هل الذي أفعله صحيح

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا شاب مملك وأعيش احلى أيام حياتي هذه الأيام والإتصال على زوجتي ونتكلم سويا لساعات طويله يوميا فنصحني بعض الأخوان أن لا أكلمها كثيرا وأن أثقل عليها إلى ان يأتي يوم الزواج فهل هذا الذي أفعله صحيح أم لا ودلوني على ما هو مفيد جزاكم الله خير.

03-03-2010

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
واسأل الله العظيم أن يبارك لك وعليك وان يجمع بينكما على خير . .



أخي الكريم . .
أنت على عتبة حياة جديدة فيها من المسؤوليات والتحدّيات والتبعات الأمر الذي يحتّم عليك أن تحرص اشد الحرص على أن تتبصّر بما يتعلّق بهذه الحياة من خلال القراءة والاستماع والسؤال وحضور الدورات التأهيلية . .
فالحياة الزوجيّة علاقة بناء حضاري ومجتمعي أكثر من كونها علاقة بناء ( فطري غريزي ) وفي كلٍّ أجر .



أخي الكريم . .
المحادثات بينك وبين شريكة الحياة خلال ( فترة الملكة ) شيء طبيعي وإيجابي . .
وترك المحادثات أو تقليلها تعطي تصوّراً سلبيّاً ، كما أنها تفوّت مصالح ومنافع لك ولها . .
لذلك لا انصحك بترك مهاتفتها ومحادثتها ..
لكنّي أنصحك أن تحاول إدارة محادثتك معها بحيث لا يكون وقت المكالمة في حوار عاطفي ( خالص ) بمعنى اجعل للحوار العقلي بينك وبينها .. اعرف اهتماماتها .. اعرف كيف تفكّر هي .. وبيّن لها كيف تفكّر أنت ..
بمعنى أن تجعل من مهاتفتك لها وسيلة لوضوح الشخصيّة والرّغبات بينك وبينها ..
الأمر الآخر الذي ينبغي أن تتنبّه خلال هذه الفترة ( الملكة ) أن لا تقيس الحياة المستقبليّة بما تلمسه وتعيشه خلال هذه الفترة ، لأن فترة الملكة فترة يغلب عليها التكلّف ، والعاطفة الجامحة .
وفرق بين حياة بعيدة عن المسؤوليات ، وحياة في وسط المسؤوليات .

أسأل الله العظيم أن يبارك لك ويسعدك .

03-03-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني