب وتقول لي امراتي الاول طلقني وتقول لي يا انا ولا انا مالي وجود في البيت وكثر مرضها وتفكيرها انصحوني جزاكم الله خيرا

02-11-2012

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يصلح ما بينكما ويديم بينكما حياة الودّ والرحمة . .

 أخي الكريم . .
 الزواج شرعه الله تعالى ليكون لبنة بناء المجتمع الأولى ، ولم يشرعه ليهدم بعضه بعضا !
 والتعدّد  إنما شرع ايضا ليكون ايضا وسيلة لإتمام البناء لا لنقضه !

 والزواج له أهدافه ومقاصده ، فليس هو لإثبات الرجولة أو الفحولة ، ولا هو للتباهي بين الأصحاب والأصدقاء . .

 والسؤال لك : لماذا تريد الزواج من ثانية ؟!
 وهل قدراتك النفسيّة والماديّة والاجتماعيّة على مستوى من المسؤوليّة لدخول حياة جديدة بمسؤوليات جديدة ؟!

 من الخطأ جدا أن يتوقع الرجل من زوجته أن لا تغار من ( شريكة ) تشاركها زوجها .. مهما أظهرت موافقتها وطواعيتها لرغبة زوجها في أن يتزوج من ثانية . . 
 وحين وافقت زوجتك  إنما وافقت تحت ظل ضغطك وكثرت تردادك . .
 والذي ما كان ينبغي أن تبني عليه قرارك الجديد ..
 فلم يكن من المناسب أن تتخذ قرارك على ضوء ( ضغط ) نفسي أو شعوري لزوجتك الأولى ..
 إنما القرار يُبنى على قناعات وأهداف ومعرفة بطيعة الحال والظروف المناسبة .

 شيء طبيعي أن تحدث مشكلات ..
 شي طبيعي أن تغار الزوجة الأولى . .
 وهذا الأمر كان ينبغي أن يكون منك على بال . .
 فزواجك من ثانية يعني  أنك ألزمت نفسك أن تتحمل مسؤوليات جديدة في حياتك ، ويعني أنه ينبغي عليك أن تكون على قدر المسؤولية في مثل هذاالظرف وهذاالحال .
 والمسؤولية لا تعني التهوّر أو القسوة أو الاهمال ..
 المسؤوليّة : أن يتسع صدرك .. وان تحرص على احتواء مواقف زوجتيك بطريقة هادئة صحيحة .

 النصيحة لك :
 - أن تستشعر عظمة وقدسيّة العلاقة الزوجيّة بينك وبين زوجتيك .
 فالزواج شريعة الله وحق شريعة الله التعظيم والاجلال والاجتهاد على القيام بالحقوق على وجهها قدر المستطاع .

 - أن تحرص كل الحرص على أن تكون عادلاّ بين زوجتيك .
 - أن تستشعر معنى تحمّل المسؤوليّة . وان يتسع صبرك  على ما قد يواجهك .
 - احرص على الإشباع العاطفي واحتواء زوجتك ( الأولى ) عاطفيّاً .
 - تناقش معها بهدوء .. وافهم منها كيف تحب منك أن تكون ..
 وذكّرها أن طلب الطلاق لا يُنهي مشكلاتها بقدر ما يفتح عليها حياة جديدة بمشكلات جديدة .
 وأفهمها أنه لا يجوز لها أن تطلب طلاق ( أختها ) ..
 وذكّرها أن ( الزواج ) عبادة ، والعبادة قد يكونفيها بعض المشقّات ، فصبرها إنما هو صبر على عبادة ..
 اطلب منها أن تكون عوناً لك .  . وارفع معنوياتها .

 دائما تذكّر .. أن  الجفاء والغلظة في التعامل مع المواقف لن يعطي نتائج إيجابيّة .

 أكثر من الاستغفار . .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

02-11-2012

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

861

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني