ابنتي المميزة تشوه صورتي بين الناس !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله . انا انسانة سعيدة في حياتي . ومتعلمة تعليم عالي وزوجي دكتور وبوظيفة مرموقة جدا . بيتنا هادئ جدا بحكم علاقاتنا الممتازة مع الاقارب والاصدقاء . سمعتنا جيدة ولله الحمد والكل يحترمنا ويلجئ لنا الكثير من الاهل والاصدقاء لطلب المشورة في مشكلاتهم المختلفة . ابنتي الكبيرة والتي نالت جل اهتمامي وحبي . تزوجت وعمرها 16 سنة لما تملكه من جمال جعلها محط انظار الشباب الاقارب . تزوجت ابن خالها . للاسف لم تدم الحياة بينهم الا شهرين وكان الانفصال . ابنتي سببت لي الكثير من المشاكل مع زوجها والذي هو ابن اخي . كانت تختلق الكلام لتخبره انني على خلاف معها . مثلا عندما تتحدث معي بالهاتف ويسألها زوحها عن سبب المكالمة فكانت تقول له انني على خلاف مع امي وكنا نحل المشكلة . لا اعرف لماذا كانت تشوه صورتي لهذه الدرجة . تغيّر علي ابن اخي وقال عني انني اتظاهر بالطيبه والحقيقة انني افعى لدرجة انه طردني من منزله امام اهله . تراكمت المشاكل حتى ان زوجي لم يحتمل المواقف والمشاكل لسوء تعامل زوج ابنتي معنا ورفضه زيارتها لنا ومنعها من الاتصال بنا الا على مسمع منه . بعد ذلك حصل الطلاق . حاولت جاهدة للحفاظ على علاقتي بأخي وزجة اخي كي لا اخسرهم خشية ان يصدقوا كلام ابنهم فيني .. الحمد لله استطعت الحفاظ على العلاقة بيننا حتى هذه اللحظة . ذهبت بابنتي لطبيب نفسي لتخطي مرحلة مابعد الطلاق . واخبرني بأن نفسيتها ممتازه جدا بعد عقد عدة جلسات .. ساعدناها لتتخطى دراستها بتميز . بعد عدة اشهر من طلاقها اكتشفت ان لها علاقة مع شاب وبعد التأكد تبين انه ابن عمتها . وتفاجئنا انا وزوجي من حدوث تلك العلاقة حيث انه شاب فاشل وابنتي متميزة وتعلم مدى انتقادنا له لفشله وانه اتعب اهله في امور كثيرة .. اكتشفت من خلال المراسلات بينها وبينه ايضا انها تختلق له القصص بأنني اظلمها واعتدي عليها بالضرب واعاملها بقسوة واكلفها بأعمال المنزل . مع العلم ان كلامها كان كذبا حيث اننا اسرة غنية ومترفة لدينا خادمات في المنزل وطباخة لتحضير الطعام . فكيف اكلفها باعمال منزلية . وايضا علاقتي بها كانت علاقة صداقة فكيف اقسو عليها حيث انها ابنتي الكبيرة ولم انجب بعدها الا بسنوات كثيرة بعد علاج طويل لذلك كانت عنايتي بها كبيرة جدا . بعد هذا الموقف عرضتها على طبيب نفسي متخصص في علاج السلوك لمعرفة اسباب لجوء ابنتي لتكوين علاقة مع ابن عمتها . وبعد عدد من الجلسات اخبرني الطبيب ان نفسيتها ممتازة وهي فتاة ناجحة وذكية ولا يوجد سبب واضح لما قامت به من فعل ولكن قد يكون لفت انتباه للاخرين بحكم انها اصبحت مطلقة . واعطاني نصائح للتعامل معها كي لا يتكرر هذا الفعل منها .. الذي جرحني في الموضوع انها شوهت سمعتي عند اهلي عندما كانت تشتكي مني بقصص واهية امام طليقها والذي هو ابن اخي .. ثم شوهت سمعتي امام اهل زوجي حيث علاقتها كانت بابن عمتها