اسكن في بيت مشترك مع أهل زوجي .. تعبت !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اشكركم جزيل الشكر على هذا الموقع الرائع . . . ملخص مشكلتي اعيش في منزل اهل زوجي ويشاركني فيه 2 من اخوانه المتزوجين ولديهم ابناء وبنات في نفس عمر اولادي بالاضافه للام والعمات . المنزل صغير جدا وعدد الافراد كبير . اعاني من ضغوطات نفسيه من جراء هذا الوضع حتى ماا عدت اقدر على تحمل زوجي ولا ابنائي ، اصبحت عصبيه ممله وحزينه ارسم ابتسامه جافه ومزيفه على شفاهي ، احاول قدر المستطاع لكن احس اني على جرف الانهيار ، لا استطيع تربية اولادي فما اغرسه فيهم سرعان ما ينمحي بما يغرسه هذا المجتمع فيهم ، لايوجد متسع لهم ليمارسوا طفولتهم فيه , نعاني من ازدواجية التربيه وعدم الاحساس بالاستقرار او بالاسغلال الشخصي حتى حرمنا من الحريه الشخصيه , ارجو منكم ارشادي ,, ولكم جزيل الشكر

18-06-2011

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . ..
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة ، وأن يؤلّف بين القلوب على طاعته .

  أخيّة . .
 جمال العلاقة بين الزوجين حين تكون علاقة قائمة على التفاهم والتفهّم ، بأن يتفهّم كل طرف حاجات الطرف الآخر ، ويراعي  ظروفه واحواله ، فالحياة تدوم بالتغاضي وتنتهي بالمشاحّة في المطالبة بالحقوق .
 
 الدراسات تثبت أيتها الكريمة او سكن الأسرة الصغيرة في محيط العائلة الكبيرة هو المناخ الأنسب  لنشأة الأطفال نشأت صحيحة تنصقل فيها مهاراتهم ونفسيّاتهم ويغرس فيهم معنى التقارب الاجتماعي .
 وحقيقة أستغرب قولك (  فما اغرسه فيهم سرعان ما ينمحي بما يغرسه هذا المجتمع فيهم )  هذا يعني أن هنك خلل في ( الغرس ) وليس في المجتمع . .  لأننا نغرس في أبنائنا المعاني الجميلة  ليتعاملوا بها مع واقعهم ، وحين يكون الغرس غرسا متيناً فإنهم لن يتأثروا بالواقع بقدر ما يأثّروا فيه .
 وجودهم في هذا المحيط العائلي يساعدك على ابتكار الطرق والوسائل والأسباب المناسبة للتربية والتوجيه والإصلاح ، وفي نفس الوقت يساعدهم هذا المحيط الاجتماعي على كيفية التعامل  - ولو أخطاوا  مرة ومرتين وثلاثة - لكن هذا المحيط فرصة للتصحيح والتوجيه  وتقييم  اساليبك وطريقتك في تربية أبنائك  ، بعكس ما لو كنت منعزلة في بيت  أو في جهة أو مكان ليس فيه خلطة تساعدك على اكتشاف شخصيّة نفسك وشخصيات ابنائك .

 نعم هناك سلبيات للعيش في محيط العائلة الكبيرة كالمشكلات التي تحدث عادة بين الزوجة وأهل زوجها ونحو ذلك  ، لكن مثل هذه السلبيات يمكن تلافيها وحلّها  في مقابل تنمية ايجابيّات العيش في محيط العائلة الكبيرة .

 أخيّة . .
  سكن زوجك في بيت العائلة  يعني ايضا أن ظروف زوجك الماديّة لا تساعده كثيراً في أن يستقل ببيت عن بيت العائلة .
 لذلك هنا دورك في تفهّم حال زوجك وظروفه  . .
 وما دام انك تسكنين مع الجميع فمن الفضل لك أن تكسبي من حلوك لا ان تبحثي عن حل للابتعاد عنهم ...
 كسبهم وكسب قلوبهم بالكلمة الطيبة والهدية والتعامل الحسن والابتسامة وحسن التوادّ بينكم يزيد من الروابط الأسريّة بينكم ويقلل من حجم المشكلات .. حتى المشكلات التربوية  هذا التوادّ ,التعاطف بينكم يقلل من حجمها ووجودها ..

 نصيحتي لك  . .
 أن تتعاملي مع واقعك كما هو الواقع . .
 ولا تتعاملي بنفسيّة الملولة أو بنفسية التي تتوقع في يوم من اليام أن تترك هذا البيت .
 بل تعاملي مع واقعك بروح الحب والود والتفاؤل . .
 وتعلّمي من واقعك بالطريقة التي تزيد من مهاراتك وخبرتك . .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

18-06-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني