ثقتي بزوجي .. اهتزّت بسبب الشك !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمه الله وبركااته مشكلتي ان ثقتي بزوجي تزعزعت حيث بدا يغيب عن المنزل بالسااعات واذا حظر على طول على الددوش ويهتم اني ابيت عند اهلي وبعض المرات يستأذن من دواامه ويغيب يجي علي وقت الغدا وانا فتحت جواله لقيت رسائل شوق من ارقام مختلفه دوليه ولقيت دعاايات أوتيل ومره لقيت شامبو عليه طبعه الفندق طايحه تحت الكنب ومن المرات الي غاب فيهااا عن البيت ويووم جااا دعوته للفراش قضيبه لم يستجب بالنهااايه ماهو السبب انا تعبااانه من هاذا الشك ارجو الرد وماهو التصرف الصحيح

27-03-2013

الإجابة

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...
 وأسأل الله العظيم أن يصرف عنكم السوء والفحشاء ..
 
 أخيّة ..
 أي شيء هذا الحب وهذه الثقة التي تهتزّ عند أوّل ( محك ) أو ( تحدّي ) من تحديات الحياة ؟!
 
 لا أريد أن أقول لك أن لا شيء هناك ذا أهمية أو ملفت للنظر في  وضع زوجك ..
 لكن .. ليس الحل هو أن نتجه للثقة ( فننزعها ) أو ( نهزّ ) وجودها !!
 إذن كيف سنتعامل مع واقعنا .. ما لو كان هناك مشكلة حقيقية فعلا ؟!
 
 أخيّتي . . 
 الحياة الزوجية فيها تحدّيات ومسؤوليات وأمور نحتاج معها إلى أن نكون أكثر هدوءً وأكثر تقبّلاً إلى أن نتعلّم كيف نتعمل مع حياتنا لا كيف نتخلّص من مشاكلنا !
 لأن المشكلات قد لا تنتهي ..
 لكن حين نجيد إدارة الحل .. فإننا  سنجد أن حياتنا جميلة وسعيدة لأننا  ننجز ونشعر بالانجاز .
 
 أخيّة . . . 
 أهم خطوة في الحل ..
 أن توقفي ( شلاّل ) الشك ! لأن سماحك  لتدفّق الشك .. يدمّرك ، ولا يتيح لك فرصة أن تنظري لمشكلتك بعين واقعيّة متفائلة .
 ومما يساعدك على إيقاف شلالات الشك ..
 1 - أن لا تبحثي في جوال زوجك أو تفتّشي في ثيابه أو أغراضه أو أي شيء من ذلك .
 2 - لا تضعي تصرّفات زوجك تحت مجهر ( النقد ) و ( التمحيص ) .. يدخل على الددووش .. يهتم إني أبيت في بيت أهلي .. لم يستجب على الفراش ..
 هذه الروح المترقّبة .. قد تجعلك تنظرين للأمور الطبيعية على أنها أمور غير طبيعيّة .
 لذلك راقبي مشاعرك وسولكياتك وافكارك .
 
 ثانياً  أخيّتي ..
 بطريقة  هادئة احرصي على غرس معنى الرقابة الذّاتية عند زوجك .
  اهتمي وإياه بالصلاة  في أوقاتها ..
 اهتمّي أن يكون بينك وبينه لقاءات إيمانية روحانيّة .. كجلسة كل ليلة لقرءاة وردِ من القرآن .. وهكذا .
 راسليه على ايميله على جواله .. ببعض المقاطع الوعظية المؤثرة .. ببعض العبارات التي تحفّز دافع الرقابة .
 
 تذكّري أن زوجك .. حتى لو كان واقعا في شيء خطأ .. فهو في الواقع يعيش لحظة ( نزوة ) . وفي هذه الحالة هو أحوج ما يكون إلى مساعدتك له .. لا عدم ثقتك به !
 لذلك مارسي معه الحب ..
 الاهتمام ..
 الإغراء ..
 في كلامك .. في طعامك ولباسك .. وهكذا واستمتعي بما تقومين به .. وتذكّري  ( لا تفسّري تصرفات زوجك ) !
 
 تصارحي مع زوجك لكن بطريقة غير مباشرة . . 
 أخبريه أن زميلة لك أو صديقة أو جارة أو أنك قرأتِ في النّت  قصة زوجة تشكو من غرابة تصرّفات زوجها .. واسردي له  ما تلاحظينه أنت عليه بطريقة لبقة .. وانتظري منه ماذا يقول ..
 ماذا ينصح ..
 واجعلي هذه القصة أو هذاالمدخل في الكلام .. مفتاحاً  للكلام معه  حول خطورة الخيانة ، وأن الناس لا يرضون على أخواتهم ومحارمهم الخيانة .. وأن الأعراض دين .. فما  تفعله مع الناس قد يبتليك الله به في أهلك ..
 وهكذا اجعلي الكلام في  في إطار مشكلة صديقة أو مشكلة كانت على النت .
 
 أنصحك بكثرة الاستغفار ...
 مع كثرة الدعاء ...
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

27-03-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

868

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني