أتمنى زوجاً مثاليّا .. اقبل روحاً وشكلاً !!
 
 
-
 2794
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3146
 
 
 
السلام عليكم أرجو من الله أن يهديني ! تقدم لخطبتي في أوقات متقاربة: شخص في الأربعين لم أقبل لأنني لم أرضاه نفسا وعقلا زوجا ،ثم تقدم إلي صديقه في الثلاثين!!!!لم أستطع تقبل هذا الأمر فرفضت....ثم تقدم لي أخر ولكن في مدينة تبعد عن مدينتي ولكي يعطى الإنتقال لمدينتي يلزم سنوات فرفضت هذا الوضع !..ثم آخر أصغر مني بسنة تقريبا.إكتشفت أنه مدمن شات إباحي.وآخر الخطاب الآن يبلغ أربعين ماذا أفعل أنا في حيرة من أمري أنا أمل أن أتزوج من هو أقرب مني سنا وأستحسن شكله الزوج في الأربعين يظهرلي كأنه أب وليس زوج،إكتشفت أني عندها أدعو ب"ربي أقدرلي الخير حيثما كان "لست صادقة مئة في المئة فأنا أتصور الخير في رجل بموصفات محددة،عمري 27سنة هل على إثم إن تمنيت زوجا شابا وأقبله شكلا !
 2011-12-19
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه قرّة عينك ، وصلاحك وفلاحك في الدنيا والآخرة ..

 أخيّة . . .
 الأصل في حسن الاختيار هو الاختيار القائم على قائم ( الرضا ) .. الرضا المبني على معطيات معقلية ونفسيّة واضحة . .
 قد بيّنها لك النبي صلى الله عليه وسلم في قوله : " إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه" .
 هذا هو الاعتبار ( الأهم ) الدين والأخلاق . .
 ثم بعد ذلك تأتي بقيّة الاعتبارات كـ ( العمر ) و ( الشّكل ) هذه الاعتبارات تخضع لموازنات  مهمّة وترتيب أولويات  .
 انت اليوم عمرك ( 27 ) .. وغدا - بارك الله في عمرك  - سيكون عمرك أكبر . . وكلما تقدم بك العمر كلما تقدم عمر من يخطبك . .  فهناك علاقة ( طرديّة ) بين عمر الفتاة وبين عمر ( الخاطب ) ..
 لذلك لا تعيشي المثاليّة في الأوصاف والصفات . .  بل عيشي الواقعيّة . .
 انظري واقعك  ، وحالك ، وظرفك ، وحاجتك . .
 وانظري حال الخاطب بعين واقعيّة . .
 
 واكثري من الاستغفار . .
 والاستخارة . .
  والله يرعاك ؛ ؛ ؛

2011-12-19
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3870
2010-03-14
عدد القراءات : 6496
2010-03-08
عدد القراءات : 4233
2010-06-04
عدد القراءات : 3669
2010-01-21
عدد القراءات : 1150
2015-05-03
 
 

قولي لزوجك بدفئ : أتمنّاك زوجي في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
جمالية مداعبات غرفة النوم في : - استشعار أنها عمل صالح . - التجديد و نفض الروتين .
زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
الحياة السعيدة ..! تتطلب دائما ذاكرة ... ضعيفة تسقط منها اساءات الغير لنا ...

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
3046
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3896
الإستشارات
834
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
378
معرض الصور
84
الاخبار