أحب زوجتي وأعاملها بلطف .. وهي مصرة على الطلاق بسبب نقدي لها

 

السؤال

أنا متزوج حديثا ، وأنا أحب زوجتي حبا عظيما ، ولكن مشكلتي مع زوجتي أنها تتصرف أحيانا بتصرف مثل المجنون الذي لا يدرك عواقب ما يفعل ، فهي أحيانا تقوم بالكذب علي في بعض المواضيع التي تخاف ـن اعلم عنها ، وأحيانا تخالف ما اتفقنا عليه في بعض الأمور ، وتقوم بأشياء لا أرضاها في حال غيابي عنها ، وتقوم أحيانا بالصراخ في وجهي إذا علمت عنها شيء لا ارضاها ، وتقول في حال غضبها بكل برودة إذا لم اعجبك يا أخي طلقني وارتاح وأنا ارتاح ،، ومع هذا كله أوسع صدري بالصبر والتفاؤل ،، وأقابلها بالإبتسامة ،، وأحاول أني أتنازل عن كثير من الأمور في سبيل بقاء حياتنا مستمرة ،، لكن يا شيخ أريد حلاً لهذا الموضوع مع العلم أنه أصبح الطلاق في رأسها وهي مصممة ؟؟ وجزاكم الله خيرا ؟؟

07-09-2011

الإجابة

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة . .

 أخي الكريم . .
 أنت وهي من بيئتين مختلفتين ، إضافة إلى طبيعة الاختلاف بين الذّكر والأنثى . .
 هي نشأت وسط مجتمع وبيئة ووسط له نمطه وثقافته وطريقته في التعامل ، ونشأت على ذلك فترة من عمرها ، بل نشأت على ذلك سنيّ مراحل التكوين لشخصيّتها  ..
 وكذلك أنت . .
 وهذا يعني أن على كلا الطرفين أن يتفهّما هذه النقطة في حياتهما ، وان يتخلّص من فكرة أن يكون شريكي مثل ما أتمنى ( تماماً ) !
 أنت تقول أنك ( حديث عهد بزواج ) .. وكررت في رسالتك كلمة ( أحياناً ) . .
 مما يعني أن هذا شيء طبيعي وعادي في الحياة الزوجية أن يكون هناك في بعض الأحيان سلوكيات وتصرفات قد لا تُرضي طرفا عن طرف .
 لا يمكن التخلّص نهائيّاً من كل المشكلات في حياتنا .. لكن من الممكن ( إدارتها ) .

 - تعامل مع زوجتك بالحب .
 لا يكفي أن تحب حتى تصارحها ، وتشعرها بحبك من خلال كلامك وهمك ولمساتك واهتمامك بها .

 -  احرص على تنمية  الجانب المعرفي ( الثقافي ) الزوجي عند زوجتك من خلال ..
 مشاركتها في بعض الدورات التأهيلية للحياة الزوجية ..
 اقتناء بعض الكتب والأشرطة التي تتكلم حول مفاتيح في العلاقات الزوجيّة .

 - أن تقلل من لغة ( افعلي ) و ( لا تفعلي ) . .  ولتكن اللغة بينكما ( ما رأيك لو كان ) .
 ولا تُشعر زوجتك أن الاتفاق بينكما يكون على ( الممنوعات ) . .
 وليكن بينك وبينها اتفاق  ( أحب ) منك كذا .. فماذا تحبين منّي ؟!

 - حاول أن تشركها  وتتشارك معها . .
 فحين تكون في البيت  شاركها أمور البيت ، وعاونها . .  وحين تكون خارج البيت فإن لم تستطع صحبتها معك فواصلها بالاتصال والمراسلة . .
 أشعرها بقربك لا بمراقبتك . .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

07-09-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

863

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني