كيف يكون العرس إسلاميّاً ؟!

 

السؤال

كيف يكون العرس إسلاميا؟

26-03-2011

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه .

 حفل العرس  هو حفل فرح وإعلان وإشهار للنكاح . وبعضهم يقول أنها ( ليلة العمر )  وهذا ما يعني أنه ينبغي ان تكون مميزة ما دام أنها ليلة العمر .
 وتميّز المسلم يكون باعتزازه في كل شأنه وحاله أن يكون على هدي الإسلام وهداه .
 - وإن ممّا يميّزنا كمسلمين أن النبي صلى الله عليه وسلم  ندبنا إلى ( وليمة العرس ) فقد جاء في الصحيح عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه قال : لما قدمنا إلى المدينة آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بيني وبين سعد بن الربيع ، فقال سعد بن الربيع : إني أكثر الأنصار مالا ، فأقسم لك نصف مالي ، وانظر أي زوجتي هويت نزلت لك عنها ، فإذا حلت تزوجتها ، قال : فقال عبد الرحمن : لا حاجة لي في ذلك ، هل من سوق فيه تجارة ؟ . قال : سوق قينقاع ، قال : فغدا إليه عبد الرحمن ، فأتى بأقط وسمن ، قال : ثم تابع الغدو ، فما لبث أن جاء عبد الرحمن عليه أثر صفرة ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( تزوجت ) . قال : نعم ، قال : ( ومن ) . قال : امرأة من الأنصار ، قال : ( كم سقت ) . قال : زنة نواة من ذهب ، أو نواة من ذهب ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : ( أولم ولو بشاة ) .
 فوليمة العرس من ميزات اليسر والفرح والسرور في هذا الدين العظيم .
 وهذه الوليمة ينبغي أن لا يكون فيها إسراف ولا مخيلة . كما لا ينبغي أن يُدعى إليها الأغنياء دون الفقراء .
 - ومن المباح في هذااليوم  ضرب الدفوف والغناء العفيف الذي لا فحش فيه ولا سفه أو اسفاف .
 لحديث عائشة رضي الله عنها أنها زفت امرأةً إلى رجل من الأنصار فقال نبي الله صلى الله عليه وسلم: يا عائشة ما كان معكم لهو، فإن الأنصار يعجبهم اللهو " .
 وعنها رضي الله عنها أن يتيمة تزوجت رجلاً من الأنصار، وكانت عائشة في من أهداها إلى زوجها، قالت: فسلمنا ودعونا بالبركة، ثم انصرفنا، فقال صلى الله عليه وسلم: " إن الأنصار قوم فيهم غزل، ألا قلتم يا عائشة أتيناكم أتيناكم، فحيانا وحياكم " .
 وعن محمد بن حاطب أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " فصل ما بين الحلال والحرام الدف والصوت في النكاح. " .
والترخّص في ضرب الدفوف والغناءالعفيف لا يعني : التساهل في الطرب والمزامير والآت الموسيقى واللهو غير المباح .  وذلك لأنه ثبت عنه صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي حسّنه الألباني : عن أنس مرفوعا: " صوتان ملعونان في الدنيا والآخرة مزمار عند نعمة ورنة عند مصيبة. الحديث حسنه الألباني. " .
 والزواج من النعم العظيمة والتي ينبغي شكرها على الوجه الذي يحبه الله .

 وأنا أوصيك أخيّة بكتاب الشيخ المحدّث محمد ناصر الألباني ( أدب الزفاف ) ففيه آداب كثيرة للوليمة والأعراس وما يتعلّق بذلك .

 والمقصود أن الأمر كما قال صلى الله عليه وسلم : " الحلال بيّن والحرام بيّن وبينهما أمور مشتبهات " .
 والشيء يكون ( إسلاميّاً ) كل ما كان يوافق هدي الإسلام التزاما واهتداءً .
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

26-03-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني