زواجي قريب .. وزوجتي تريد إكمال تعليمهاالجامعي .. هل أقبل ؟!
 
 
ابو صالح من الرياض
 2425
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3392
 
 
 
انا شاب مقبل على الزواج واعمل في مدينه اخرى واردت الزواج من فتاه تساعدني وفعلا خطبت والان زواجي قريب لكن تفاجأت ان الفتاه تريد ان تكمل دراستها بالجامعه وانتوا عارفين نظام الجامعات كيف مواعد المحاضرات يعني يمكن تطلع الصباح وماترجع الا المغرب .. وانا اسأل نفسي اي حقوق راح توفرها لي هذه الزوجه او اي حياة راح نعيشها يعني الواحد يجي تعبان من البيت يحصل زوجته مو موجوده والبيت اشبه مايكون بعزبه وكيف بيكون تنظيم حياتنا بهذا الشكل . ارجو منكم حل لمشكلتي ونصحي بما يفيدني وكيف اواجه هذه المشكله
 2011-06-27
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك مافيه خيرك وصلاحك وقرة عينك . .

 أخي الكريم . .
 أهم لبنة من لبنات بناء الاستقرار في الحياة الزوجية بين الطرفين هي لبنة ( حسن الاختيار ) . وحسن الاختيار اساس يقوم على : القبول النفسي والعقلي للطرف الاخر . والصدق والوضوح في الوعد والأهداف .
 الأهم في صفات الزوجة الطيبة أن تكون ( ذات دين  وادب ) قال صلى الله عليه وسلم : " فاظفر بذات الدين تربت يداك " .
 فحين يجد الشاب ذات الدين والأدبوالخُلق  فمثل هذه لا يُفرّط فيها . لكن ذلك لا يعني النظر  للاعتبارات الأخرى والتي يكون لها تأثير على العلاقة بين الطرفين .

 وحين يجد الشاب  بغيته في فتاة معيّنة فإن من ادب ( عقد النكاح ) الوفاء بالشروط ..
 ومن اسباب بركة الحياء الوفاء بالوعود والصدق والوضوح .
 قال صلى الله عليه وسلم في شأن المتعاقدين " فإن صدقا وبيّنا بورك لهما "  فالصدق في الوعود والوفاء بها من أسباب البركة في الحياة الزوجيّة .

 وما دام أن زوجتك أو مخطوبتك تريد أن تكمل دراستها الجامعيّة فأنت أمام خيارين :
 - أن توافق على هذا الأمر وتتحمّل تبعاته وتحرص على الوفاء بوعدك والشرط الذي بينكما .
 - أو أن لا توافق .
 ولا ينبغي لك بحال ( أن توافق ) ثم تخلف وعدك وعهدك في منتصف الطريق أو حين  تحصل بينكما عشرة ومعاشرة .
 فأنت الان لا زلت في بداية الطريق . .
 لك أن تختار غيرها  ممن يكون وضعها أقرب لوضعك ، واكثر توافقا لرغبتك .
 أو ان توافق  وتختارها وتختار شرطها ورغبتها  في مقابل كسب أدبها ودينها .. والحياة بين الزوجين حياة تعاونية وصبر وتغاضي وتسامح . .
 هناك الكثير تزوجوا واكملوا دراستهم الجامعية والعليا وهنّ متزوجات وحياتهم العائلية والأسريّة حياة مستقرة لطيفة . .
 فالعبرة  بالتعاون  والتغاضي والتسامح والتوادّ والتراحم . .  بين الطرفين .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

2011-06-27
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3726
2010-02-03
عدد القراءات : 1913
2014-02-15
 
 

(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
(حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك). إذا كنتما في (العسل ) فمن الذوق أن لا يعجل بعضكم على بعض .
في غرفة النوم .. الكلمات الدّافئة تشكّل جزءً من الإشباع الغريزي والعاطفي عند المرأة . عزيزي الزوج تكلم ولا تكن على وضعية الهزّاز الصامت!
في مهارة إدارة المشكلات : لا تبحث عن الحل لمعرفة من المخطئ ! بل ابحث عن الحل لتعرف : ماذا يجب عليّ أن أفعل لأكون أسعد ، وليس لأدين شريك حياتي.
من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
8862
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3896
الإستشارات
834
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
378
معرض الصور
84
الاخبار