وذكرت له قصص كذب . وكان ابن عمتها يذهب لأمه ويروي لها القصص عني وانه سمعها من الناس .. طبعا امه هي اخت زوجي . وعلاقتي بأهل زوجي ممتازة وهم اهلي قبل كل شي . كم تألمت من موقف ابنتي لماذا تسعى لتشويه سمعتي امام الاخرين دون مبررات واضحة .. اصبت بعدها بجلطة في الدماغ بسبب هذه المواقف وتأثري بصنيع ابنتي . الحمد لله تجاوزت المرض ولكن كرهت ابنتي كرهاً شديداً لدرجة عندما ادعو لاخوانها لا يطاوعني قلبي بالدعاء لها . بالرغم من انني اخفي شعور الكره لها . هناك شي بداخلي يجعلني ارفضها واكرهها . اخرج معها واجلس معها لكن لا اشعر بالرضا عن نفسي اذا فعلت لها اي جميل . كرهي لها شديد اعجز عن وصفه .. بعد مضي ثلاث سنوات من الموقف اكتشفت انها على علاقة مع ابن خالتها . لكن هذه المره لم اخبر والدها خوفا عليه ان يصاب بجلطه كما اصبت انا من قبل . تحدثت معها وهددتها بأنني سأخبر والدها الذي قد يقتلها هذه المره . وتحدثت مع ابن اختي وهددته بأنني سأخبر اهله وسأخبر اخواله بالامر ان تواصل معها مرة اخرى . وفعلا انقطعت العلاقة واكتشفت انها ايضا قالت لابن خالتها عني وانني ام سيئة ووصفتني بأمور كذب . وبالصدفة وقعت عيني على رسالة من ابنتي لصديقتها وصفتني فيها بوصف لا يليق ان توصف به ام . مع العلم ان صديقتها هذه التقيتها وتعرفت على اهلها واصبحنا اصدقاء . هناك العديد من المواقف التي احرجتني فيها ابنتي واظهرت صورتي سيئة امام الناس بالرغم من ان الجميع يعرفني وقد كنت مستشارة اسرية وكان الكثير يلجأ لي لحل مشكلاته والكل يثق بي حتى اهلي ولي مكانة لديهم مختلفة عن باقي اخواتي .. الا ان ابنتي خلقت لدي شعور بعدم الثقة. فكلما حضرت مناسبة اشعر بأن الناس تصفني بالمنافقه التي تظهر الطيبة وهي سيئة مع ابنتها وسيئة في منزلها .. اشعر بالالم النفسي لماذا ابنتي فعلت هذا الشيئ وهل شعوري بكرهها امر طبيعي ومؤقت ام انه سيدوم ولن تكون ابنتي صديقتي كالسابق . علما بأن والدها مؤخرا اكتشف أمر جديد واخذ منها جهاز الجوال واعطاها جهاز جوال من نوع نوكيا للاتصال فقط ولا يوجد به كاميرا ولا نت ولا اي خدمة من خدمات الهواتف الذكية . فقط جهاز يؤدي خدمة الاتصال والارسال النصي تذهب به للجامعة وعندها تعود يأخذه والدها منها . وسألت زوجي عن المشكلة ولكنه رفض ان يخبرني فقط قال انها ارتكبت خطأ وهذا عقابها . هو لا يخبرني خوفا علي من ان اصاب بالجلطة مرة اخرى . سؤالي .. لماذا ابنتي تفعل ذلك رغم اننا نحاول كسبها وهي لا تملك وقت فراغ فتخصصها صعب ويأخذ منها جهد في المذاكرة . ونحن اسرة متدينة بتوسط ليس لدينا تعقيد او كتم لحريتها فهي تخرج لصديقاتها واذهب معها وتخرج للنزهه ونسافر للدول التي تختارها هي واخوانها . ومرفهه دون دلال مفرط .. لماذا ابنتي تشوه سمعتي بالكذب .. ولماذا اكره ابنتي .. اريد ان اكون كباقي الامهات صديقات بناتهن .. واريد ان استعيد ثقتي بنفسي امام الناس والتي حطمتها ابنتي بنقل الكلام لهم عني .

17-07-2016

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
 وأسأل الله العظيم أن يعيذكم من شرّ الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه ..
 
 أخيّة . . 
 يبدو من رسالتك - بادئ الأمر - أن ابنتك تعاني من  ارتفاع مستوى الاهتمام منكم بحاجاتها وترفيهها ، لكنها في المقابل تجد ضعفاً في الاهتمام العاطفي  ..
 المصارحة بالحب .. الاحتضان  ، وربما أنها تعاني من شدّ’ في مراقبة دراستها ودرجاتها  واسلوب خاطئ في التحفيز أو المعاتبة فيما يتعلّق بالدراسة .
 
 الزواج المبكّر - بدون اي تهيئة نفسيّة ومهارية - للفتاة أضرّ بها نفسيّاً ، ولأن ابنتك متميّزة فإنها تستطيع أن تُداري هذه الصدمة بنوع من التقبّل ، لكن ذلك لا يزال يشكّل في نفسيتها شرخاً كبيراً .
 
 العلاقات المتعددة نوع من الهروب من الفشل ..
 إثبات أنها لا تزال مقبولة من الآخرين ..
 كذبها عليك وعلى معاملتك لها نوع من استجداء التعاطف والتواسي ..
 ابنتك لا تريد سفر ، ورفاهية ، تريد تعاطف معها .
 
 كرهك الشديد لها مرتبط بنظرتك المصلحية لنفسك .. فأنت الآن صرت تنظرين لها ولنفسك  وتوزانين بين الأمرين .. فتغلّبين مصلحة نفسك على مصلحة ابنتك ..
 انتِ لأنك تحرصين أن تكون صورتك عند الآخرين أكثر جمالاً .. هذا يجعلك تعادين كل من يهدد هذه الصورة الذهنية عندك .
 
 لذلك .. دائماً تذكّري أن الآخرين لا يمكن إرضاؤهم بحال .. ولعلك تحفظين عن ظهر قلب معنى ( ارضاء الناس غاية لا تُدرك ) .
 كوني واثقة من نفسك ما دمت فعلاً غير مسيئة لابنتك أو في التعامل معها ..
 تعاملي مع تصرفاتها على أنه نوع من الاضطرارب النفسي ويحتاج إلى معالجة وصبر .
 لا تتعاملي مع تصرفاتها على أنها تصرفات حقيقية واعية .
 هي بحاجة فعلا لمن يساعدها ، وربما  تجد نفسها مجبورة أن تقول هذاالكلام  وهي لا تعنيه حقيقة .
 
 من الأفضل ..
 الجلوس معها في لحظات هادئة جداً وبمكان مناسب ووقت مناسب ، والتصارح معها ..
 لماذا تقولين هذا ؟!
 هل تُدركين فعلاً نتائج ما تقولين ؟!
 هل تتوقعي أن الآخرين ينظرون لك نظرة إيجابية حين تتكلمين على أمك ؟!
 لماذا تكررين العلاقات ؟!
 هل تحبين شخصاً بعينه وترغبين الزواج منه ؟!
 هل أنت مستعدة أن تتحملي تبعات قرارك في اختيار شريك حياتك ؟!
 
 بالطبع حين يكون هناك طرف ثالث ( متفهّم ) لوضع الفتاة أفضل من أن يكون هذاالجوار منكما لها .
 نصيحتي لك ..
 1 - مشاعرك تجاه ابنتك اضبطيها بتصحيح فكرتك تجاه تصرفاتها ، فلا تفسري تصرفاتها بأنها مقصودة منها .. بل هي تصرفات بسبب اضطراب نفسي ( ولابد ) .
 
 2 - احرصي على أن تعرضي ابنتك على ( مرشد اجتماعي ) ثقة أمين ، حتى يفهم منها كل شيء .
 
 3 - أكثري لها من الدّعاء .. فإن مصلحتك أن تكون ابنتك كما تحبين .. والدّعاء وسيلة وسبب عظيم لذلك.
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

17-07-2016

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 

Get the Flash Player to see this player.

 26-08-2017  |  691 مشاهدة
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني