مقبل على الزواج .. علمني خطة لحياة زوجية طيبة

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دكتور مازن كيف الحال ..انا الصراحه مقبل على زواج باذن الله وحاب ابني عائلة ناجحة ومثقفه وواعيه تخدم دينها وومجتمعها ..فهل هناك خطة معينة ترسمها لي لكي انطلق من خلالها؟ شاكر لك تقبلك ..

02-06-2011

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لك وعليك وأن يجمع بينكما على خير . .
 وشكرا لجميل لطفك وحسن ظنك .. ونسعد بك أخا ناصحاً . .

 أخي الكريم . . .
 ظروف كل إنسان تختلف من شخص لآخر ، طبيعة الحال والزمان والمكان قد تُحدث فرقا في أن يكون هناك خطة موحّدة للجميع لحياةزوجيّة سعيدة . .
 الناس قد يتفقون في العموميات . .  لكنهم يختلفون في التفاصيل .. فكل إنسان له طريقته ونمطه وأسلوبه ..

 لكن كخطوط عريضة  لبناء حياة زوجيّة طيبة :

 1 - أحسن الاختيار .
 فإن أهم لبنة من لبنات بناء الاستقرار هي حسن الاختيار .

 2 - استشعر معنى العبوديّة في ( الزواج ) . .  فالزواج شريعة من شرائع الإسلام ، وهي شريعة اشعر الله بتعظيمها في وصف عقدها بـ ( الميثاق الغليظ ) .
 فحين يستشعر كل طرف من أطراف العلاقة أنه في عبادة فمن المستحيل أن  يتعبّد لله تعالى  بلا اتقان .. لأنه يتقرب بالعمل إلى الله . كما أن هذا الشعور  يفتح ابواباً  للتصالح والتسامح عند اي كبوة تحدث في مسقبل الأيام .

 3 - ( مودة ورحمة ) .
 أعطِ بودّ : يعني ليكن عطاؤك بروح الحب والودّ لا بروح  ( الحق ) و ( التخلّص من التبعة ) . واقبل  حقك من الطرف الآخر بـ ( رحمة )  يعني لا تستوفِ حقك بالمشاحة وغضّ الطرف .
 ( مودة ورحمة ) . .  يعني استثمرا ايام الرخاء والوئام بينكما لبناء الحب وتنميته .. وتعاملاً في أيام الشدّة والخلاف بـ ( الرحمة ) .

 4 - أغلق مداخل الشيطان  .. وتتبع فأر العلاقات الزوجيّة  بالقتل والابادة .
 فأر العلاقات الزوجيّة قد تكون قناة هابطة ، أو محادثات ( عنكبوتيّة ) بلا هدف أو مواقع أو ( شات ) . .  هذه  مثل الفأرة ( فويسقة ) تفسد ولا تصلح !

 5 -  ( لكل زوجين ) اعرف طبيعة نفسك .. وطبيعة الطرف الآخر . .  اقترب بطبيعتك إلى طبيعة الطرف الآخر . .  ولا تنتظر أن يقترب الطرف الآخر بطبيعته إلى طبيعتك ..

 6 -  اجعل بينك وبين زوجك عملا ايميانا مشتركا .. قراءة للقرآن ..صلاة الوتر .. صيام نفل ..
 
 7 -  أكرم أهلها وأكرمي أهله . .  فهما مفتاحان من مفاتيح كسب كل طرف لقلب الطرف الآخر .

 الدعاء مع الاستغفار . .
 والله يرعاك ؛ ؛؛

02-06-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

868

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني