غيورة لدرجة الشك !
 
 
siham
 3991
  أ. منير بن فرحان الصالح
 1976
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أنا أعاني من مرض الغيرة ، أحب زوجي كثيراً وهو كذلك ، هو يعيش في فرنسا وقريباً إن شاء الله سألتحق به، بعده عنّي يقتلني ويجعلني أشك فيه.فما الحل؟ ساعدوني. وشكرا
 2014-05-17
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة ، وان يحنّن قلبيكما على بعضكما .
 
 يا ابنتي . . 
 أسألي نفسك وبصدق : لماذا تغارين على زوجك ؟!
 إذا كنت تغارين عليه لأنك تحبينه .. فتأكّدي تماماً ان هذه ( الغيرة ) لن تحمي ( الحب ) بينكما ولن تنمّيه !
 أقصد الغيرة التي تجرّ إلى الشك في الزوج ، والريبة والتفتيش الدائم والهواجس والأوهام !
 ففي الحقيقة من تفعل ذلك هي ( لا تحب زوجها ) ..
 هي ( تحب التملّك  ) !
 
 نعم ( الغيرة ) مطلوبة .. لكن ليست الغيرة التي تجرّ إلى الشك ..
 وإنما الغيرة التي تظهر أنوثة الزوجة لزوجها .. وغنجها ودلالها مما يزيده انجذاباً لها وليس نفوراً منها .
 
 لذلك نصيحتي لك ولكل زوجة تعاني نوعا من الغيرة المفرطة : 
 
 1 - أن تسأل نفسها بصدق : لماذا أغار ؟!
 ثم تنظر هل فعلا غيرتها تحقق لها هدفها من ( الحب ) أو ( لا ) !
 
 2 - أن تدرك تماماً أن ( الحب ) رزق مقسوم . وكل إنسان قد قُسم له رزقه من الحب مذ كان في بطن أمه .. لذلك الإفراط في الغيرة لا يغيّر في ( الرزق ) شيء  غير أنه قد يكون ( سبباً ) في نقصان الحب .
 لأن المطلوب  منّا في كل شيء هو ( التوسّط ) و ( التعقّل ) وعدم الإفراط .
 
 3 - نهائياً لا تتجاوبي مع مشاعر الغيرة بسلوكيات خاطئة ..
 بمعنى لا تسمحي للغيرة أن تجعلك تفتشي في أغراض زوجك . أو تشكّي في كل حركاته أو تصرفاته .. هنا حين ينتقل الشعور إلى سلوك .. ستبدأ معك مشكلات معقّدة .
 لذلك إذا صعب عليك أن تضبطي مشاعرك فاضبطي سلوكك .
 
 4-  تكلّمي مع زوجك بهذاالخصوص ، وافهميه أنك بحاجة إلى مساعدته . هذا التشارك يجعلكما أكثر قربا واصدق في مشاعركما ،واكثر تفهّما لبعضكما .
 
  5 - أكثري من الدعاء وسؤال الله تعالى أن يذهب عنك ما تجدين من الافراط في الغيرة .
 فإن أم سلمة رضي الله عنها لما قالت للرسول صلى الله عليه وسلم أنها امرأة غيور .. قال لها ( أدعو الله لك ) . فالدعاء سبب من اسباب تهذيب الغيرة .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛ 
2014-05-17
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 1382
2015-07-27
عدد القراءات : 3619
2010-01-21
عدد القراءات : 3805
2010-05-28
عدد القراءات : 1056
2015-11-29
عدد القراءات : 3793
2010-02-26
عدد القراءات : 5032
2010-12-27
 
 

ليس من الرجولة ! أن تخبّئ رومانسياتك،وتواري دِفْئ نظراتك ،وتكوي بنار (كلماتك)..أهل بيتك.بينما على صفحة (تويتر)..كلّما لاح لك خيال(أنثى) تغرّد برومانسيّة..أنّي أشم رائحة عطرك من بين كلماتك..!!
التعاون الإيماني بين الزوجين(قراءة للقرآن، صلاة ، صدقة) مشروع لنماء الودّ والألفة. وحظّ وافرمن بركة دعاء الحبيب صلى الله عليه وسلم لكما بالرحمة (رحم الله - رجلاً /امرأة - قام من الليل فصلّى ثم أيقظ زوجته فإن أبت نضح في وجهها الماء).
الدّعاء سبب عظيم من أسباب تغذية الحب بين الزوجين ، وسبب من أسباب الإصلاح وصلاح الأولاد . (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) .
من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .
الإدمان .. عار تسجن فيه أسرتك !

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
1480
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3916
الإستشارات
841
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
72
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
389
معرض الصور
84
الاخبار