هل أتقدم لخطبة ابنة عمي

 

السؤال

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته .. اشكركم على موقعكم الرائد .. سؤالي .. انا طالب في المرحله الاخيره .. الجامعيه .. وبودي .. ان اتقدم لخطبه ابنه عمي .. هل اتقدم في هذا الوقت من العمر .. او انتظر اكثر .. علما انه كان بودي .. ان اتقدم لخطبتها قبل 3 سنوات .. لكن لبدايه مرحلتي في الدراسه الجامعيه رفض والدي .. علما انني محتاج جدا .. لهذه الخطبه في الفتره الحاليه .. حتى احسن بنوع من الطمائنينه.. وما هي نصيحتك لي حينما اتكلم مع والدي في الفتره الحاليه .. يعني ما هي الامور التي يجب ان اوضحها له عند مكالمتي له .. مع الايضاح ان والدي من النوع الصعب .. شاكر لكم حسن تعاونكم ...

09-07-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم أن يوفقك ويرزقك أعلى الدرجات في الدنيا والآخرة وأن يختار لك ما فيه خيرك في الدنيا والآخرة .

 أخي الكريم ..
 نشكرك ابتداءً على جميل لطفك وحسن ظنك بإخوانك في هذا الموقع ، وسعادتنا بحسن ظنك يجعلنا نطمع بجميل تواصلك .

 أخي ..
 الزواج ( رزق مقسوم )  ، وكل إنسان كتب الله له رزقه من يوم أن كان في بطن أمه ولا يمكن أن يفوت الانسان شيئا من رزقه الذي كتبه الله له . فما كان مكتوباً مقسوماً لك فإنك ستأخذه لا محاله .
 فلماذا تقلق أو عدم الشعور بالطمأنينة ؟!
 ربما تخطب وترفض الفتاة أو يرفض أهلها أو يرفض أهلك .. يعني هناك احتمالات كثيرة .
 لذلك أخي من الاهمية بمكان أن لا تجعل في ذهنك ( خياراً  ) واحداً .. امنح نفسك فرصة أن تكون عندك عدّة خيارات .. لا أقول لك اصرف النّظر عن ابنة عمك .. لكن  اضبط مشاعرك تجاه هذا الأمر  فإنك لا تدري كيف تكون الأمور في المستقبل .

 أخي ..
 الزواج .. ليس رحلة شهر ، ولا هو أحلام ورديّة !
 والزواج ليس ( وراثة ) نسبيّة !
 الزواج مسؤولية وبناء ..
 لذلك من الأهميّة بمكان أن تُحسن الاختيار .. ولن تجد أحداً أحرص عليك أكثر من نفسك على نفسك أكثر من رسول الله صلى الله عليه وسلم .. ولذلك أوصاك بقوله : " فاظفر بذات الدين تربت يداك "  وأوصاك بقوله : " تزوّجوا الودود الولود " .
 اذن . نقطة ارتكاز السعادة الزوجية هي نقطة ( حسن الاختيار ) .
 وحسن الاختيار يرتكز على نقطة ( حسن التديّن والأدب )  وتأمّل وصية النبي لك حين قال " فاظفر " ولم يقل ابحث .. أو اختار وإنما قال : " فاظفر " في إشارة إلى أهميّة هذه الصفة وأثرها على مستقبل العلاقة بين الطرفين .
 
 أخي الكريم ..
 أنت الان في عمر المسؤوليّة .  فتقدّمك لخطبة ابنة عمّك لا يعتبر شيئا غير مقبول .
 لكن مهم جداً أن تثبت لمن حولك أنك على قدر المسؤولية . فالعمر وحده لا يكفي . لكن  تصرفاتك اهتماماتك طموحاتك طريقة إدارتك لوقتك وحياتك طريقة تعاملك مع والديك وحرصك عليهم والاهتمام بأمرهم ..
 كل هذه الأمور تتحدّث عن  حجم مسؤوليتك .
 بمثل هذا افعالك هي التي ستتحدث عنك عند والدك ووالدتك .. هي التي ستكون لك عوناً بعد الله على أن يتقبّل والداك طلب أن تتقدم لخطبة ابنة عمك .

 النصيحة لك أخي ..
 أن تستخير الله تعالى في أمرك .
 ثم تكلم والدك في الأمر إذا كنت ترى أن ابنة عمّك  مناسبة لك ، واقربما تكون إلى ما وصف النبي صلى الله عليه وسلم . فكلّمه  بهدوء .. واعرض عليه رغبتك ، وحاجتك أن تشعر بالاستقرار النّفسي .
  قد يرفض والدك .. وسّط والدتك  فإن استمرّ الرفض .  فلا أنصحك بكثرة التفكير في الأمر لأنك استخرت الله في الأمر ودعوت الله إما أن ييسر لك الأمر أو يصرفه عنك . فإن وجدت أن الأمور تتيسّر فهو خير وعلامة قبول . وإن لاحظت أن الأمور تتعسر وتصرف عنك أو تصرف عنها فاعلم أن هذه هي الخيرة .
 لا تندم على شيء اختاره الله لك .. فإن الله اختار لك  وهو ( السميع العليم ) ألم تقرأ قول الله : " وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون " .

 أخي ..
 اجتهد في تنمية ثقافتك ومعرفتك فيما يتعلّق بالحياة الجديدة وطرق التعامل وطبيعة العلاقة وما يتعلّق بها .

 أكثر أخي من الدعاء ...
 والله يرعاك .

09-07-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني