زوجي دمرني بالشك !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته . أنا متزوجه من سبع سنوات والسنه الأولى كانت جميله ، ولكن تغير الوضع بعد ذلك اصبحت حياتي مشاكل وخلافات وشك فزوجي يشك فيني ويجرحني بكلمات جارحه ، وأنا أحاول أبتعد عن كل مايشككه فيني . جوالي بدون رمز وحذفت كثير من البرامج ومع ذلك يتهمني أنّي أخفي عنه وفي المقابل هو حريص على جهازه وأرى برامج شات ودردشه أصبحت أنا أيضا أشك فيه وأجرحه بكلمات تزيد من شكه مثل أقول : سوف أخونك !! ولكن أندم وأنا أكون تحت ظغط وأعتذر .! أصبح زوجي يكرهني ويريد الطلاق ويشعر بعدم الثقه ، يعتبر كلامي اعتراف !! وأنا كله في لحظه عضب حاولت اعتذر له واوضح له لكن هو رافض تماماً !! دمّّرني بشكّه والآن يدمّرني برفضه لي ، يحاول يستفزني بكل الطرق ويسمعني كلام جارح بأنه سوف يخونني ويخرج من المنزل ويغلق جواله !! لا أدري كيف أتصرف حاولت التقرب منه لكن يرفض ، ويخبرني بأني هدمت كل شي في قلبه بكلامي وتراكمات الماضي وخلافاته مازالت تعيش معاه ! أتمنى ترشدوني فانا غيرتي شديده على زوجي ولا اتحمل الخيانه ومع ذلك الشك بي

01-11-2015

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يعيذكم من شر الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه .
 
 أخيّة ..
  لو سألتك : على أي أساس اخترت زوجك يوم اخترتيه زوجاً ؟!
 هل اخترتيه عن ثقة وقناعة ؟!
 إذا كان اخترتيه عن ثقة وقناعة .. وعشت معه قرابة 7 سنوات وأنت واثقة منه ..
 فكيف سمحتِ لموقف منه أن يثير الشك عندك ؟!
 سيما وانك تجدين لنفسك العذر  حين تقولين له ( سأخونك ) ولا تجدين له العذر !
 
 أخيّة . . 
 لا يليق لا بالمرأة العفيفة ولا بالرجل العفيف أن يقول أحدهما للآخر ( سأخونك ) مهما كانت الضغوطات !!
 فكيف يرضى الشخص لنفسه  أن يتمرّغ بالوسخ مهما كان السّبب أو كانت الضغوطات !
 ( سأخونك ) أنت لا تؤلميه بها .. لكنك تسيئين إلى نفسك قبل أن تؤلميه هو !
 
 لذلك أخيّة . . 
 بما أنك حريصة على أن تبتعدي عن كل شيء يثير الشك عند زوجك ..
 ايضا ابتعدي عن الكلمات التي تثير الشك ..
 تعاملي مع شك زوجك بنوع من ( التطنيش ) ولا تهتمي لما يقوله لك ..
 كلما دافعتِ عن نفسك أكثر كلما زاد هو في الشك أكثر ، أو حتى في عناده أكثر ..
 وحين يغلق جواله أو يخرج من البيت .. ركّزي على عامل الثقة التي اخترتيه من أجلها .. ولا تسترسلي مع الهواجيس ..
 الثقة أنه زوجك وتعرفين أخلاقه فركّزي على هذاالجانب .
 والغيرة الحقيقة هي التي تعلقك بجوانب الثقة لا بهواجيس الشك !
 
 إذا لاحظت تطوراً في شكل زوجك .. 
 فأعتقد أنه يحتاج إلى مراجعة طبيب أو مختص في الإرشاد النفسي .
 
 أكثري له من الدّعاء ..
  مع الاستغفار ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

01-11-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني