زوجي وسيم .. ولا يغضّ بصره
 
 
-
 2213
  أ. منير بن فرحان الصالح
 4257
 
 
 
أنا فتاة عمري 24 سنة متزوجة من 9 شهور .. زوجي رجل طيب وحنون ويحبني كثيرا وأنا أحبه كثيرا ولكن مشكلتي التي تقتل كل شي جميل بيننا هو أنه لا يستطيع أن يغض بصره وينظر إلى كل امرأة أو فتاة وهذا أمر يزعجني جدا لان بعض الفتيات لا يوجد عندهن جنس الحياء فيبدأن بالضحك والابتسام بوجهه وملاحقته حتى وانا معه !! وأحس انه يستمتع بهذا فزوجي وسيم جدا ولكن انا جميلة جدا ايضا واهتم بمنظري جدا .. وعندما اغضب وأواجهه وأترجاه بان لايفعلها مجددا لان هذا يجرحني ويقلل من احترامي ينكر بانه يفعلها ويتهمني بأنني أريد أن أفتعل مشكلة .. أحس بضيق شديد لدرجة أنني أصبحت أكره الخروج معه وأفضل أن أبقى بالبيت حتى لا يؤثر هذا على علاقتنا خصوصا الحميمة .. فماذا أفعل معه ؟؟
 2011-04-04
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لك وعليك وأن يجمع بينكما على خير . . .
 وأن يجعلك قرّة عين لزوجك ويجعله قرّة عين لك . . .

 أخيّة . . .
 خلق الله الانسان وهو أعلم سبحانه بما خلق " ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير " .
 والله سبحانه وتعالى خلق الرجل وركّب فيه طبيعة الميل الفطري إلى الأنثى وكذلك ميل الأنثى للرجل " وجعلنا بعضكم لبعض فتنة " وركّب في الرجل ضعفاً عند النساء . قال تعالى : " وخُلق الانسان ضعيفا " قال ابن عباس : هو ضعف الرجل عند ذكر النساء .
 وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم : " كُتب على ابن آدم حظّه من الزنا مُدرك ذلك لا محاله  فالعين تزني وزناهاالنظر .. " .
 وكل هذا لا يعني تبرير الخطأ للرجل ، والتبرير له في أن يطلق بصره هنا وهناك لأن الله أمر بقوله : " وقل للمؤمنين يغضّوا من أبصارهم " ..
 إنما المقصود من هذا هو أن تتشكّل عندك النظرة الواقعيّة للحدث بعيداً عن المثاليات التي قد تجعلك تعيشين نوعا من الاغتمام والهمّ . .
 فالرجل قد يطيش نظره هنا وهناك عطفا على طبيعة الضعف البشري إضافة أن هناك نوع من ضعف التديّن ومراقبة الله وتعظيمه  ، ولذلك أنصحك :
 1 - لا تُشعري زوجك دائما بمراقبتك لنظراته ونظرات الآخرين تجاهه . اجعليه هو من يراقب سلوكياته . لأن دوام مراقبتك له يشعره بعدم الثقة ، وربما صار الأمر عنده نوعا من ممارسة الاستفزاز بالنسبة لك .

 2 - احرصي أنت وإيّاه عند الخروج من البيت أن تقولا دعاء الخروج من البيت " بسم الله توكلت على الله ولا حول ولاقوة إلاّ بالله "  فقد جاء في الحديث أن من قال ذلك عند خروجه قيل له : هُديت وكُفيت ووُقيت وتنحّى عنه الشيطان .
 دائما احرصي على ذلك وثقي بالله ولا تركني إلى متابعتك لنظراته ونظرات من حوله .

 3 - احرصي خلال حياتكما أن تجتهدا في تحسين العلاقة مع الله . من جهتك ومن جهته  ..
 احرصا على أن تهتما بالمحافظة على الصلاة في وقتها واحرصي على أن يوقم هو للصلاة مع جماعة المسلمين  ، واحرصا على أن يكون لكما علاقة يومية مع القرآن كأن تجلسا كل ليلة  لتقرءا جزء من القرآن وهكذا حتى تختماالقرآن ..
 احرصي على اقتناء بعض أشرطة القرآن بأصوات نديّة ، وبعض الأشرطة التي تحوي موادا وعظية واجعلي شيئا منها في سيارة زوجك وفي البيت .
 راسليه على ايميله ببعض الروابط المفيدة والمؤثرة . واستفدي في ذلك من موقع ناصح وموقع طريق التوبة ونحو ذلك من المواقع المفيدة .

 4 - حينما تناقشيه في مسألة غض البصر لا تناقشيه على أن هذا الأمر يجرح مشاعرك .. ناقشيه على أن هذا الأمر لا يحبه الله . وأن الله مطلع عليه وقد قال : " يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصّدور "  ، وذكّريه  هل يرضى هو أن ينظر الناس إليك وتنظرين إليهم  !!
 ذكّريه ان ما يتعلّق بالعرض والشرف ( دين وقضاء ) فما يفعله ويرضاه على الناس قد يبتليه الله به في أهله .
 مثل هذاالكلام لا تكرريه عليه كل حين ، يكفي أن تتصارحي معه بهذا في لحظات هدوء .

 وكما قلت لك أخيّة . .
 احرصي على التغاضي ولا تكلّفي نفسك متابعة ( عيون زوجك ) . .
 احرصي على حسن التجمّل له  وكفايته ورعايته من هذه الجهة وغيرها . .
 أكثري من الدعاء مع الاستغفار . .
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛

2011-04-04
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3478
2010-01-24
عدد القراءات : 3781
2010-03-28
عدد القراءات : 3658
2010-05-09
عدد القراءات : 1673
2015-01-01
 
 

قال لها مادحاً:لقد أتعبتِ من بعدكِ ! قالت:كن عندك نية لوحدة من بعدي؟! افلقني إن شفت (شي) بعد اليوم. حسن الظن حصن الحب .
ليس من الرجولة ! أن تخبّئ رومانسياتك،وتواري دِفْئ نظراتك ،وتكوي بنار (كلماتك)..أهل بيتك.بينما على صفحة (تويتر)..كلّما لاح لك خيال(أنثى) تغرّد برومانسيّة..أنّي أشم رائحة عطرك من بين كلماتك..!!
من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .
أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
لا توجد حياة بلامشكلات . يوجد زوجان يديران مشكلاتهما بحب.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
6791
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3904
الإستشارات
838
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
384
معرض الصور
84
الاخبار