الماضي المظلم يقلق زوجي !
 
 
ه. ع. القرني
 4271
  أ. منير بن فرحان الصالح
 1711
 
 
 
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته لدي ماضي في فتره المراهقه فقد هربت مع شاب ودخلت دار الرعايه وارجعني والدي ، بعدها بفتره استمريت بالعلاقات المحرمه عبر الهاتف فقط وتبت الى الله . وبعد فتره كلمني شاب وتزوجنا ولكنه لا يثق فيني ومع أنّي لا أخونه وجوالي دايم معاه ولا أطلع إلاّ معاه وهو يحبني ، لكن كل ما تذكر الماضي حقي يتعب ويلومني ويقول لي ما أقدر أنسى ماضيك . لقد تعبت وتعب معي وهو حنون وملتزم وطيب جدا معي ومتفهم ، ولكن أحياناً تجيه حاله يلومني ويتذكر الماضي . الرجاء مساعدتي !!!
 2014-10-01
 
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم أن يزيّن الإيمان في قلبك ، وان يكرّه إليك الكفر والفسوق والعصيان ويجعلك من الصالحات الطيبات ، ويملأ قلبك رضا وسروراً .
 
 أخيّة . . 
 كل إنسان ( ربما ) يقع منه الخطأ ، فالنبي صلى الله عليه وسلم قال : " كل ابن آدم خطّاء وخير الخطّائين التوّابون " .
 حين نخطئ فنحن بشر ..
 لكن أن نستسلم للخطأ ، ونوغل في الخطأ ولا نتوب فهنا العيب والمذمّة .
 وحين أمرنا الله بالتوبة ، وفتح لنا باب التوبة ، فهو لم يفتحه لنا ليفضحنا وإنما ليسترنا ويعيننا على أنفسنا ( ومن أتاني يمشي أتيته هرولة ) .
 وهذا لا يكون إلاّ حين يكون هناك صدق في التوبة والإنابة وثبات عليها ودوام على الاستغفار .
ولا يعلم أحد صدق توبة أحد إلاّ الله فهو الذي يعلم ما في القلوب .
 الأهم في التوبة هي توبة القلب بالصدق والعزم والانابة إلى الله وتغيير الحال .
 
 ثم يا أخيّة ..
 حين يخطئ أحدنا فإن عليه أن يتحمّل  ما يكون من أثر وتبعات هذاالخطأ ، وهذه التبعات قد تكون نوع من الابتلاء لينظر الله هل عبده أو امته صادق في توبته أم أنه يتزعزع عند أي ضغط ناشئ عن خطأه وذنبه .
 
 نصيحتي لك أخيّة  : 
 - كوني واضحة مع زوجك .  فلا تخفي عنه جوالاً ولا أرقام سرية ولا تشعريه بنوع من الغموض في بعض أفعالك أو تصرفاتك .
 
 - أظهري تغيّر حالك بحسن الاستقامة  ( لأجل الله ) بالاهتمام بصلاتك ، بوما يكون من الآداب العامة في الخروج من البيت أو إلى السوق أو نحو ذلك .
 
 - لا تلومي زوجك حين يتذكّر الماضي . وفي نفس الوقت لا تنشغلي بالدّفاع عن نفسك .. فقط ذكّريه أن الله يتوب على من تاب . 
 وأن الله يعامل عباده بالرحمة والرفق .
 وأنك تشكرين له تفهّم ذلك ، وتقدّرين حبه لك ..
 وركّزي على وتر ( الحب ) بينك وبينه .
 
 لا أزال أقول لك أكثري من الاستغفار .. فالله تعالى قادر على أن يُنسي زوجك هذاالماضي ..
 كل ما عليك أن تظهري حاجتك إلى الله بالاستقامة والدعاء وتغيير حالك إلى ما هو أفضل ..
 وايضا أن تحسني التبعّل لزوجك ، وأن لا تقفي كثيراً عند هذه المنعطفات التي يتذكّر فيها زوجك الماضي .
 
 هو حين يتذكّر ذلك .. يتذكّره بدافع الحب .. لذلك تفهّمي موقفه وكوني هادئة ، واعتبريها لحظة أو فترة وتزول ، ولا تكرّسي الاهتمام بها ما دمت صادقة في توبتك وتحسين علاقتك مع الله .
 
 والله يرعاك ؛ ؛  ؛
2014-10-01
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 1122
2015-05-26
عدد القراءات : 992
2015-07-24
عدد القراءات : 4190
2010-04-14
عدد القراءات : 3812
2010-05-09
عدد القراءات : 3695
2010-07-27
 
 

كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.
إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .
في مهارة إدارة المشكلات : لا تبحث عن الحل لمعرفة من المخطئ ! بل ابحث عن الحل لتعرف : ماذا يجب عليّ أن أفعل لأكون أسعد ، وليس لأدين شريك حياتي.
زوجان بينهما خصومة.. اتصل الزوج: وش طبختي للعشا ؟ ردت الزوجة: زفت ?! قال: حلو..تعشي ونامي لأني بتأخر! قال ناصح: الكلمة السيئة مصيدة الشيطان (وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم)
أحد الفلاسفة..صرخت عليه زوجته ثم رشته بالماء! فقال لها:ما أجملك ترعدين وتبرقين ثم تمطرين قالت إحداهنّ :لو هو زوجي .. كان هفّني بكفّ! ردّة فعلك تصنع الفارق.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
2640
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
830
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
376
معرض الصور
84
الاخبار